غارسيا... مدرب قادر على تطوير فريقه من دون حاجة إلى ضم أسماء رنانة

غارسيا... مدرب قادر على تطوير فريقه من دون حاجة إلى ضم أسماء رنانة

تمكن من قيادة واتفورد لتحقيق أفضل بداية له في الدوري الإنجليزي منذ 36 عاماً
الأربعاء - 18 ذو الحجة 1439 هـ - 29 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14519]
مدرب واتفورد خافي غارسيا (رويترز) - روبيرتو بيريرا (يسار) يتقدم لواتفورد في الفوز على كريستال بالاس (رويترز)
لندن: بول ويلسون
من السابق لأوانه الحديث عن مستويات الأندية في الموسم الجديد للدوري الإنجليزي الممتاز بعد مرور 3 جولات فقط، لكن يمكن القول إن نادي واتفورد قد حقق بداية مذهلة للغاية بعد الفوز في أول 3 مباريات له في الموسم الجديد أمام كل من برايتون وبيرنلي وكريستال بالاس ليصل رصيده إلى 9 نقاط ويقاسم الصدارة مع الكبار؛ ليفربول وتوتنهام هوتسبير وتشيلسي.

وبدا المدير الفني للفريق، خافي غارسيا، كأنه الحل المثالي للمشكلات التي تحدث في نادٍ كبير مثل مانشستر يونايتد.

لا يعني هذا أن مانشستر يونايتد يتعين عليه التعاقد مع المدير الفني لنادي واتفورد بمجرد الإطاحة بالمدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو من على رأس القيادة الفنية للفريق، لكن العكس هو الصحيح تماماً، إذ يستحق غارسيا البقاء مع نادي واتفورد لفترة أطول بعدما أصبح أول مدير فني لواتفورد ينجو من الإقالة في الصيف خلال أربع سنوات، لأنه منذ عام 2014 لم ينجح أي مدير فني لواتفورد في أن ينهي الموسم ويبدأ الموسم التالي مع الفريق قبل أن يقال من منصبه. ويعد غارسيا هو المدير الفني العاشر لنادي واتفورد منذ استحواذ عائلة بوزو على النادي في عام 2012، وهو ما يعني أنه كان يعلم جيداً «هشاشة» المنصب الذي قبل توليه في يناير (كانون الثاني) الماضي.

وعلى الرغم من أن نادي واتفورد سيستمر على الأرجح في سياسة الإطاحة بالمديرين الفنيين بسرعة، يتعين على القائمين على النادي أن يشعروا بالسعادة بسبب الطريقة التي يعمل بها غارسيا والنتائج التي يحققها مع الفريق. وكان واتفورد يعاني الموسم الماضي، على سبيل المثال، من العقم التهديفي، للدرجة التي جعلت هداف الفريق عبد الله دوكوري لا يسجل سوى 7 أهداف فقط طوال الموسم. لكن الفريق فاز بـ3 أهداف مقابل هدف وحيد على بيرنلي على ملعب «تيرف مور» يوم الأحد قبل الماضي، وجاءت الأهداف الثلاثة لنادي واتفورد بتوقيع 3 مهاجمين مختلفين جميعهم إنجليز، ثم تفوق على كريستال بالاس بهدفين مقابل هدف الأحد الماضي.

لقد توصل غارسيا إلى خطة تسهم في زيادة الفاعلية الهجومية لنادي واتفورد من خلال الدفع بكل من تروي ديني وأندري غراي معاً في الخط الأمامي، وليس أحدهما فقط كما كان الأمر في السابق. ولعب غارسيا، على الورق، بطريقة 4 - 4 - 2، لكن لاعبي خط الوسط ديكوري وويل هيوز يتقدمان من وسط الملعب لتقديم الدعم الهجومي اللازم للمهاجمين، وهي الخطة التي تؤتي ثمارها بشكل رائع حتى الآن. وقال غارسيا في بداية الموسم: «أنا سعيد للغاية بمجموعة اللاعبين الذين لدينا في النادي، وما نحتاجه الآن هو العمل على بناء فريق جيد».

ولا يمكننا بالطبع أن نسمع مثل هذه التصريحات من جانب المدير الفني البرتغالي لنادي مانشستر يونايتد، جوزيه مورينيو، الذي دائماً ما يخرج ليشكو من عدم التعاقد مع لاعبين جدد، رغم المبالغ المالية الطائلة التي دفعها النادي للتعاقد مع كثير من اللاعبين خلال السنوات القليلة الماضية، الذين يأتي على رأسهم بول بوغبا وروميلو لوكاكو. لقد أعرب مورينيو عن غضبه وعدم رضاه عن فريقه في الوقت الحالي، وخصوصاً فيما يتعلق بعدم تعاقد النادي مع الصفقات التي كان يريدها خلال فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة، رغم أنه كان لديه 5 فترات انتقالات يستطيع خلالها تدعيم صفوف فريقه بالشكل الذي يريده منذ توليه قيادة النادي خلفاً للهولندي لويس فان غال. لكنه ما زال يعرب عن عدم رضاه بطريقة يمكن أن تؤثر في معنويات لاعبيه.

وفي الحقيقة، لا يمكن أن يتصرف جميع المديرين الفنيين بالطريقة نفسها التي يتصرف بها مورينيو، ومن الصعب للغاية أن نتخيل غارسيا يتحدث بمثل هذا الشكل السلبي على الملأ حتى لو كان يعاني من إحباط شديد! وعندما تستمع إلى تصريحات كل من المديرين الفنيين وتنظر إلى نتائج كلا الفريقين في بداية الموسم الجديد، لا يمكنك على الإطلاق أن تتخيل أن نادي واتفورد قد خسر لاعباً أساسياً بقيمة مهاجمه البرازيلي ريتشارليسون الذي انتقل في نهاية فترة الانتقالات لنادي إيفرتون، ولم يكن أمام النادي متسع من الوقت لكي ينفق قيمة الصفقة التي وصلت إلى 40 مليون جنيه إسترليني على التعاقد مع البديل المناسب.

وكان الوجه الجديد الوحيد المهم في التشكيلة الأساسية لنادي واتفورد هو بن فوستر في حراسة المرمى، الذي انضم للنادي قادماً من وست بروميتش ألبيون مقابل 4 ملايين جنيه إسترليني. ولم يتعاقد النادي سوى مع عدد قليل من اللاعبين في فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة، وما زال الفريق يفتقد لخدمات توم كليفرلي وجيرار ديولوفو اللذين يغيبان بداعي الإصابة، لكن يمكن القول إن غارسيا يأتي ضمن مجموعة المديرين الفنيين الذين يرون أنفسهم قادرين على تحسين أداء الفرق التي يتولون قيادتها بمجموعة اللاعبين الموجودين بالفعل بدلاً من البحث عن التعاقد مع الأسماء اللامعة والرنانة في عالم كرة القدم.

وفي الحقيقة، وُجد مورينيو في كلا المعسكرين لبعض الوقت، بمعنى أنه عندما فاز بلقب دوري أبطال أوروبا مع نادي بورتو وبالثلاثية مع نادي إنتر ميلان الإيطالي كان يعد المدير الفني الأبرز فيما يتعلق بتحقيق أقصى استفادة ممكنة من اللاعبين الموجودين بالفعل في فريقه بدلاً من البحث عن ضم لاعبين جدد، رغم الاتفاق على أن هذه الأيام قد ولت منذ فترة طويلة، وهو ما ظهر بصورة جلية خلال الهزيمة التي مُني بها مانشستر يونايتد أمام برايتون يوم الأحد الماضي ثم الهزيمة القاسية الثانية أمام توتنهام هوتسبير الاثنين.

ويمكن القول إن غارسيا هو النسخة الإسبانية من المدير الفني الإنجليزي لفريق بيرنلي شون دايش، الذي لا ينفق كثيراً على التعاقدات الجديدة ولديه ولاء شديد للاعبين الموجودين بالفعل ويعمل على مساعدتهم في تقديم أفضل ما لديهم. وربما كان أفضل مثال على ذلك ما حدث عندما استقال غارسيا من منصبه مديراً فنياً لنادي ألميريا خلال فترة وجوده في إسبانيا، لأنه بعد أن قاد الفريق للتأهل للدوري الإسباني الممتاز بمجموعة اللاعبين الذين لديه قرر مجلس إدارة النادي الاستغناء عن عدد كبير من اللاعبين والتعاقد مع عدد من اللاعبين الجدد القادرين على اللعب في المستوى الأعلى، لكن غارسيا اعترض على ذلك واستقال من منصبه.

ومن الطبيعي أن يشعر معظم المديرين الفنيين بالسعادة عندما يلجأ النادي لمثل هذه الخطوة، بل ويشيدوا بواقعية وطموح نادي ألميريا وإبرامه لصفقات جديدة، لكن غارسيا كان يعلم أنه يمكنه تحقيق نتائج جيدة باللاعبين الذين يمتلكهم بالفعل، لكنه فشل في إقناع النادي بذلك ورحل في نهاية المطاف.

وتعد هذه هي أفضل بداية لنادي واتفورد في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ موسم 1982 - 1983، عندما أنهى الفريق الموسم في المركز الثاني خلف ليفربول وتأهل للعب في دوري أبطال أوروبا وحصل لاعب الفريق لوثر بليسيت على لقب هداف الدوري.

ورغم أن واتفورد بقيادة المدرب غراهام تايلور نجح في تحقيق الفوز في 4 مباريات من أول 5 مباريات في الدوري في ذلك الموسم، فإنه لم يتمكن من الفوز في 3 مباريات متتالية في بداية الموسم. لكن غارسيا قاد واتفورد لتحقيق الانتصار الثالث على التوالي في بداية المسابقة، عندما استضاف كريستال بالاس على ملعبه الأحد. ولعل السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو: هل يكون واتفورد هو بيرنلي الجديد هذا الموسم، أو ليستر سيتي الجديد؟ قد يكون من السابق لأوانه الإجابة عن هذا السؤال، لكن الشيء المؤكد هو أن غارسيا ولاعبيه قد حققوا بداية أفضل مما كان متوقعاً من فريق كان ينظر إليه كثيرون على أنه مرشح بقوة للهبوط إلى دوري الدرجة الأولى!
المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة