ارتفاع حصيلة الزلازل في إندونيسيا إلى 555 قتيلاً

ارتفاع حصيلة الزلازل في إندونيسيا إلى 555 قتيلاً

الجمعة - 13 ذو الحجة 1439 هـ - 24 أغسطس 2018 مـ
صورة جوية تظهر حجم الدمار الذي سببه الزلزال بقرية سوجان في جزيرة لومبوك الإندونيسية (أ.ف.ب)
جاكرتا: «الشرق الأوسط أونلاين»
أوقعت الزلازل التي ضربت جزيرة لومبوك الإندونيسية في الأيام الماضية 555 قتيلا ونحو 1500 جريح، كما أفادت حصيلة شبه نهائية لضحايا هذه الهزات الأرضية نشرتها سلطات الأرخبيل الواقع في جنوب شرقي آسيا.
وكانت هذه الجزيرة السياحية المجاورة لجزيرة بالي في جنوب إندونيسيا شهدت زلزالين عنيفين في 29 يوليو (تموز) و5 أغسطس (آب)، تلتهما هزات ارتدادية قوية ثم زلزال بلغت شدته 6.9 درجات في 19 أغسطس.
وفي المجموع، قتل 555 شخصا، معظمهم في شمال جزيرة لومبوك القريبة من مركز معظم الهزات، حسبما ذكرت الوكالة الوطنية لإدارة الزلازل. أما الآخرون فقد لقوا مصرعهم في جزيرة سومبايا المجاورة التي طالتها الهزات الأرضية.
وتقع المناطق السياحية خصوصا في غرب وجنوب لومبوك.
وأوضحت الوكالة أن معظم الضحايا سقطوا بسبب انهيار منشآت، موضحة أن عشرات الآلاف من المنازل والمساجد والمباني الأخرى تضررت أو دمرت.
ويقيم نحو 390 ألف شخص في ملاجئ موقتة حاليا، حسب المصدر نفسه.
وتشارك منظمات إنسانية في عمليات مساعدة المتضررين بهذه الكوارث الطبيعية. وقد ذكرت هذه المنظمات أن المهجرين يعانون من نقص في المواد الغذائية ومياه الشرب.
وقال الناطق باسم الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث، سوتوبو بوروو نونغروهو: «أرسلنا قوات إلى القرى النائية التي يصعب الوصول إليها». وأضاف أن «كثيرا من القرى يصعب الوصول إليها بدراجات نارية، لذلك يجب إيصال المساعدات إليها مشيا على الأقدام».
وتقول السلطات الأندونيسية، إن كلفة إعادة الإعمار يمكن أن تتجاوز 7 آلاف مليار روبية (416 مليار يورو).
إندونيسيا زلزال

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة