«ممنوع من الصرف»... المسرح يضيء على مشكلة المياه العادمة في غزة

«ممنوع من الصرف»... المسرح يضيء على مشكلة المياه العادمة في غزة

ضمن مشروع «سمّعهم صوتك»
الثلاثاء - 17 ذو الحجة 1439 هـ - 28 أغسطس 2018 مـ
مشهد من المسرحية («الشرق الأوسط»)
غزة: أحمد الكومي*
في جوّ من الراحة والهدوء، يجلس المواطن الفلسطيني أبو أدهم وزوجته في فناء منزلهما المطل على شارع رئيسي في أحد الأحياء الشرقية لمدينة غزة، قبل أن تفسد صفاءهما رائحة مياه عادمة منبعثة من الجوار.
نهض أبو أدهم باحثاً عن مصدر الرائحة الكريهة، ليكتشف أنها منبعثة من منزل جاره الذي لا يبالي بحُسن الجيرة. لاحقاً، تقدّم بشكوى ضده، لكن ذلك لم يعالج المشكلة، إنما وضع المتضرر في مواجهة مع "نفوذ الجار"، والروتين البطيء لموظّفي البلدية، وسوء تعامل الشرطة مع المشكلة.
هذه القصة هي سيناريو عرض مسرحي يجوب قطاع غزة تحت عنوان: "ممنوع من الصرف"، يسلّط الضوء على المشكلات التي تواجه المناطق الشرقية للقطاع نتيجة عدم وجود شبكة صرف صحّي للمياه العادمة.
تنتمي مسرحية "ممنوع من الصرف" إلى مسرح المضطهدين أو المقهورين الذي طوره البرازيلي أوغستو بوال (1931 – 2009) لتسليط الضوء على قضايا المجتمع ومشكلاته. واستحضار التجربة في غزة يجعلها من أحدث أشكال الاعتراض والشكوى في القطاع ضد معضلة المياه العادمة.
وتأتي المسرحية ضمن مشروع "سمّعهم صوتك" الذي تنفذه "جمعية حكاوى للثقافة والفنون"، بدعم من مؤسسة عبد المحسن القطان والوكالة السويسرية للتعاون والتنمية. وقد نفّذت الجمعية خمسة عروض في المنطقة الشرقية لغزة تناولت جميعها قضية "المياه العادمة"، ومن المقرر أن تنفذ عشرة عروض أخرى تجوب محافظات القطاع الخمس.
منسق المشروع محمد أبو كويك يعتبر أن هذا النوع من المسرح هو إحدى الأدوات الفاعلة لطرح مشكلة ثم إعطاء الجمهور فرصة اقتراح حلول. ويقول لـ "الشرق الأوسط" إن جزءاً رئيسياً من مسرحية "ممنوع من الصرف" يستهدف توعية الجمهور بآليات العمل المدني، والتعامل الحضاري مع مشكلات المجتمع.
واعتبر أبو كويك أن المسرحية تؤدي دوراً تكاملياً بين الجمهور والبلدية ولا تحرّضه عليها، مضيفاً: "يمكن للبلدية أن توظف هذا الدور التكاملي باعتباره مطلباً جماهيرياً يمكن أن تتوجه به إلى وزارة الحكم المحلي".
من جانبه، يؤمن رامي السالمي مخرج مسرحية "ممنوع من الصرف" بأن المسرح هو من وسائل التغيير على العالم، خصوصاً أنه "أبو الفنون". ويقول لـ "الشرق الأوسط": "عرضنا مشكلة المياه العادمة في غزة ضمن قالب مسرحي تناول قصصاً حيّة من المناطق الشرقية للقطاع. نحن اليوم أمام ظاهرة جديدة في التعامل مع مشكلاتنا المجتمعية، على عكس السابق حين كنّا نستخدم وسائل مواجهة مع الجهات الحكومية".
ولفت السالمي إلى أن المسرح يأخذ الجمهور إلى منطقة مدنية سلمية لا يمكن لأي مسؤول حكومي أن يعترض عليها، مضيفاً أنه بهذه الوسيلة "استطعنا تشكيل لوبي ضاغط على الحكومة تجاه القضايا التي فيها قهر مجتمعي". وأوضح أن "ممنوع من الصرف" تهدف إلى تسليط الضوء على مشكلة "المياه العادمة" كهدف أول، ثمّ رفع وعي الناس بأهمية وجود "الرقابة المجتمعية".
وأكد السالمي أن "مسرحية ممنوع من الصرف استطاعت أن تحقق ضغطا ومناصرة وأن تستقطب اهتمام الناس بمشكلة المياه العادمة"، وأن من أولى ثمارها تشكيل لجنة مجتمعية في منطقة عبسان شرق محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة، لمتابعة أزمة المياه العادمة في المنطقة.
الفنان محمد أبو دقة يؤدي دور البطولة في مسرحية "ممنوع من الصرف"، ويقول لـ "الشرق الأوسط" إنه يجسّد "المواطن الفلسطيني المضطهد". ويضيف: "يتعاطف كثيرون مع الدور الذي أؤديه في المسرحية، ويحاولون بالتالي اقتراح حلول للمشكلة"، معتبراً أن هذا الأمر يمنحه قوة كي يواصل أداء دور المضطهد ويطالب بحقوقه.
تجدر الإشارة إلى أن أرقام مركز المعلومات الوطني الفلسطيني تفيد بأن شبكات الصرف الصحي في غزة تغطي 60 في المائة فقط من المساكن، في حين يعتمد 40 في المائة منها على الحفر الامتصاصية التي ترشح منها المياه العادمة فتتسرب إلى المياه الجوفية. وكان ذلك سبباً لعدم صلاحية 97 في المائة من المياه الجوفية في القطاع للشرب، وفق تقرير "واقع الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية خلال عام ٢٠١٧"، الذي أعدّه مركز الميزان لحقوق الإنسان.
وسبق للأمم المتحدة أن حذّرت في تقرير لها بعنوان "غزة عام 2020" من واقع تصريف نحو 90 ألف متر مكعب من المياه العادمة إلى البحر يومياً، أي 33 مليون متر مكعب سنوياً، مع ما لذلك من أثر كارثي على البيئة البحرية، والثروة السمكية تحديداً.

*من «مبادرة المراسل العربي»
غزة المسرح

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة