رئيس وزراء فرنسا السابق يتبع قلبه... إلى اسبانيا

رئيس وزراء فرنسا السابق يتبع قلبه... إلى اسبانيا

مانويل فالس يطلق زوجته ويتطلع إلى رئاسة بلدية برشلونة
الجمعة - 20 ذو الحجة 1439 هـ - 31 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14521]
فالس وسوزانا على غلاف باري ماتش
باريس: «الشرق الأوسط»
ليس في السياسة علاقات دائمة بل مصالح. على ما يبدو أن هذه القاعدة تنطبق على العلاقات العاطفية أيضاً. فبعد أن خسر ترشيح الحزب الاشتراكي الفرنسي له لخوض سباق رئاسة الجمهورية، توجهت بوصلة مانويل فالس، رئيس الوزراء السابق في عهد هولاند، نحو الجنوب وبدأ يستعد لترشيح نفسه لرئاسة بلدية برشلونة، عاصمة إقليم كاتالونيا الإسباني. من المعروف أن فالس من مواليد هذه المدينة، عام 1962، وقد هاجر أبواه إلى فرنسا التي حصل على جنسيتها وهو في العشرين من العمر.

فشل فالس السياسي في باريس ترافق مع انهيار زواجه بعازفة الكمان الفرنسية المعروفة آن غرافوان التي كانت ثاني زوجاته. وبعد ثلاثة أشهر من الطلاق بدأت الصحف الشعبية تتحدث عن علاقة عاطفية بينه وبين سوزانا غالاردو، وهي سيدة أعمال إسبانية ثرية تصغره بثلاث سنوات. وبلغ الأمر أن منحتهما الصحف لقب «ثنائي صيف 2018». ولم يُضِع فالس وقته خلال الأشهر المعدودة ما بين الزواج السابق والحب الجديد، حيث كان يشاهد برفقة أوليفيا غريغوار، النائبة الفرنسية الشابة عن حزب الرئيس ماكرون.

وحسب صحيفة «ألموندو» الإسبانية فإن رئيس الوزراء السابق تعرف على الثرية الكاتالونية في جزيرة مينوركا، بواسطة صديق مشترك، وقد نقلت مجلة «باري ماتش» الباريسية الواسعة الانتشار صور الحبيبين في آخر أعدادها. وجاء في التفاصيل أن سوزانا غالاردو ورثت مصانع أدوية «آلميرال» من عائلتها. وهي خريجة جامعة أكسفورد البريطانية حيث درست العلوم السياسية والاقتصاد. وهي اليوم تشغل موقعاً في الجامعة الدولية لإقليم كاتالونيا.

قبل سنتين، تطلقت غالاردو من ألبيرتو بالاتشي، أحد أغنى الرجال في إسبانيا حسب مجلة «فوربس»، وقد أنجبت منه ثلاثة أبناء. وقدرت المجلة الأميركية ثروة الزوج السابق بما لا يقل عن مليار دولار. ويملك الطليق العلامة التجارية الشهيرة لبدلات الأعراس «برونوفياس» التي كان والده قد أطلقها عام 1922. وباع الابن 90 في المائة من أسهمها في العام الماضي.
فرنسا فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة