«مجلس سوريا الديمقراطية» يشكّل إدارة لشمال وشرق البلاد

«مجلس سوريا الديمقراطية» يشكّل إدارة لشمال وشرق البلاد

الجمعة - 27 ذو الحجة 1439 هـ - 07 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14528]
لندن: «الشرق الأوسط»
بدأ الجناح السياسي لقوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد، أمس، في تشكيل إدارة موحدة للمناطق الخاضعة لسيطرتها في خطوة ستعزز من سلطتها في شمال وشرق سوريا.
وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية على نحو ربع البلاد، وانتزعت أغلب المناطق من يد تنظيم داعش بمساعدة قوات أميركية. وتلك المناطق هي الأكبر التي لا تخضع لسيطرة الرئيس السوري بشار الأسد.
وتريد قوات سوريا الديمقراطية أن تنتهي الحرب المستمرة منذ سبع سنوات بنظام اتحادي يضمن حقوق الأقليات بما يشمل الأكراد. ويقول قادة الأكراد إنهم لا يسعون لدولة مستقلة، كما تجنبوا في أغلب الأوقات الدخول في مواجهات مع الأسد. فيما حقق الجيش السوري مكاسب على حساب جماعات المعارضة المسلحة التي تسعى للإطاحة بالرئيس في غرب البلاد.
ويشير ضم المناطق التي تخضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية تحت إدارة موحدة إلى تطلع قادتها إلى دورهم المحتمل في إدارة البلاد مستقبلاً. ويأتي ذلك أيضاً في الوقت الذي يسعون فيه لفتح قنوات جديدة مع حكومة الأسد.
وتم الإعلان عن الخطوة، أمس (الخميس)، خلال اجتماع عقده مجلس سوريا الديمقراطية بهدف ضم المجالس المدنية التي تحكم مناطق مختلفة في الشمال والشرق.
وقال مجلس سوريا الديمقراطية في بيان إن الاجتماع عُقد بحضور مسؤولين من قوات سوريا الديمقراطية ومن مدينة منبج ومدينة الرقة ومحافظة دير الزور والمناطق الكردية في الشمال.
سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة