مسكن للألم أقوى من المورفين ومن دون آثار جانبية

مسكن للألم أقوى من المورفين ومن دون آثار جانبية

الأحد - 22 ذو الحجة 1439 هـ - 02 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14523]
نيويورك: «الشرق الأوسط»
تمكن الباحثون من تطوير مسكن ألم جديد لا يزال في طور التجربة بنفس تأثير المورفين وبجرعة تقل عنه مائة مرة. وبحسب دراسة نشرت الأربعاء بمجلة «ساينس ترانسليشنال مديسين» الأميركية، فقد كشفت الدارسة أن المركب «إيه تي 121» ليس له نفس الأعراض الجانبية التي توجد في مسكنات الألم الخطيرة.
وفي هذا الصدد، صرح البروفسور مي تشان كو، الأستاذ بمركز «ويك فوريست بابتيست» الطبي، بقوله: «في دراستنا، اكتشفنا أن مركب إيه تي 121 آمن وغير قابل للإدمان وأنه مسكن فعال للألم. بالإضافة إلى ذلك، فإن لهذا المركب القدرة على منع تأثير مستحضرات الأفيون، بالضبط كما يفعل مركب بيرونورفين في الهيروين، ولذلك نتمنى أن يستخدم في تسكين الألم وفي منع استخدام الأفيون».
وبحسب وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية، فإن أكثر من 115 شخصا يموتون بسبب جرعات الأفيون الزائدة كل عام في الولايات المتحدة، .
ويعاني ما بين 21 إلى 29 في المائة من المرضى الذين وصف لهم الطبيب مركبات الأفيون لتسكين الألم المزمن من إدمانه لاحقا. وبدءا من يوليو (تموز) 2017 زادت حالات إدمان الأفيون بواقع 30 في المائة في 42 ولاية أميركية.
تركز عقاقير الأفيون المتداولة حاليا على ما يعرف «مستقبلات الأفيون»، وهي جزء من المخ يعمل على مساعدة الإنسان على عدم الشعور بالألم. وقد عمل الباحثون على تطوير عقار يمكنه تنشيط هذا الجزء من المخ لتجنب الآثار الجانبية للأفيون، أهمها الإدمان وضيق التنفس وزيادة الحساسية للألم لاحقا.
أميركا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة