القاهرة تتبنى شعار الطعام «من المنزل إلى المنزل»

القاهرة تتبنى شعار الطعام «من المنزل إلى المنزل»

سيدات يقدمن أكل البيت للعموم بواسطة تطبيقات عصرية
الأحد - 15 ذو الحجة 1439 هـ - 26 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14516]
القاهرة: محمود هاشم
تمضي السيدة منى في مطبخها أكثر من عشر ساعات يومياً، تطهو لزبائنها توليفة متنوعة من الأكلات والأطباق الشهية دون ملل، تتنوع ما بين المحاشي، والممبار، والحمام، والرقاق، والبشاميل، كله بحسب الطلب، وتحرص على الانتهاء منها سريعاً كي يتم إرسال الطلبيات بسرعة ملحوظة.

و«ماما منى» كما يُطلق عليها جيرانها ومعارفها، واحدة من بين مصريات كُثر، امتهن الطهي في منازلهن لتقديمه إلى زبائنهن في أحياء ومناطق عدة بالقاهرة والجيزة، في ظاهرة لاقت رواجاً واسعاً بين شرائح مجتمعية عدة، باتت تعرف بـالأكل من «المنزل إلى المنزل».

وعلى الرغم من دخولها العقد الخمسين، ولديها انشغالات، ومهام أسرية، إلاّ أن «ماما مني» وجدت في نفسها طاقة إيجابية للمضي قدما في تنفيذ هذه الفكرة، فمن ناحية تدرّ دخلاً إضافياً، وأخرى تعبر فيها عن موهبتها في الطهي، تقول في حديث إلى «الشرق الأوسط»: «في البداية كنت أطبخ للمعارف والأصدقاء، ثم توسعت قليلاً، فكنت أبيع الطعام حسب الطلب للموظفين، ولأصحاب المحال المجاورة لمنزلي... الآن أصبح الطلب متزايدا، فلجأت إلى إنشاء صفحة على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) لاستقبال طلبات الزبائن الجدد، يتابعها قرابة 10 آلاف شخص، بعدها تعاقدت مع موقع (اطلب) لتوصيل الطلبات، بالإضافة إلى خدمة (Uber Eats) حتى أصبح لدي تطبيق خاص باسمي، وأستقبل عن طريقه شرائح جديدة من الزبائن».

تبدأ «ماما منى» يومها من السابعة صباحاً، حيث تبدأ في إعداد ما تحتاجه للطهي، من لحوم وخضراوات، قبل أن تتفحص هاتفها لاستقبال طلبات الزبائن والعمل عليها والاتصال بخدمتي «أوبر» و«اطلب» لتوصيلها في موعد أقصاه 45 دقيقة، بحسب المسافة بين منزلها ومنزل الزبون.

نطاق عمل الطباخة المصرية «ماما منى» يشمل الهرم والدقي والمهندسين والعجوزة وحدائق الأهرام ووسط البلد، وتشتهر بتقديم الوجبات المصرية، مثل المحاشي، والممبار، والحمام، والرقاق، والبشاميل، وغيرها، وبعد زيادة حجم الإقبال عليها باتت تستعين بشيف مصرية، وبات أبناؤها يشعرون أنهم يعيشون داخل مطعم كبير، حسبما تحكي، حتى أنهم قد يضطرون إلى تأخير مواعيد وجباتهم لمساعدتها في تحضير الطلبات.

زبائن منى لم يقتصروا على الرجال فقط، بل إن عدداً من السيدات كن يطلبن وجباتها في العزائم وغيرها، خاصة أطباق المحاشي التي تتطلب وقتاً كبيراً لدى ربة الأسرة لتقديمها أطعمة صحية ومضمونة وذات جودة كبيرة، تحمل رائحة المنزل، بعيدا عن الوجبات السريعة أو أكلات المطاعم.

تضيف «ماما منى»: «تعليقات الشكر من زبائني والتقديران المعنوي والمادي، شجعوني على استكمال التجربة، وحتى هذه اللحظة أحرص على تجديد أكلاتي وزيادة جودتها للحصول على تقييمات جيدة من عملائي، خاصة أنها أكثر توفيرا من وجبات المطاعم».

هذه الظاهرة التي لاقت رواجاً في العاصمة القاهرة، تضم أخريات، مثل آية محمد، الشابة ذات الـ28 ربيعاً، الحاصلة على بكالوريوس نظم معلومات، والتي بدأت منذ 4 سنوات تقدم أطعمة ذات طابع شعبي من منزلها في منطقة البحر الأعظم في الجيرة، وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «اعتقد زبائني أن والدتي هي من تعد وجباتهم، خاصة أنها مصنوعة بوصفات الجدات، لكن بعدما عرفوا أنني أطبخها بدأت تتوالى الطلبات علي بكثرة».

وعلى الرغم من صغر سنها، كانت آية مؤسسة صفحة «دلع كرشك أكل بيتي»، التي يتابعها 14 ألفا من المهتمين بالطعام، مهتمة بتوصيل الوجبات بنفسها إلى الزبائن عن طريق المترو أو عبر خدمات استدعاء السيارات بواسطة تطبيقات الهاتف، وكانت تقطع مسافات كبيرة إلى منازل الزبائن في مناطق التجمع الخامس ومدينة نصر بـ(شرق القاهرة)، وعين شمس والمعادي، لذا تستقبل طلبات الزبائن قبل يوم من إعدادها على الأقل، خاصة أنها تعد جميع وجباتها بالمنتجات الطازجة بعيدا عن اللحوم المجمدة وغيرها.

وتستكمل آية: «الأكل بالنسبة لي هواية أكثر من عمل، خاصة أنني لا أضطر إلى الابتعاد عن المنزل كثيراً إلا في أثناء توصيل الطلبات، كما لمست تفضيل الجمهور الأطعمة الصحية التي تحمل رائحة أكلات زمان، لما لها من مذاقات خاصة».

ومع انتشار ظاهرة صناعة الطعام في المنازل وبيعه للزبائن حسب الطلب، دخل سوريون يقيمون في القاهرة على الخط، وبدأ البعض منهم في الترويج لنفسه من منزله في ضاحية المعادي، من بين هؤلاء آمنة ناظم، تقول إنها واجهت صعوبات كثيرة في بداية مشروعها، خاصة مع وجود زوجها في سوريا، حيث كانت تضطر إلى استقبال طلبات الوجبات وتحضيرها ثم تسليمها بنفسها إلى الزبائن، ما كان يمثل لها إرهاقاً كبيراً، لذا فكرت في إنشاء صفحة على موقع «فيسبوك» تحت اسم «الأكل السوري على أصوله» لجذب زبائن جدد، فضلاً عن التعاقد مع عدد من السائقين «الدليفري» لتوصيل الطلبات في أسرع وقت، كوسيلة أكثر توفيراً من خدمات «أوبر» وغيرها.

تقدم آمنة - التي بلغ عدد معجبي صفحتها على «فيسبوك» ما يقارب 350 ألف شخص - الكثير من الأطعمة الشهية والمختلفة حرصاً على تنويع شريحة زبائنها، إلا أنها تتميز بتقديم الكوسة باللبن، والكبيبة الشامي، والسمبوسك، وفطائر الجبن والزعتر، والأوزي السوري، والبط بالبرتقال، والكنافة النابلسية الشهيرة، فضلاً عن الشركسية، والحمام المحشي، والرقاق، والبرياني، والمندي، والبفتيك، والمسقعة، بوصفات شهية تحمل رائحة المطبخين السوري والمصري.

ترى آمنة أن مشروعها، بخلاف أنه وسيلة ترويج للمطبخ السوري في الشارع المصري، يوفر أيضا الوقت على الموظفات وصاحبات الأعمال اللاتي يعانين من أجندة يومية مزدحمة، خاصة أنها تعد أيضا وجبات للعزائم والمناسبات الكبيرة كأعياد الميلاد وغيرها، كما تقدم عروضا خاصة للموظفات على أطعمة تغطي احتياجات المنزل لمدة أسبوع بالكامل.

آمنة تقول إنها أصبحت مشهورة ولها زبائن كثر، وباتت توزع الطعام في معظم مناطق القاهرة والجيزة، لدرجة أنها تستعين بـ6 طباخات، وتسعي الآن إلى تجديد قائمة طعامها لمواكبة الطلبات الجديدة.
مصر مذاقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة