معلومات جديدة في حادث الطعن بمحطة قطارات أمستردام

معلومات جديدة في حادث الطعن بمحطة قطارات أمستردام

الأفغاني المشتبه به في طعن سائحين طالب لجوء لألمانيا... والهجوم استغرق 30 ثانية
الثلاثاء - 24 ذو الحجة 1439 هـ - 04 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14525]
انتشار أمني في محطة قطارات أمستردام بعد حادث طعن سائحين أميركيين الجمعة الماضي (إ.ب.أ)
بروكسل: عبد الله مصطفى
أدلى شهود عيان بتفاصيل جديدة، حول حادث الطعن، الذي وقع الجمعة الماضي في محطة قطارات العاصمة الهولندية أمستردام، واستهدف سائحين أميركيين، وهما الآن يتلقيان العلاج. وكشفت شرطة أمستردام في بيان أول من أمس، أن منفذ الاعتداء نهاية الشهر الماضي هو «جواد اس»، وإلى حين مثوله أمام القضاء لن يتم نشر أي معلومات إضافية. فيما كشف شهود عيان أن «الهجوم استغرق 30 ثانية وكان يمكن أن يسفر عن سقوط ضحايا أكبر».
إلى ذلك، أعلنت وزارة الداخلية الألمانية أن الأفغاني، المشتبه في طعنه اثنين من السائحين الأميركيين في محطة القطار الرئيسية بالعاصمة الهولندية أمستردام طالب لجوء في ألمانيا. وقال متحدث باسم الوزارة اليوم أمس في برلين إنه تم رفض طلب لجوء الأفغاني من قبل، إلا أنه طعن على القرار أمام المحكمة، مضيفا أن المحكمة لم تصدر قرارها حتى الآن. وأضاف المتحدث أن المكتب الاتحادي للشرطة الجنائية لم يكن لديه معلومات تفيد باحتمالية أن يكون الأفغاني خطيرا أمنيا. ويشتبه في أن الأفغاني «19 عاما» أصاب سائحين أميركيين في محطة القطار الرئيسية بأمستردام يوم الجمعة الماضي طعنا بسكين. وحالت الشرطة دون هروب المتهم بإطلاق النار عليه وإصابته. وترجح السلطات الهولندية أن الجريمة هجوم إرهابي. وبحسب معلومات وكالة الأنباء الألمانية، فإن الأفغاني كان يقيم في ولاية راينلاند - بفالتس الألمانية، ولم يكن مرصودا من جانب السلطات من قبل. ومثل المتهم لمرة أولى وجيزة أمام المحكمة خلف أبواب مغلقة، ووفق الإجراءات القانونية الجنائية في هولندا لن يتم سؤاله للإقرار أو لا بتنفيذ الاعتداء. وقال مسؤول في مكتب الادعاء لوكالة الصحافة الفرنسية: «من المرجح أن يوقفه القاضي لأسبوعين إضافيين من أجل إتاحة المجال أمام الشرطة للاستمرار في تحقيقاتها»، مضيفا أن الإجراءات قد تستغرق نحو ثلاثة أشهر. وقالت وسائل الإعلام الهولندية أمس الاثنين، إن منفذ الحادث الأفغاني جواد، يخضع لظروف اعتقال صارمة، ولا يسمح له بالاتصال بأي شخص آخر سوى محاميه.
وقال أحد شهود العيان إن الهجوم لم يستغرق أكثر من 30 ثانية، فقد أخرج الأفغاني جواد، سكينا كبيرا من حقيبته ورآه بعض الواقفين في طابور الانتظار أمام شباك التذاكر فهرب البعض، وقام جواد بطعن شخص في ظهره وسقط المصاب على الفور على الأرض، بينما طعن جواد الشخص الثاني في يده وجرى الأخير، وهو يقطر دما للاختباء داخل أحد محلات بيع الورود في المحطة وتوجه منفذ الحادث صوبه، ولكن رجال الشرطة كانوا الأسرع، وأطلقوا النار عليه، وذلك حسب ما نقل موقع صحيفة فولكس كرانت الهولندية عن أشخاص يعملون داخل محطة أمستردام. واختلفت ردود فعل البعض حول الحادث، ومنهم من قال إن رجال الشرطة تصرفوا بشكل سريع، بينما شخص آخر قال إن منفذ الحادث لم يتصرف بشكل جيد أو احترافي وكان من الممكن أن يكون هناك عدد أكبر من الضحايا، ولكن اتفق الجميع على أن الخطر موجود في كل مكان، ويمكن أن يقع الإرهاب في أي وقت، وفي أي مدينة أخرى غير أمستردام، وأيضا في أي دولة أخرى. وحول دوافع منفذ الحادث كانت الشرطة قد أعلنت في وقت سابق أن الحادث وراءه دوافع إرهابية، وقال متحدث أمني لوسائل الإعلام الهولندية إن منفذ الحادث يبدو أنه اختار الضحيتين واستهدفهما بالفعل. وطرحت وسائل الإعلام عدة تساؤلات حول الحادث، ومنها: هل قام الأفغاني جواد بتنفيذه بدافع شخصي؟ أم كان على اتصال بأي جهة أخرى، أم أن هناك علاقة بين الهجوم وبين المعرض الذي كان ينوي تنظيمه سياسي هولندي يميني متشدد، وهو خيرت فيلدرز ويتضمن رسوما مسيئة للرسول الكريم؟.
كما طرحت أسئلة حول أسباب وجود الأفغاني جواد في هولندا، وهو يملك أوراق إقامة في الدولة الجارة ألمانيا ومنذ متى وصل إلى البلاد؟ كما قامت قوات الشرطة الألمانية بتفتيش منزل جواد، وقامت بالتحفظ على بعض الأجهزة التي تضم معلومات قد تفيد في التحقيقات.
وأصيب أميركيان بجروح بالغة عندما هاجم شاب يشهر سكينا المشاة ظهر الجمعة الماضي في المحطة المكتظة قرب وسط المدينة التاريخي. ونددت الخارجية الأميركية أول من أمس بالاعتداء وقالت إن «الولايات المتحدة تقف إلى جانب حلفائها الهولنديين وآخرين في معركتنا المشتركة ضد كل أشكال الإرهاب»، موجهة الشكر إلى الشرطيين والأطباء في أمستردام «لجهودهم الشجاعة والتي تكللت بالنجاح لاعتقال المعتدي ومعالجة مواطنينا». وأعلنت بلدة أمستردام أن تحقيقات الشرطة أفضت إلى أن للشاب «دوافع إرهابية». وتعاملت الشرطة بسرعة مع الهجوم وأطلقت النار على المهاجم في الجزء الأسفل من جسمه قبل أن يتم نقله مع الجريحين إلى المستشفى. ولم تتعرض هولندا لأي هجمات إرهابية كالتي طاولت جاراتها من الدول الأوروبية في العامين الماضيين، لكن مسؤولي الاستخبارات يقولون إن «مستوى التهديد مرتفع جراء التقارير عن لجوء متورطين في هذه الهجمات إلى هولندا لفترات وجيزة».
هولندا اخبار اوروبا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة