خامنئي يستبعد الحرب ويطالب بتطوير القدرات «الدفاعية»

خامنئي يستبعد الحرب ويطالب بتطوير القدرات «الدفاعية»

الاثنين - 23 ذو الحجة 1439 هـ - 03 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14524]
«الحرس الثوري» يستعرض صاروخاً باليستياً في ميدان باسداران شمال طهران خلال سبتمبر 2017... وتبدو صورة المرشد الإيراني علي خامنئي (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
استبعد المرشد الإيراني علي خامنئي أمس نشوب حرب بين إيران والولايات المتحدة، لكنه أضاف أنه «على القوات المسلحة أن تكون يقظة... وأن ترفع من قدراتها في الأفراد والعتاد».
وذكر خامنئي خلال لقائه عددا من قادة قوات الدفاع الجوي الإيراني أنه «وفقا للحسابات السياسية؛ فمن غير المحتمل نشوب حرب عسكرية».
وقبل أكثر من أسبوعين قال خامنئي إنه «لن تحدث حرب، ولن نتفاوض» مع الأميركيين، وأوضح في ذلك الحين أن تجدد النقاش حول عودة «شبح الحرب» على إيران يهدف إلى «ترهيب الخائفين».
وقال خامنئي أمس بمناسبة «يوم الدفاع الجوي»: «الزعيم الأعلى قال... إن وحدات الدفاع الجوي جزء حساس من القوات المسلحة وفي طليعة مواجهة الأعداء، وأكد على ضرورة رفع مستوى الاستعداد والقدرات الدفاعية».
وأعلنت طهران أمس عن خطط لتعزيز قدراتها المتعلقة بالصواريخ الباليستية والصواريخ الموجهة، وكذلك امتلاك جيل جديد من المقاتلات والغواصات لتعزيز دفاعاتها في أعقاب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المبرم بين طهران والقوى العالمية.
وجاءت أنباء خطط التطوير العسكري أول من أمس بعد يوم من رفض إيران دعوة فرنسية للتفاوض بشأن خطط طهران النووية في المستقبل وترسانتها من الصواريخ الباليستية ودورها في الحربين الدائرتين في سوريا واليمن.
وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني الشهر الماضي إن قوة الجيش هي التي ردعت واشنطن عن مهاجمة البلاد.
وفي تطور منفصل، ذكرت وكالة «إرنا» أن دبلوماسيا إيرانيا بارزا التقى وزير الدولة بوزارة الخارجية البريطانية أليستر بيرت، وحث على اتخاذ إجراءات أوروبية سريعة فيما يتعلق بحزمة من الإجراءات الاقتصادية للتعويض عن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وإعادة فرضها عقوبات على طهران.
ونقلت الوكالة عن رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية كمال خرازي قوله لبيرت: «فرض العقوبات (الأميركية) والضغوط، والافتقار إلى سرعة التحرك من أوروبا للوفاء بالتزاماتها، ستكون له تبعات خطيرة». وقال مسؤولون إيرانيون إنهم سيتخذون قرارا بشأن الانسحاب من الاتفاق النووي مع القوى العالمية بعد دراسة حزمة الإجراءات الاقتصادية الأوروبية المقترحة.
وقال خرازي: «الدول الأوروبية لم تتمكن بعد من اتخاذ الإجراءات الضرورية لتأمين مصالح إيران بموجب الاتفاق النووي».
في حين نقلت «إرنا» عن بيرت قوله: «موقف بريطانيا مختلف عن موقف الولايات المتحدة، ونحن نبحث عن آلية أوروبية لإنجاح الاتفاق النووي».
وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية أن بيرت أشار خلال اجتماع مع البرلماني الكبير حشمت الله فلاحت بيشة، إلى قضية مواطنة إيرانية بريطانية محتجزة في إيران.
وقال بيرت: «أشكر إيران على تصرفها الإنساني لمنح نازنين زاغري تصريحا واجتماعها مع عائلتها، ونحن نأمل أن يستمر هذا النهج لحين الإفراج والعفو عن مثل هؤلاء الأشخاص».
وتسعى بريطانيا للإفراج عن نازنين زاغري راتكليف، وهي مديرة مشروع في مؤسسة «تومسون رويترز» اعتقلت في أبريل (نيسان) 2016 في مطار بطهران بينما كانت في طريقها إلى بريطانيا مع ابنتها التي بات عمرها الآن 4 أعوام عقب زيارة لأسرتها في إيران.
وأجرى بيرت في وقت سابق محادثات مع نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي في أول زيارة يقوم بها وزير بريطاني لإيران منذ انسحاب ترامب من الاتفاق. وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أول من أمس إن المحادثات مع بيرت تضمنت «الوصول لموارد مصرفية ومبيعات النفط».
وتسعى إيران للحصول على تعهد من جانب الموقعين على الاتفاق النووي من الدول الأوروبية بأن تظل قادرة على الوصول إلى النظام المصرفي الغربي وعلى مواصلة بيع النفط رغم العقوبات الأميركية.
وقال بيرت في بيان قبل زيارته: «ما دامت إيران تلتزم بتعهداتها بموجب الاتفاق فسنظل ملتزمين به؛ إذ نعتقد أنه أفضل سبيل لضمان مستقبل يسوده السلم والأمن في المنطقة».
ايران إيران سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة