ترمب يعتبر برينان «أسوأ» مدير لـ«سي آي إيه»

ترمب يعتبر برينان «أسوأ» مدير لـ«سي آي إيه»

قال إنه قام بـ«عمل ضعيف» وكان متورطاً مع «نوع من مطاردة الساحرات»
الاثنين - 9 ذو الحجة 1439 هـ - 20 أغسطس 2018 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب (رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
وصف الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم (الاثنين)، جون برينان بـ«أسوأ» مدير لوكالة المخابرات المركزية «سي آي إيه» في تاريخ بلاده.

وقال ترمب في تغريدات على «تويتر»: «آمل أن يقيم جون برينان دعوى قضائية. سيكون من السهل جداً الحصول على جميع سجلاته ونصوصه ورسائله الإلكترونية ووثائقه ليس فقط تبين عمله الضعيف الذي قام به، بل أيضاً كيف كان متورطاً مع (نوع من مطاردة الساحرات)».

وأضاف: «كل شخص يريد أن يحافظ على تصريحه الأمني، فهو يستحق مكانة كبيرة ودولارات كبيرة، حتى مقاعد مجلس الإدارة، وهذا هو السبب في أن بعض الناس يتقدمون لحماية برينان. بالتأكيد ليس بسبب العمل الجيد الذي قام به! إنه (اختراق سياسي)».

وتابع الرئيس الأميركي بالقول: «هل سيُطرد (بروس أوهر)، الذي تلقت عائلته أموالاً كبيرة للمساعدة في إنشاء الملف الزائف، القذر والفاقد للمصداقية، من أي وقت مضى من دائرة (جوست) (جيف سيشنز)؟ نكتة تامة!»، مضيفاً: «بروس أوهر هو في قلب المزاعم السيئة التي أدت إلى تحقيق بملايين الدولارات في ما يبدو أنه لم يحدث».

وكان ترمب انتقد برينان الذي تولى منصب مدير الوكالة من 2013 إلى 2017 في يوليو (تموز) الماضي، وقال «أعتقد أنه (برينان) رجل سيء للغاية وإذا نظرت إلى الأمر تجد أن كثيراً من الأشياء حدثت في عهده... أعتقد أنه شخص سيء للغاية».

وفي 16 أغسطس (آب) الحالي ألغى الرئيس الأميركي التصريح الذي يسمح للمدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية بالاطلاع على معلومات حساسة. وأثار القرار كثيراً من الجدل في الأوساط السياسية الأميركية، ففي الوقت الذي أشاد فيه الجمهوريون بهذه الخطوة، وعبَّروا عن استغرابهم لاحتفاظ مسؤولين سابقين بهذا الترخيص، هاجم الديمقراطيون القرار، معتبرين أن ترمب ينتقم من مسؤولين سابقين في إدارة الرئيس باراك أوباما لانتقادهم سياساته.
أميركا ترمب وكالة الإستخبارات الأميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة