10 مهاجمين قادرون على قيادة هجوم إنجلترا

10 مهاجمين قادرون على قيادة هجوم إنجلترا

المدير الفني ساوثغيت لن يواجه مشكلة بعد اعتزال فاردي
الأربعاء - 25 ذو الحجة 1439 هـ - 05 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14526]
لندن: دومينيك فيفيلد
من هم المهاجمون القادرون على اللعب في خط هجوم المنتخب الإنجليزي إلى جانب هاري كين بعد إعلان نجم ليستر سيتي جيمي فاردي اعتزاله اللعب الدولي؟

من المعتقد ألا يواجه غاريث ساوثغيت، مدرب منتخب إنجلترا، أزمة كبيرة لتعويض فاردي لأن قائمة المهاجمين الشباب الواعدين كبيرة وأمامه 10 أسماء من الممكن أن يستعين ببعضهم لتدعيم خط الهجوم؛ منهم من شارك سابقاً دولياً وآخرون ينتظرون الفرصة.

وفي ظل استبعاد مهاجم مانشستر سيتي رحيم سترلينغ عن المباراتين ضد إسبانيا وسويسرا، هناك فرصة ليدفع ساوثغيت ببعض الوجوه الجديدة.

ويعتبر سترلينغ الذي استهل موسمه مع مانشستر سيتي حامل اللقب بتسجيل هدفين حتى الآن في أربع مراحل من الدوري الممتاز، من العناصر المؤثرة في تشكيلة المدرب غاريث ساوثغيت، وهو شارك في ست من المباريات السبع التي خاضها «الأسود الثلاثة» في طريقهم إلى نصف نهائي مونديال روسيا هذا الصيف.

واستدعى ساوثغيت الظهير الأيسر لنادي مانشستر يونايتد لوك شو إلى صفوف المنتخب الإنجليزي استعدادا للمباراتين ضد إسبانيا وسويسرا ضمن دوري الأمم الأوروبية، المسابقة الجديدة التي تنطلق في سبتمبر (أيلول) المقبل، لكنه يضع عينه أيضا على من سيعوض فاردي في الهجوم.

وغاب شو، 23 عاما، عن صفوف منتخب الأسود الثلاثة منذ خسارة فريقه أمام ألمانيا صفر - 1 عام 2017، ولم يشارك في نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، والتي بلغ خلالها المنتخب الدور نصف النهائي. وأتت عودة شو على حساب زميله في مانشستر آشلي يونغ.

وعاد أيضا إلى صفوف المنتخب كل من لاعبي ليفربول جو غوميز وآدم لالانا، وجيمس تاركوفسكي من بيرنلي، بينما استدعى ساوثغيت للمرة الأولى حارس مرمى ساوثهامبتون، أليكس ماكارثي.

وقال ساوثغيت: «نأتي للتو من المشاركة في بطولة ناجحة. لم يحصل تغيير كبير خلال هذه الفترة لأننا بلغنا نصف النهائي (في المونديال) وأقيمت ثلاث مراحل فقط في الدوري المحلي».

وأضاف: «لقد أجرينا محادثات ناضجة مع فاردي، وغاري كايهيل وآشلي يانغ (المعتزلين دوليا) فيما يتعلق برغبتنا بالتطلع إلى اللاعبين الشبان. على أي حال، قمنا بخمسة تغييرات ونشعر بأن هذا الأمر كاف. لكننا لن نراوح مكاننا».

واعتمد ساوثغيت خلال المونديال على تشكيلة شابة مكنت المنتخب من بلوغ الدور نصف النهائي للمرة الأولى منذ عام 1990، ولمح المدرب إلى أنه ماض في مسار الدفع باللاعبين الشبان إلى صفوف المنتخب. وأوضح: «لوك شو لا يزال في الثالثة والعشرين، جو غوميز في الحادية والعشرين، وبالتالي خفضنا معدل الأعمار بشكل إضافي. نعي تماما الإثارة حول لاعبين شبان آخرين لكن قد يكون الأمر مبكرا لعدد منهم».

ولا يتوقع أن يلجأ ساوثغيت الذي احتفل الاثنين بميلاده الـ48، إلى لاعب آخر في الهجوم لتعويض غياب سترلينغ رغم أنه لم يبق له سوى ثلاثة مهاجمين هم القائد هاري كاين، داني ويلبيك وماركوس راشفورد، للمباراة الأولى في النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية السبت ضد إسبانيا في ويمبلي، ثم للقاء الودي بعد ثلاثة أيام ضد سويسرا على ملعب «كينغ باور ستاديوم» الخاص بليستر سيتي، لكن هنا قائمة من 10 مهاجمين هم الأبرز لدعم الفريق واللعب بجوار القائد هاري كين.

1- ماركوس راشفورد: مانشستر يونايتد

السن: 20 عاماً (25 مباراة دولية و3 أهداف)

يوجد النجم الشاب البالغ من العمر 20 عاما بالفعل في تشكيلة المنتخب الإنجليزي بقيادة غاريث ساوثغيت، وربما كان يسبق جيمي فاردي في ترتيب المهاجمين الذين كان يعتمد عليهم مدرب إنجلترا في نهائيات كأس العالم الأخيرة في روسيا، وعادة ما كان يتم توظيفه في اللعب على أطراف الملعب لتقديم الدعم اللازم للخط الأمامي.

لمع اسم ماركوس راشفورد قبل نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2016، وأثبت أمام كوستاريكا، قبل أيام قليلة من انطلاق مونديال روسيا 2018، أنه قادر على التألق في عمق الملعب. ويمتاز راشفورد، مثل فاردي، بالحركة الدؤوب والسرعة الشديدة والقدرة على اللعب في أطراف وعمق الهجوم، كما يمثل خطرا شديدا على الفرق المنافسة في الهجمات المرتدة.

وفي حين يقدم فاردي مستويات ثابتة على مستوى الأندية، فإن السجل التهديفي لراشفورد غير جيد، كما أنه لا يشارك بصفة منتظمة مع مانشستر يونايتد، لدرجة أن المدير الفني للشياطين الحمر جوزيه مورينيو لم يستعن بخدماته من على مقاعد البدلاء في المباراة التي خسرها الفريق بثلاثية نظيفة أمام توتنهام هوتسبير على ملعب «أولد ترافورد»، وأشركه بديلاً أمام بيرنلي في الدقيقة 71، لكنه تعرض بعد دقائق قليلة للطرد ببطاقة حمراء بسبب احتكاك مع لاعب منافس.

2- كالوم ويلسون: بورنموث

السن: 26 عاماً (لم يلعب أي مباراة دولية)

تعد قصة ويلسون إحدى أبرز القصص المشجعة في الدوري الإنجليزي الممتاز، فبعدما لفت اللاعب الأنظار بشدة خلال مسيرته مع نادي كوفنتري سيتي وساهم بأهدافه الحاسمة في صعود بورنموث للدوري الإنجليزي الممتاز، تعرض للإصابة بقطع في الرباط الصليبي للركبتين، وهو ما حرمه من ترك بصمة على أداء فريقه خلال الموسمين اللذين لعبهما في الدوري الإنجليزي الممتاز. لكن ويلسون، البالغ من العمر 26 عاما، بدأ هذا الموسم بشكل رائع، وهو يتميز بالسرعة والقدرة الفائقة على إنهاء الهجمات واللعب بانتظام في فريق يقدم مستويات جيدة. ومن المؤكد أنه يستحق أن يحصل على فرصة تحت قيادة ساوثغيت بعدما أثبت قدراته ونجح في التحول من لاعب في الدوريات الأدنى إلى التألق بين النخبة في الدوري الأقوى بالعالم.

3- داني ويلبيك: آرسنال

السن: 27 عاماً (40 مباراة دولية و16 هدفاً)

كان ويلبيك هو صاحب أكبر عدد من الأهداف الدولية من بين جميع لاعبي المنتخب الإنجليزي المشاركين في نهائيات كأس العالم الأخيرة في روسيا، لكنه لم يشارك سوى في 11 دقيقة فقط في المونديال. وأشاد ساوثغيت بسلوك ويلبيك، لكن الشيء السلبي بالنسبة لهذا اللاعب هو تعرضه لكثير من الإصابات.

وشارك ويلبيك بديلا في مباراة فريقه أمام وستهام يونايتد في الجولة الثالثة من الدوري الإنجليزي الممتاز وأحرز الهدف الثالث لفريقه في المباراة التي انتهت بفوز المدفعجية بثلاثة أهداف مقابل هدف.

ويعد ويلبيك أحد اللاعبين الذين يتعين على ساوثغيت التفكير في الاستعانة بهم في الخط الأمامي، لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل يستحق أن تكون له أولوية على باقي اللاعبين لقيادة خط هجوم منتخب الأسود الثلاثة إلى جانب هاري كين؟

4- دانييل ستوريدج: ليفربول

السن: 28 عاماً (26 مباراة دولية و8 أهداف)

يمكن القول إن ستوريدج هو أفضل المهاجمين الإنجليز من حيث القدرة على إنهاء الهجمات، وهو اللاعب الذي كان يعتمد عليه المدير الفني السابق للمنتخب روي هودجسون بصورة أساسية.

لكن المشكلة الأساسية تكمن دائما في غيابه عن الملاعب في المواسم الأخيرة بسبب الإصابات، وهو ما جعل المدير الفني لليفربول، يورغن كلوب، يفضل الاعتماد على خيارات أخرى ويقرر إعارته إلى نادي وست بروميتش ألبيون في يناير (كانون الثاني) الماضي. وعلاوة على ذلك، يعاني ستوريدج من مشكلات تتعلق باللياقة البدنية.

ومع ذلك، قدم ستوريدج، الذي أكمل عامه التاسع والعشرين يوم السبت الماضي، مستويات جيدة للغاية في فترة الإعداد للموسم الجديد، وأحرز هدفا من أول لمسة بعد نزوله بديلا في المباراة الافتتاحية لفريقه في الموسم الجديد، ليؤكد أنه يمكن الاعتماد عليه بديلا قادرا على تغيير نتائج المباريات.

5- تامي أبراهام: تشيلسي

السن: 20 عاماً (مباراتان دوليتان ولا أهداف)

استدعي اللاعب الشاب، الذي تخرج في أكاديمية الناشئين بنادي تشيلسي، لصفوف المنتخب الإنجليزي الأول في الخريف الماضي بعدما قدم مستويات رائعة في بداية فترة إعارته لنادي سوانزي سيتي. وشارك في مباراتي المنتخب الإنجليزي الوديتين أمام ألمانيا والبرازيل وقدم أداء يعكس ثقته الكبيرة في قدراته، وكان على وشك التسجيل من أول لمسة له مع منتخب بلاده.

ومع ذلك، انقلبت الأمور رأسا على عقب وتدهور مستوى اللاعب الشاب في نادي سوانزي سيتي وشكك البعض في سلوكه. لكن من جهة أخرى، لم يكن نادي سوانزي يصنع له كثيراً من الفرص التي يستطيع استغلالها والتعبير عن إمكاناته الحقيقية.

لكن السؤال الآن هو: هل المشاركة في بعض الأحيان في مباريات فريقه في الدوري الأوروبي ستكون كافية لكي يستدعيه ساوثغيت لصفوف المنتخب الإنجليزي؟

6- دومينيك سولانكي: ليفربول

السن: 20 عاماً (مباراة دولية واحدة ولا أهداف)

تخرج سولانكي أيضا في أكاديمية الناشئين بنادي تشيلسي، ثم لعب لنادي فيتيس أرنهيم الهولندي على سبيل الإعارة، قبل أن ينتقل لنادي ليفربول عام 2017. ورغم أن اللاعب الشاب لم يشارك في التشكيلة الأساسية لفريقه في الدوري الإنجليزي الممتاز تحت قيادة يورغن كلوب سوى في 5 مباريات فقط، فإن اللاعب قد انضم لصفوف المنتخب الإنجليزي في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي ولعب لمدة 15 دقيقة أمام منتخب البرازيل.

ومن المعروف أن ساوثغيت معجب للغاية بقدرات سولانكي، لكن من الصعب دخول اللاعب الشاب في التشكيلة الأساسية لنادي ليفربول الذي يضم كوكبة من اللاعبين الرائعين في الخط الأمامي، علاوة على أنه لم يسجل سوى هدف وحيد في 27 مباراة لعبها بقميص فريقه.

7- دومينيك كالفيرت ليوين: إيفرتون

السن: 21 عاماً (لم يشارك في أي مباراة دولية)

لعب ليوين في صفوف الناشئين بنادي شيفيلد يونايتد، وانتقل لنادي إيفرتون وقدم مستويات جيدة مع الفريق. يمتاز اللاعب الشاب بالطول الفارع، 187 سنتيمترا، ونال إعجاب ساوثغيت بسبب الأداء اللافت الذي قدمه في صفوف المنتخب الإنجليزي تحت 21 عاما.

على مستوى الأندية، لم يحرز اللاعب سوى 5 أهداف في 45 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز، ويأتي في المرتبة الثانية في ترتيب مهاجمي الفريق خلف سينك توسون، ولم يشارك خلال الموسم الحالي سوى في مباراتين بديلا.

8- ثيو والكوت: إيفرتون

السن: 29 عاماً (47 مباراة دولية و8 أهداف)

يمتلك والكوت خبرات كبيرة على المستوى الدولي، لكن مسيرته مع المنتخب الإنجليزي قد تراجعت كثيرا، وهو الآن في التاسعة والعشرين من عمره ولم ينضم لمنتخب بلاده منذ نوفمبر 2016.

وبعد مسيرة متقلبة مع نادي آرسنال، عاد اللاعب للتألق مرة أخرى بقميص إيفرتون وأحرز عددا من الأهداف في المباريات الأخيرة جعلت كثيرين يرشحونه للعودة لصفوف المنتخب الإنجليزي.

وقال والكوت الأسبوع الماضي: «لقد شاركت في 47 مباراة دولية، وأريد أن أرفع هذا العدد من المباريات». ولا يزال والكوت يتميز بالسرعة، كما أن لديه خبرات كبيرة، رغم أنه لم يصل لمستوى المهاجمين من الطراز الأول في أي وقت من الأوقات.

ولعل الأمر المثير للإحباط هو أن هذا اللاعب بهذه الموهبة الكبيرة لم يشارك سوى في 4 مباريات فقط وسجل هدف وحيدا في البطولات الكبرى مع المنتخب الإنجليزي.

9- جادون سانشو: بروسيا دورتموند

السن: 18 عاماً (لم يلعب أي مباراة دولية)

يمكن القول إن أفضل مكان يلعب به سانشو هو على أطراف الملعب، لأنه يتميز بالسرعة الشديدة التي تسبب مشكلات هائلة للمدافعين، خصوصا عندما يدخل بسرعته من على الأطراف إلى عمق الملعب.

قدم سانشو مستويات رائعة مع المنتخب الإنجليزي للشباب، كما ترك بصمة كبيرة في الدوري الألماني الممتاز منذ انتقاله لنادي بروسيا دورتموند. وسجل اللاعب البالغ من العمر 18 عاما أول هدف له في مسيرته الاحترافية، في مرمى باير ليفركوزن في أبريل (نيسان) الماضي، وصنع هدفا لماركو ريوس في المباراة التي انتهت بفوز دورتموند بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد على لايبزيغ في نهاية الأسبوع الماضي، ليكون بذلك قد صنع 5 أهداف مع فريقه الألماني.

ولم يتمكن أي لاعب في نادي دورتموند من صناعة هذا العدد من الأهداف منذ بداية الموسم الماضي، رغم أن سانشو قد انضم للفريق في يناير فقط. وقد أعرب ساوثغيت في كثير من الأحيان عن إعجابه الشديد بقدرات اللاعب، الذي بات استدعاؤه لصفوف المنتخب الإنجليزي وشيكا.

10- ريان سيسيغنون: فولهام

السن: 18 عاماً (لم يلعب أي مباراة دولية)

تتمثل الأولوية الأولى للاعب فولهام الشاب في تثبيت أقدامه في الدوري الإنجليزي الممتاز، وربما الانضمام لصفوف المنتخب الإنجليزي تحت 21 عاما. ويجيد اللاعب الشاب في مركز الجناح الأيسر، ويتميز بالسرعة الشديدة والقدرة على المراوغة والحركة الدؤوب.

وقد سجل سيسيغنون 16 هدفا في دوري الدرجة الأولى الموسم الماضي، ويتعين عليه الآن أن يثبت أنه قادر على التألق في المستوى الأعلى، لكن المؤشرات الأولية مشجعة للغاية.
المملكة المتحدة كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة