مهند الجهماني: شبكات التوزيع في الجزائر محدودة وعدد المكتبات يعد على الأصابع

مهند الجهماني: شبكات التوزيع في الجزائر محدودة وعدد المكتبات يعد على الأصابع

الأمين العام لاتحاد الناشرين الجزائريين قال إن الرسوم التي تدفع لشحن الكتاب مرتفعة جداً
الخميس - 19 ذو الحجة 1439 هـ - 30 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14520]
مهند الجهماني أمين عام اتحاد الناشرين الجزائريين
الجزائر: أميمة أحمد
في هذا الحوار، يتحدث أمين عام اتحاد الناشرين الجزائريين مهند الجهماني عن مشكلة صناعة الكتاب في الجزائر، وتسويقه وتوزيعه محلياً وخارجياً، وارتفاع أسعار الورق والطباعة، بالإضافة إلى الضرائب المفروضة على مستلزمات طباعة الكتاب، واستيراد الورق. ويطالب الأمين العام لاتحاد الناشرين الجزائريين السلطات الجزائرية أن تعامل شحن الكتاب كأي سلعة أخرى كالبطاطا والتمور. وهنا نص الحوار..
> يشكو الناشرون من ارتفاع تكلفة طبع الكتاب، مما يسبب عزوف القراء عن شرائه. ما هي الحلول لدى اتحاد الناشرين الجزائريين؟
- طرحنا مبادرة على هامش معرض الجزائر الدولي للكتاب 2016. هي الأولى من نوعها في الوطن العربي، ناقشت صناعة الكتاب برمتها، وعقدنا أيضاً «الصالون الدولي الأول لصناعة الكتاب»، ناقشنا فيه جميع حلقات صناعة الكتاب، بداية من المخطوط وانتهاء بالقارئ، وقد جمعنا فيه المطبعي وبائع الورق، ومستورد المواد الأولية (ورق، حبر، أفلام)، والكاتب، والقارئ، والموزع والمكتبي، للوقوف على مشاكل كل مرحلة من صناعة الكتاب لتذليلها.
> ما التوصيات التي خرجتم بها؟
- أهم التوصيات: إلغاء كل الضرائب وكل الأعباء الجبائية عن الورق ومستلزمات الطباعة، ودعم استيراد المعدات والآلات التي تدخل في مجال طباعة الكتاب، لأنه الآلة التي تطبع التعليب نفسها تطبع الكتاب. وإذا طُبع الكتاب من دون ضرائب على استيراد الورق مثلا تنخفض تكاليفه، ويعرض بالسوق بسعر أقل. وأوصينا أيضاً بالترويج وتسويق الكتاب عبر شبكات توزيع متخصصة. للأسف شبكات التوزيع في الجزائر محدودة، وقليلة لأن المكتبات، وهي المصب للمنتج النهائي (الكتاب) تقلص عددها وتعد حالياً على الأصابع.
> هل تجاوبت وزارة الثقافة مع توصيات الصالون الدولي لصناعة الكتاب خاصة بمسائل توزيع وتسويق وتصدير الكتاب؟
- بالنسبة لوزارة الثقافة كان لديها مشروع كبير عام 2007، سنة الثقافة العربية بالجزائر، يقضي بترويج الكتاب ودعمه، لكن حدثت «هفوات» بالتسيير، فلم يستفد الكتاب بالقدر الكافي من هذا الدعم، لأن متطفلين على حرفة صناعة الكتاب، ليس لهم نشاط بالنشر طول العام، يظهرون فقط بالمناسبات، اقتسموا أموال دعم الكتاب في سنة الثقافة العربية بالجزائر، وفي تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية، وقسنطينة عاصمة الثقافة العربية.
ولكن إذا قارنا عمل الناشر الجزائري قبل 2007 وبعدها، نلاحظ كثيرا من الناشرين طوروا عملهم من حيث الإخراج وتصميم الغلاف وجودة الورق بجهود ذاتية.
> كيف تصدرون الكتاب إلى الخارج؟ هل هناك إعفاء من الرسوم الجمركية؟
- هذه نقطة سوداء للكتاب، لأن الرسوم التي تدفع لتصدير الكتاب مرتفعة جداً، وهذا انعكس على مشاركة دور النشر بمعارض الكتاب الدولية. تُعد على أصابع اليد تلك الدور التي تشارك في تلك المعارض لارتفاع تكاليف المشاركة. أولا: شحن الكتب إلى الخارج بالكيلو، ندفع ما بين 150 و200 دينار جزائري للكيلو، والورق ثقيل. وتضاف على تكاليف الشحن رسوم أخرى، فيتضاعف سعر الكتاب، هذا فضلاً عن تكاليف استئجار جناح العرض. كل هذه العوامل تؤثر على بيع الكتاب الجزائري بالخارج لارتفاع سعره، بينما الناشر المصري أو اللبناني يشحن بالكرتونة، كرتونة مالبورو قد تحمل 300 نسخة من الكتاب، يشحنها بـ10 دولارات. المفارقة في الجزائر أن تكلفة شحن الكيلو من التمور بـ5 دنانير جزائرية، وكيلو البطاطا 10ب دج.
> ماذا عمل اتحاد الناشرين للحصول على تسهيلات مثل الناشرين العرب؟
- هذه النقطة طرحناها مع الجمارك ومع وزارة التجارة، أعطونا موافقة أولية بأن يتم تحديد معارض معينة في الخارج، ويتم دعم الكتاب إلى حدود 80 في المائة من تكاليف شحنه وإيجار أجنحة العرض هناك. طبعاً ما زالت مقترحات.
في العامين الماضيين 2016 و2017 رفعنا كتاباً للحكومة، فوافقت أن نُصدر الكتاب الجزائري، ولكن عملياً يستحيل التصدير ضمن التكاليف الحالية. طالبنا الحكومة بأن يُعامل شحن الكتاب كأي سلعة أخرى، مثل التمر والبطاطا، يعتبروه سلعة كما في معرض السلع الدولي (Foire internationale des produits de base).
> هل تصدرون كتباً لبلدان أفريقية قريبة منكم؟
- شاركنا في معارض السنغال، مالي، الكاميرون، أيضا تصديرها صعب. وأحكي تجربتي بهذا الشأن، فقد شاركنا بالمعرض الأفريقي الدولي الذي نظمته صافكس بالجزائر، واتفقنا مع بعض العارضين الأفارقة على أن نطبع لهم الكتب المدرسية، فالجزائر أقرب لهم. طبعت كتابين، لكني واجهت صعوبات جمة حتى تمكنت من إخراجهما خارج الجزائر. تصاريح ورسوم جمركية وموافقات، كانت تكاليف التصدير أكثر من تكلفة الطباعة.
> النشر المشترك ألا يقلص تكاليف الطباعة والتصدير؟
- هناك شقان للنشر المشترك، إذا كانت المادة موجودة بالخارج، كتاب علمي أو كتاب أكاديمي مطلوب بالجزائر، يكون النشر المشترك. الناشر الجزائري يشتري حقوق النشر ويطبع الكمية ويوزعها. أما الشق الثاني فنشر مشترك مع دار بالخارج هي تطبع الكتاب. في هذه الحالة يدخل الكتاب كأنه مستورد، وتكون الرسوم منخفضة جدا. مثلا عملت نشراً مشتركاً لـ«معركة الجزائر» باللغة الفرنسية، واشتريت الحقوق 100 في المائة للجزائر. فمعركة الجزائر كتاب تاريخي مطلوب للقراء بالجزائر، بينما في فرنسا يثير اهتمام المتخصصين فقط.
> كم تقدر تكاليف الكتاب وسطياً؟
- حسب عدد الصفحات ونوع الورق والطباعة، والحجم. بالنسبة لكتاب من 100 صفحة، تبلغ تكاليف طباعة النسخة الواحد 70 أو80 دج، يعني 1000 نسخة من 70 إلى 80 ألف دينار جزائري، بالشراكة مع المؤلف. الدار تغطي نصف نفقات طبع الكتاب، والمؤلف يدفع تكاليف النصف الثاني.
> كيف تُحسب حقوق المؤلف؟
- في الطبع المشترك لا توجد حقوق للمؤلف، لأنه يصبح شريكا تجاريا، ومردود الكتاب يتقاسمه الناشر والمؤلف. أما في حال تحملت الدار تكاليف طباعة الكتاب فله 10 في المائة حقوق التأليف من سعر البيع.
> ألا تعتقد أن المؤلف مظلوم بهذه النسبة وهو صانع العمل؟
- كمنظمة قدمنا عريضة تطالب برفع نسبة حقوق المؤلف لتصبح 20 في المائة. لكن الديوان الوطني لحقوق المؤلف لديه قانون، يحدد حقوق المؤلف. للكتاب المدرسي تتراوح بين 7 في المائة، لأنه يُطبع بكميات كبيرة، بينما الكتاب العادي وفي أي مجال ثقافي أو علمي، حقوق المؤلف منه 10 في المائة، حين يكون عدد النسخ بين 1000 و2000 نسخة. الدولة هي التي حددت بقانون حقوق المؤلف.
> هل تنشرون كتباً مترجمة؟
- تكاليف الترجمة مرتفعة جداً. إنها مشروع خاسر للناشرين.
الجزائر أخبار الجزائر كتب Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة