بعثة حفظ السلام في دارفور تقلص وجودها للنصف بحلول العام المقبل

بعثة حفظ السلام في دارفور تقلص وجودها للنصف بحلول العام المقبل

فريق أميركي يتفقد الوضع الأمني والإنساني بولاية غرب كردفان
الثلاثاء - 17 ذو الحجة 1439 هـ - 28 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14518]
الخرطوم: أحمد يونس
تفقد فريق أميركي الوضع الأمني والإنساني، وعودة النازحين الطوعية بولاية غرب كردفان، وعقد اجتماعاً مع مجلس حكومة الولاية، وتلقى تقارير من الوالي حول الأوضاع بولايته. فيما أعلنت بعثة حفظ السلام الأممية في دارفور تقليص قواتها إلى قرابة النصف بحلول العام القادم انصياعاً لقرارات مجلس الأمن الدولي.
وقدم مسؤولون بلجنة الأمن التي يترأسها الوالي حسين ياسين حمد تقارير عن الأوضاع الأمنية للوفد الأميركي الذي ترأسه مسؤول الشؤون السياسية والاقتصادية بسفارة واشنطن في الخرطوم روبرت يونغ.
وقال المسؤول الأميركي إن زيارته تهدف للوقوف على الوضع الأمني والإنساني والترتيبات الخاصة بالعودة الطوعية، وجهود الحكومة في مكافحة الذخائر غير المتفجرة، ومخلفات الحرب، أسوة بزيارة قام بها لشرق البلاد، وأضاف: «هذه الزيارة تأتي في إطار اهتمامات أميركا بتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين».
ونقلت وكالة الأنباء الرسمية السودانية أن الوالي قدم شرحاً للوفد الأميركي أكد خلاله انتهاء الحرب في دارفور، وأن الإقليم انتقل من مرحلة العون الإنساني إلى العون التنموي.
وشدد الوالي على استقرار الأوضاع الأمنية والإنسانية الذي توفر بجهود القوات النظامية ومبادرات الأجهزة الرسمية والاجتماعية في الولاية والحملة القومية لجمع السلاح وتنفيذ الوثيقة الوطنية من مخرجات الحوار الوطني.
وقال الوالي إن ولايته تشهد عودة طوعية كثيفة للنازحين واللاجئين من شرق تشاد، فيما أفاد وزير الشؤون الاجتماعية محمد إبراهيم شرف الدين بأن الاستقرار الأمني شجع النازحين واللاجئين على العودة إلى القرى الأصلية.
وبسحب الوزير فإن جملة القرى التي عاد سكانها هذا العام إليها بلغت 215 قرية من معسكرات النزوح البالغ عددها 15 معسكراً في الولاية، وفي شرق تشاد والتي تضم معسكرات النازحين فيها 300 ألف لاجئ سوداني، 80 في المائة منهم من ولاية غرب دارفور.
من جهته، قال رئيس بعثة حفظ السلام الأممية في دارفور «يوناميد» جيرمايا مامابولو وفقاً لـ«سودان تربيون»، إن بعثته ستقلص إلى 4050 جندياً بدلاً عن 8 آلاف جندي بحلول العام المقبل، وذلك وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم «2363». وأعلنت البعثة منذ سبتمبر (أيلول) 2017 الانتهاء من المرحلة الأولى لعملية إعادة تشكيل قواتها بالانسحاب من 11 موقعاً، وتشمل العملية إنشاء قاعدة عمليات مؤقتة في قولو بجبل مرة في ولاية وسط دارفور.
وأعلن مامابولو لدى تفقده الوضع الأمني والعودة الطوعية للنازحين بولاية جنوب دارفور أمس، أنه بحلول عام 2019 «سيتم تقليص بعثة يوناميد إلى 4050 جنديا بدلا عن 8 آلاف جندي يوجدون الآن بدارفور وفق الخطة الموضوعة».
وأشار إلى أن الهدف من الخطة أن يكون هناك عدد قليل من الموظفين مع مكاتب تنسيقية في الولايات، لافتاً إلى تسليم كل معداتهم إلى الحكومة لتستخدم في المجال المدني، وقال: «إنهم يحتاجون للعمل سويا مع الحكومة من دون وجود أي تضاد بين الطرفين».
وتابع قائلا: «خروج البعثة خلال عامين يحتاج لمؤشرات ومحطات لتهتدي بها الأمم المتحدة في عملية الخروج ليتم إغلاق المكاتب بصورة كاملة في جميع أنحاء دارفور».
ونشرت قوات «يوناميد» مطلع عام 2008 في إقليم دارفور الذي يشهد نزاعاً بين الجيش السوداني والمتمردين منذ عام 2003، وتعد ثاني أكبر بعثة حفظ سلام حول العالم، بعد البعثة الأممية في الكونغو الديمقراطية.
السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة