330 ألف طن من «الميكروبلاستيك» تصل سنوياً للبيئة

الأربعاء - 25 ذو الحجة 1439 هـ - 05 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14526]
برلين - لندن: «الشرق الأوسط»

تصل سنويا للبيئة نحو 330 ألف طن مما يعرف بالميكروبلاستيك، حسب ما أظهرته دراسة ألمانية.
وتوصل باحثو معهد فرانهوفر الألماني للتقنية الأمنية وتقنية الطاقة بمدينة أوبرهاوزن إلى 51 مصدرا لهذه الجسيمات أكبرها حسب الدراسة هي جسيمات البلاستيك الناتجة عن احتكاك إطارات السيارات وتآكلها، حيث أشار الباحثون إلى أن هذا المصدر وراء نحو ثلث انبعاثات الجسيمات البلاستيكية.
وأوضح الباحثون أن كثيرا من هذه الجسيمات ينتج عند التخلص من القمامة وعند تآكل الطبقة الرقيقة العليا من الإسفلت بالإضافة إلى الجسيمات الناتجة في مواقع البناء، حسب وكالة الأنباء الألمانية.
ويستخدم العلماء كلمة «الميكروبلاستيك» للتعبير عن الجسيمات البلاستيكية التي يبلغ حجمها خمسة مليمترات فأصغر. وقالت ليندرا هامان المشاركة في الدراسة: «يمكننا الاعتقاد بأن الميكروبلاستيك موجود بالفعل في جميع مجالات البيئة».
وجاء في الدراسة أن هذه الجسيمات تصل للبيئة بشكل خاص عبر مياه الأمطار، حيث إن الأمطار لا تجرف الجسيمات الناتجة عن تآكل إطارات السيارات إلى مصارف المياه فحسب بل تحملها إلى كل الأرجاء تقريبا.
ورغم أن منشآت تنقية المياه تحتجز ما يصل إلى 95 في المائة من جسيمات البلاستيك، فإن هذه الجسيمات يمكن أن تصل للبيئة من خلال استخدام حمأة الصرف الصحي في تسميد الحقول.

إقرأ أيضاً ...