احتدام الحرب الكلامية بين طهران وواشنطن بعد عودة العقوبات

احتدام الحرب الكلامية بين طهران وواشنطن بعد عودة العقوبات

إيران تهدد بضرب الولايات المتحدة وإسرائيل
الخميس - 12 ذو الحجة 1439 هـ - 23 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14513]
أحمد خاتمي خطيب الجمعة فب طهران لدى وصوله إلى جامع في العاصمة الايرانية أمس (مهر)
لندن: «الشرق الأوسط»
تصاعدت حدة الحرب الكلامية بين الولايات المتحدة وإيران منذ إعلان ترمب بدء العقوبات الأميركية، قبل أسبوعين، وذلك بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني، فأمس جدد خطيب جمعة طهران أحمد خاتمي تهديدات إيران بتوجيه ضربات إلى أهداف أميركية وإسرائيلية إذا ما تعرضت لهجوم أميركي.
وقال خاتمي، خلال خطبة عيد الأضحى، أمس، في طهران، إن «ثمن الحرب مع إيران باهظ جداً بالنسبة لأميركا. يدركون أنهم إذا ألحقوا أقل ضرر بهذا البلد... فسيتم استهداف الولايات المتحدة وحليفها الرئيسي في المنطقة... النظام الصهيوني».
وتابع خاتمي أن عرض دونالد ترمب إجراء محادثات مباشرة مع زعماء إيران غير مقبول، ما دام الرئيس الأميركي يريد من طهران التخلي عن برنامجها الصاروخي ونفوذها الإقليمي. ونقلت وكالة «ميزان» للأنباء عن خاتمي قوله «يقول الأميركيون: يجب عليكم القبول بما نقوله في المحادثات. هذا ليس تفاوضاً، بل ديكتاتورية».
وفي الأسبوع الماضي قال المرشد الإيراني علي خامنئي، الذي له القول الفصل في شؤون السياسة الإيرانية، إن الولايات المتحدة ستتجنب الدخول في صراع مباشر بسبب قوة إيران العسكرية. وقال: «لن تكون هناك حرب... لم نشن حرباً قط وهم لن يواجهوا إيران عسكرياً».
وسبق أن قال «الحرس الثوري الإيراني» إنه قد يضرب مدناً إسرائيلية بصواريخ إذا تعرض لتهديد. كما أن لإيران وكلاء في المنطقة بينهم جماعة «حزب الله» اللبنانية.
ونفى «الحرس الثوري» أي إمكانية لوقف برنامج الصواريخ الباليستية، وقال في بيان إنه يواصل الحصول على «منظومات صاروخية متقدمة وقادرة على مقارعة قدرات القوى الكبرى».
وذكر «الحرس الثوري»، أمس، أنه سيستمر في زيادة القدرات الدفاعية للبلاد، ولن يستسلم للضغوط على برنامجه للصواريخ الباليستية، وفق ما ذكرت وكالة «رويترز».
ونقلت وكالة «تسنيم»، المنبر الإعلامي لـ«الحرس الثوري»، قوله «برنامج (إيران) الصاروخي أصبح التحدي الرئيسي لأعداء الأمة الإيرانية، خصوصاً الولايات المتحدة والنظام الصهيوني (إسرائيل) و... زيادة القدرات الدفاعية سيظل الاستراتيجية الرئيسية للقوات المسلحة».
قبل ذلك بساعات قال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، في مؤتمر صحافي بالقدس، أمس، إن الولايات المتحدة لا تسعى لتغيير الحكومة في إيران.
وقال بولتون «نتوقع أن يدرك الأوروبيون، مثلما تدرك الشركات في كل أنحاء أوروبا، أن الاختيار واضح جداً بين التعامل مع إيران، والتعامل مع الولايات المتحدة»، مضيفاً: «لنكن واضحين، تغيير النظام في إيران ليس سياسة أميركية. لكن ما نريده هو تغيير هائل في سلوك النظام».
وأشار بولتون في الماضي إلى أن على الحكومة الأميركية الضغط من أجل تغيير الحكومة الإيرانية. لكنه قال في مايو (أيار) إن هذا ليس جزءاً من سياسة إدارة الرئيس دونالد ترمب.
وقال أيضاً في المؤتمر الصحافي اليوم إن الهجمات الإسرائيلية التي استهدفت صواريخ قدمتها إيران لسوريا كانت دفاعاً مشروعاً عن النفس. وفرضت واشنطن عقوبات جديدة تستهدف صناعة السيارات الإيرانية وتجارة الذهب والمعادن الثمينة ومشتريات طهران من الدولار الأميركي. وقال ترمب إن الولايات المتحدة ستفرض حزمة أخرى من العقوبات، ستكون أقوى، في نوفمبر (تشرين الثاني)، وتستهدف مبيعات النفط الإيراني وقطاع البنوك.
ووضعت حملة ترمب لعزل إيران، وإصابة اقتصادها بالشلل، الخصمين القديمين على مسار تصادمي؛ يخشى الموقعون الأوروبيون على الاتفاق النووي من أنه قد يزيد خطر اندلاع حرب أشمل في الشرق الأوسط.
وتسعى قوى أوروبية لضمان حصول إيران على منافع اقتصادية كافية لإقناعها بالبقاء في الاتفاق. وثبت مدى صعوبة ذلك بسبب قلق شركات أوروبية كثيرة من العقوبات الأميركية واسعة النطاق. وانسحبت مجموعة النفط الفرنسية «توتال» من مشروع كبير للغاز في إيران.
ولم تذعن إيران لضغوط ترمب رغم أن الاقتصاد يعاني من ارتفاع معدل البطالة والتضخم، إضافة إلى خسارة الريال نصف قيمته منذ أبريل (نيسان).
وتظاهر آلاف الإيرانيين في الأسابيع القليلة الماضية احتجاجاً على الارتفاع الحاد في أسعار بعض المواد الغذائية ونقص الوظائف والفساد الحكومي. وكثيراً ما تحولت الاحتجاجات على غلاء المعيشة إلى مظاهرات مناهضة للحكومة.
وقال بولتون: «أظن أن الآثار، خصوصاً الاقتصادية، أقوى مما توقعنا... لكن النشاط الإيراني في المنطقة ما زال عدوانياً: ما يفعلونه في العراق وفي سوريا ومع (حزب الله) في لبنان وفي اليمن وما هددوا بفعله في مضيق هرمز».
ويعد المضيق ممراً مائياً استراتيجياً لشحنات النفط التي هدد «الحرس الثوري الإيراني» بمنع مرورها، رداً على دعوات الإدارة الأميركية لحظر كل صادرات النفط الإيراني.
من جانبه، أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، أمس، أن العقوبات الأميركية «لم تترك أثراً على البرنامج النووي الإيراني»، وقال إن بريطانيا حلت محل الولايات المتحدة في مشروع إعادة تصميم مفاعل «آراك للمياه الثقيلة» في مجموعة تضم الصين وروسيا، وفقاً للاتفاق النووي.
وقال صالحي إن التغيير في تركيبة الدول التي تتعاون مع طهران في إعادة بناء مفاعل المياه الثقيلة، يعود إلى انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي.
وبحسب صالحي، فإن إيران في مراحل متقدمة من إنشاء المحطة الثانية من مفاعل بوشهر النووي، مشيراً إلى توقعات بانتهاء بنائه بعد 6 سنوات بمشاركة شركات روسية، كما كشف عن انتهاء المحطة الثالثة بعد 8 أعوام.
ونقل التلفزيون الإيراني عن صالحي قوله أمس إن «روسيا عملت بتعهداتها بشكل جيد»، وأشار إلى «تقدم البرنامج النووي الإيراني من دون مشكلات»، نافياً وجود تحديات أمام تطوير برنامج إيران النووي بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي، وقال: «لم تترك عودة العقوبات الأميركية أي أثر على البرنامج النووي الإيراني، نحن نعتمد في أغلب مشاريعنا على أنفسنا أو على دول مثل روسيا».
وعن النشاط الإشعاعي الإيراني، أوضح صالحي أن بلاده حصلت على عناصر جديدة في تخصيب اليورانيوم.
ايران إيران سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة