«حركة الشباب» تقتل 6 في مقديشو وتخطف 60 من زعماء العشائر

«حركة الشباب» تقتل 6 في مقديشو وتخطف 60 من زعماء العشائر

الأربعاء - 25 ذو الحجة 1439 هـ - 05 سبتمبر 2018 مـ
رجال أمن يقومون بدورية راجلة بحثاً عن مسلحين من «حركة الشباب» في مقديشو (أرشيفية - أ. ف. ب)
مقديشو: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن مسؤولون إن مسلحين من "حركة الشباب" الصومالية قتلوا ستة أشخاص بينهم أربعة جنود في شوارع العاصمة مقديشو بعد يوم من إقدام الحركة على خطف عشرات الشيوخ في منطقة بوسط البلاد.

وقالت الشرطة اليوم (الأربعاء) إن المسلحين اقتربوا أمس (الثلاثاء) من مركبة "توك-توك" ذات ثلاث عجلات تقل الجنود الأربعة في منطقة كاران في مقديشو وفتحوا النار وقتلوهم جميعا.

وصرح النقيب في الشرطة فرح عدن: "سمعنا دوي إطلاق الرصاص وهرعنا إلى الموقع، لكن القتلة فرّوا". وأضاف أن مقاتلي "حركة الشباب" قتلوا أيضا شخصين بالرصاص في منطقة وارديغلي في وسط المدينة.

وأصدرت الحركة بياناً أعلنت فيه المسؤولية عن الهجومين. وقال المتحدث العسكري باسم الحركة عبد العزيز أبو مصعب إن المسلحين فجروا أيضا سيارة مفخخة مما أدى إلى إصابة رجل يعمل في وزارة المالية بجروح خطرة.

وخطفت "حركة الشباب" أول من أمس (الاثنين) أكثر من 60 من شيوخ العشائر من جلجدود في ولاية جلمدج في وسط البلاد. وكشفت الحركة أن احتجاز الزعماء المحليين سببه رفض دفع دية كاملة عن خمسة أشخاص قتلوا من عشيرة أخرى. وقال عبد الله أبو خالد الذي عينته حركة الشباب حاكما لجلجدود: "لا نريد أن تتقاتل العشيرتان مجددا".

وفي المقابل صرّح رئيس ولاية جلمدج أحمد دعالي جيلي حاف أن المسلحين اختطفوا 62 من شيوخ العشيرة في محاولة لزعزعة استقرار الولاية. وأضاف: "إما أنهم سيقتلونهم أو يأمرونهم ببث الفوضى". واتهم الحكومة المركزية في مقديشو بعدم تقديم ما يكفي من موارد أو جنود لحماية الولاية.
الصومال الصومال سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة