«دماء طرابلس» توسّع دائرة الرفض لحكومة السراج

السبت - 21 ذو الحجة 1439 هـ - 01 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14522]
القاهرة: خالد محمود و جمال جوهر

مع سقوط الهدنة الهشة في العاصمة الليبية طرابلس وتصاعد المخاوف من دوامة عنف جديدة، اتسعت دائرة رفض الكتلة النيابية المؤيدة لاتفاق الصخيرات، لحكومة الوفاق الوطني بقيادة فائز السراج، ومطالبة هذه الكتلة السراج بالتنحي وتشكيل مجلس رئاسي مصغر من رئيس ونائبين، وتقديم المتورطين في الأحداث الدامية التي شهدتها البلاد للمحاكمة.
يأتي ذلك على خلفية سفك الدماء في طرابلس في ظل اشتباكات بدأت قبل خمسة أيام وخلفت حتى أمس، أكثر من 30 قتيلاً ومائة جريح من المدنيين.
وطالب قرابة 80 نائباً برلمانياً من المؤيدين لاتفاق الصخيرات، في بيان بـ«سحب الثقة من السراج»، بسبب ما وصفوه بـ«إطلاق يد الميليشيات المسلحة في العاصمة، والإنفاق عليها من موارد الدولة»، فضلا عن اتهامه بالسماح بـ«تدخل الأقارب والمستشارين بقراراته»، كما أورد البيان.
...المزيد

إقرأ أيضاً ...