أسبوع تكريم لجون ماكين قبل جنازة وطنية في واشنطن

أسبوع تكريم لجون ماكين قبل جنازة وطنية في واشنطن

أوباما وبوش يلقيان كلمتين... وترمب لن يشارك في مراسمها
الثلاثاء - 17 ذو الحجة 1439 هـ - 28 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14518]
الملحق العسكري الأميركي في هانوي يضع وروداً أمام نصب تذكاري لماكين أمس (رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط»
بدأ الأميركيون وداع السيناتور الأميركي جون ماكين الذي توفي السبت عن 81 عاماً، خلال أسبوع ينتهي بجنازة وطنية تنظّم السبت في العاصمة الفيدرالية واشنطن قبل أن يوارى الأحد في مقبرة الأكاديمية البحرية في أنابوليس.
وتوفي السيناتور عن ولاية أريزونا قبل أيام من بلوغه الثانية والثمانين من العمر في مزرعته بالقرب من سيدونا، بعد سبعة أشهر من الصراع مع سرطان في الدماغ.
وكانت زوجته الثانية سيندي وأبناؤه السبعة إلى جانبه عند وفاته. وأعلن منظمو مراسم وداع «بطل حرب فيتنام» السابق أن جثمانه سيسجى في مبنى برلمان ولاية أريزونا، التي كان ممثلها في الكونغرس لأكثر من 35 عاما، في مدينة فينيكس الأربعاء، وفق وكالة الصحافة الفرنسية. وقال حاكم ولاية أريزونا، داغ ديوسي: «إنه تكريم نادر وخاص لرجل مميز جدا».
وفي اليوم التالي، ستقام صلاة في الكنيسة الإنجيلية في «نورث فينيكس». ومن الكنيسة، سينقل الجثمان إلى القاعدة الجوية التابعة للحرس الوطني لولاية أريزونا في مطار فينكس ليتم نقله جوا إلى واشنطن.
وفي واشنطن، سيسجّى جثمانه الجمعة في مبنى الكابيتول، وهي مراسم مخصصة لكبار الشخصيات في تاريخ الولايات المتحدة مثل الرئيسين جون كينيدي ورونالد ريغن وروزا باركس. وسيتاح للأميركيين إلقاء نظرة أخيرة عليه طوال ست ساعات.
وستنظم السبت الجنازة الوطنية لماكين في الكاتدرائية الوطنية في العاصمة الفيدرالية، وستشارك فيها عائلة ماكين والأصدقاء والزملاء في الكونغرس وكبار الشخصيات الأميركية والأجنبية، بحسب المنظمين. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية أن كلا من الرئيسين السابقين الديمقراطي باراك أوباما والجمهوري جورج بوش الابن سيلقي كلمة، بناء على طلبه. وكانت وسائل إعلام أميركية عدة ذكرت قبل أشهر أنه طلب بشكل واضح ألا يحضر الرئيس دونالد ترمب جنازته.
وستختتم مراسم الوداع الطويلة لماكين الأحد في مقبرة الأكاديمية البحرية في أنابوليس بولاية ميريلاند، حيث سيوارى بحضور عائلته فقط، في قبر مجاور لقبر صديقه الأميرال تشاك لارسون الذي تعود صداقته والطيار السابق إلى أيام دراستهما سويا في الكلية الحربية.
وفي أريزونا، أحضر مواطنون ورودا الأحد أمام مقر عمله البرلماني في فينيكس، وأمام مكتب دفن الموتى حيث وضع جثمانه. وقال أحد الذين وضعوا هذه الورود، ويدعى مايكل ويلسون: «نريد تكريما وطنيا أميركيا عظيما... بطل أميركي عظيم».
وكان السيناتور قد كتب في مذكرات نشرت في مايو (أيار): «عشت قضايا كبرى ورأيت عجائب، خضت الحرب وشاركت في السلام. صنعت لنفسي مكانا صغيرا في تاريخ أميركي وتاريخ عصري».
وبرحيله، تتراجع الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ مؤقتا إلى خمسين مقعدا، مقابل 49 للمعارضة الديمقراطية. وقال حاكم أريزونا الأحد إنه سيعين خلفا له بعد الجنازة، بانتظار انتخابات ستجري في 2020.
وفي ردود الفعل على وفاته، وصفت الطبقة السياسية في الولايات المتحدة ماكين بأنه «وطني» و«بطل» و«مقاتل»، مشددة على نقطة مشتركة هي أنه كان رجلا في خدمة الأمة. لكن كل هذا في ظل صمت التزمه الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترمب.
وعبّر ترمب، الذي قال ماكين في 2016 إنه لن يصوت له ولم يخف رفضه له، في تغريدة مقتضبة عن تعازيه من دون أن يتطرق إلى مسيرة الرجل. وكتب «أحر التعازي والاحترام لعائلة السيناتور جون ماكين. قلوبنا وصلواتنا معكم».
إلى ذلك، ذكرت صحيفة «واشنطن بوست» أن الرئيس الأميركي رفض نشر بيان أعده مساعدوه يشيد بالسيناتور الراحل، ما يعكس عمق الخلافات بين الرجلين. ونقلت الصحيفة عن مساعدين حاليين وسابقين للرئيس ترمب قولهم إن المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، وكبير الموظفين جون كيلي، وغيرهما من كبار المسؤولين نصحوا بإصدار بيان يصف ماكين بـ«البطل». وتم إعداد التصريح، وأعطي لترمب للموافقة عليه، ولكن وطبقا للصحيفة فقد قال الرئيس لمساعديه إنه يفضل كتابة تغريدة بدلا من ذلك.
وفي ردود الفعل الخارجية، أحيت هانوي أمس ذكرى المقاتل السابق في حرب فيتنام الذي أمضى سنوات في سجونها. ووضع مواطنون ومسؤولون باقات زهور أمام منحوتة لماكين في المكان الذي أنزلت فيه طائرته، وتم احتجازه.
وأمضى ماكين أكثر من خمس سنوات في الأسر، وسُجن في زنزانة انفرادية وتعرض للضرب والتعذيب. لكن في العقود التي تلت النزاع، أصبح المرشح الجمهوري للرئاسة يعرف في فيتنام بانتقاله من أسير حرب إلى صانع سلام.
وأوردت وسائل الإعلام الرسمية في فيتنام خبر وفاته على صفحاتها الأولى. ومن بين الذين توجهوا إلى السفارة الأميركية للتعازي به، محاربون سابقون. أما وسائل الإعلام الروسية الموالية للكرملين، فلم تتحسر كثيرا على وفاة السيناتور الذي أزعج روسيا بدعمه للقادة الموالين للغرب في جورجيا وأوكرانيا، ولتأييده لفرض عقوبات على موسكو لضمها القرم، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
وقالت شبكة «روسيا - 1» التلفزيونية إن «ماكين أصبح الرمز الأول للكراهية لروسيا»، مضيفة «لم يتمكن من تحمل استقلالية السياسة الخارجية لروسيا». من ناحيتها، كتبت صحيفة «كومسومولسكايا برافدا» الموالية للكرملين في مقالة أن ماكين «كان يعشق الحرب». واتهمت الصحيفة الطيار السابق بالكذب بشأن تعرضه للتعذيب أثناء سجنه خلال حرب فيتنام، وختمت مقالها آملة بأن يكون «في نار جهنم».
أميركا سياسة أميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة