الدخول الأدبي في فرنسا... حضور للكُتَّاب الجدد والمغاربة يتصدرون «الفرنكوفونيين»

567 رواية ومجموعة قصصية بينها 381 فرنسية و186 أجنبية
الاثنين - 16 ذو الحجة 1439 هـ - 27 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14517]
باريس: أنيسة مخالدي

انطلق موسم الدخول الأدبي بفرنسا ابتداء من منتصف شهر أغسطس (آب)، وهو التقليد الثقافي الذي تحتفل به فرنسا كل سنة. يسجل هذا العام صدور 567 رواية ومجموعة قصصية 381 منها فرنسية و186 أجنبية، وإن كان في تراجع مقارنة بالسنة الماضية التي وصلت فيها عدد الإصدارات لـ581. إلا أن كثيرا من دور النشر الفرنسية والفرنكوفونية قد راهنت هذه المرة على القيمة الأدبية والانفتاح على الجديد بدل الاتجاه نحو تكثيف الإنتاج، فمن بين مجموع دور النشر المشاركة في هذا الدخول 186 (أكثر من النصف) أي 54 في المائة اكتفت بعرض رواية واحدة. التجدد ميز أيضاً هذا الموسم الذي عرف تحول بعض الكتاب من نوع أدبي إلى آخر: الكاتب أنتونان فارين المعروف برواياته البوليسية ينشر هذه السنة مثلاً رواية من أدب الواقع بعنوان «شبكة العالم»'. فريدريك بولان ينشر تحليلا جيوسياسيا عن ظهور الإرهاب في فرنسا بعد أن كان محسوباً هو الآخر ضمن سجل كتاب الروايات البوليسية. وعرفت الروايات الأجنبية أيضاً تراجعاً بـ186 رواية هذه السنة مقابل 191 السنة الماضية وهي النسبة الأخفض منذ العشرية الأخيرة. واللافت للانتباه هذه السنة ارتفاع عدد إصدارات الكُتاب الجدّد الذي وصل لـ94 رواية وهو ما يعادل ربع الإنتاج الفرنسي وهي نسبة عالية لم يسجلها أي دخول أدبي منذ أكثر من عشر سنوات، حيث إن آخر مرة سجل فيها الروائيون الجّدد حضوراً قوياً كان عام 2007 حيث وصل عددهم آنذاك لـ102.
- البطاقة الرابحة لدور النشر
بماذا نفسر الحضور القوي للروائيين الجدد في هذا الموسم الأدبي؟ تساءلت صحيفة هوفينتغون بوست في نسختها الفرنسية في مقال مُطول بعنوان «الدخول الأدبي 2018 لماذا هذا الحضور الكبير للكّتاب الجدد؟». الإجابة حسب هيلوويس دارموسون مديرة النشر قد نجدها عند الناشرين أنفسهم الذين أصبحوا يشجعون صدور الروايات الأولى لأنها ببساطة تعتبر بالنسبة لهم «ناجحة تسويقياً».
حصّة الأسد تعود للناشرين المستقلين الذين قدموا كلهم ومن دون استثناء على الأقل كاتبا واحداً جديداً. أما دور النشر الكبيرة، وإن كانت لم تشارك جميعها بروايات أولى، إلا البعض الذي شارك طرح بأكثر من كاتب جديد. «فلاماريون» قدمت 5 روائيين جدد، و«ألبان ميشال» أربعا كلهن نساء في مقتبل العمر أصغرهن لا تتعدى السادسة والعشرين. وشاركت دار «روبرت لافون» بأربعة كُتاب جدد مقابل واحد فقط السنة الفارطة وكلهم يدخل مجال الكتابة الأدبية للمرة الأولى.
هل أصبحت الروايات الأولى فعلاً البطاقة الرابحة لدور النشر؟ ربما والأكيد هو أن الظاهرة أصبحت حقيقة ساطعة بدليل النجاحات الأخيرة التي حصدها بعض الكتاب الجدد منذ العمل الأول: «البلد الصغير» للكاتب غاييل فاي بيعت بأكثر من 500 ألف نسخة، ليتيسيا كولومباني وروايتها «الضفيرة» بيعت بأكثر من 330 ألف نسخة أما أوليفي بوردو وروايته «في انتظار بوجوغل» فأكثر من 350 ألف نسخة. هذا لا يعني بأن القيمة الأدبية لم تكن عالية، والدليل تقدمه بالأرقام صحيفة هوفينتغون بوست التي نشرت دراسة تفيد بأنه من بين الثمانين جائزة التي منحت للروائيين منذ عام 2008 (11) منها كانت لروائيين جدّد تمكنوا من انتزاع اعتراف النّقاد منذ العمل الأول. وتقول السيدة دارموسون بأن مجرد إضافة عبارة «الرواية الأولى» لوحدها أصبحت كفيلة باستقطاب اهتمام الصحافة التي تخصص في كل موسم دخول أدبي صفحاتها الأولى للروائيين الجدد مراهنة على مواهب جديدة.
- الكتب المنتظرة
موسم الدخول الأدبي ليس فقط فرصة لانتقاء الأعمال الأدبية الجيدة وتسليط الضوء عليها ولكن أيضاً تقديمها للجوائز الأدبية. من الكتب الفرنسية المنتظرة رواية كريستوفر بولتانسكي «المراقب» الكاتب الفرنسي الذي كان قد فاز عام 2015 على جائزة فيمينا عن روايته «المخبأ». وهو يعود هذه السنة مع رواية من وحي الواقع تستكشف أجزاء متناثرة من حياة والدته، الناشطة السابقة ضد الحرب في الجزائر والمولعة بالقصص البوليسية. وككل سنة تعود الروائية البلجيكية أميلي نوتومب، وهي المتعودة على تصدر قائمة الكتاب الأكثر مبيعاً، هذه المرة برواية «أسماء محايدة بين الجنسين» وهي الرواية الخامسة والعشرون مع دار نشر ألبان ميشال القصّة. وتغوص الرواية في أعماق العلاقة التي تربط أبا بابنته.
عشاق الأدب يترقبون أيضاً الرواية الجديدة لجيروم فيراري الفائز بجائزة «غونكور» عام 2012 وعدة جوائز فرنسية أخرى.
أما الممثل الفرنسي فيليب تورتون، فهو فاجأ الجميع بنشره للمرة الأولى رواية «جاك في الحرب». وقد سبق وأن نشر مجموعة نصوص مسرحية بعنوان «جدتي» قوبلت بالترحيب. الرواية الجديدة للممثل الفرنسي تروي حكاية والده ومشاركته في «حرب الأندوشين» بداية الخمسينيات.
دائماً ضمن سجل الروائيين الجدّد الذين يثيرون اهتمام النّقاد ندرج اسم آلان موبونكو وروايته «اللقالق الخالدة» التي تدور أحداثها في الكونغو وطنه الأصلي عبر أعين مراهق يعيش تجربة الاستعمار.
بالنسبة للكتاب الفرنكوفونيين يحتل المغاربة الصدارة دون مفاجأة بمواضيع العنف والأصولية التي سبق وأن تناولوها مراراً. الجزائري ياسمينة خضرا يحاول في روايته «خليل» تحليل دوافع شاب مغربي سقط في فخّ شبكة إرهابية. وفي نفس الوقت يصدر مواطنه بوعلام صنصال روايته الجديدة «قطار إغلنغر أو تحول الرب» للتحذير من أخطار الأصولية.
- أميركا ضيفة الشرف
ثلث إصدارات الدخول الأدبي لهذا الخريف هي أجنبية المصدر على أن حصّة الأسد فيها (54 في المائة) تعود للأدب الأنجلوسكسوني. من بين مجموع الروايات الأجنبية المعروضة هذه السنة 46 هي لروائيين جدد أيضاً يكتبون للمرة الأولى.
من الروايات المنتظرة هذه السنة «الضغينة» لدان شاؤون الحائز على جائزة الأكاديمي أووارد عام 2006 وهي رواية تتناول إشكالية البحث عن الهوية في قالب بوليسي. الصحافة النقدية اعتبرتها «أحسن رواية لـ2018» بحسب نيويورك تايمز، الواشنطن بوست ولوس أنجليس تايمز. وستتحول القصّة قريباً لمسلسل تلفزيوني.
جيفري اوجينيدس الحائز على البوليتزر عام 2004 يعود هذه السنة بمجموعة قصصية جديدة لفتت الانتباه بعنوان «دواعي التذمر» وهي تستحضر عدة شخصيات من واقع حياة الأميركي المتوسط في أسلوب سردي ساخر وحزين في نفس الوقت.
الحضور النسوي جسدته الكاتبة البريطانية زادي سميث التي تلقت منذ بداياتها الكثير من الثناء النقدي وكانت رواياتها «أسنان بيضاء» قد أدرجت ضمن أفضل الروايات البريطانية حسب مجلة التايم كما فازت بجائزة أنسفيلد وولف عام 2006. وهي تنشر هذه السنة روايتها الجديدة «سوينغ تايم» عن الصداقة القوية بين فتاتين والصّلة الوثيقة بين الفرد والجماعة. المنتظر أيضاً جديد سلمان رشدي «دار غولدن» والكاتب الآيسلندي جون كالمان ستيفانسون الذي سبق وحصد عدة جوائز للروايات الأجنبية في فرنسا وهو يعود هذه السنة برواية مؤثرة عن الحب المستحيل بعنوان «أستا».
على أن تنظيم الدخول الأدبي يتمّ هذه السنة تحت راية «مهرجان أميركا» الذي ينظم كل سنتين، هذه السنة تكريماً للأدب الأميركي في 22 و23 من شهر سبتمبر (أيلول) في معرض فنسان مع الكاتب جون إرفينغ كضيف شرف حيث تقوم دار نشر «لو سوي» بإعادة طبع روايته «العالم حسب غارب» وبحضور مجموعة من الروائيين من أميركا وكندا.

إقرأ أيضاً ...