مطارات المستقبل... مسح الوجه طريقة سهلة لعبور الحدود

مطارات المستقبل... مسح الوجه طريقة سهلة لعبور الحدود

نظم القياسات البيولوجية لفحص جوازات سفر إلكترونية أو «سحابية»
الثلاثاء - 3 ذو الحجة 1439 هـ - 14 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14504]
نظم القياسات البيولوجية في المطارات
لندن: «الشرق الأوسط»
لم تعد ميزة التعرف إلى ملامح الوجه محصورة بهاتف «آيفون 10»، فقد تحوّلت اليوم إلى ثورة تقنية في عالم أمن المطارات، محولة صفوف الانتظار الطويلة وجوازات السفر إلى جزء من الماضي.

مطارات «تقنية»

تحتلّ وزارة الشؤون الداخلية الأسترالية الصدارة في استخدام التقنيات الذكية لمراقبة الحدود، ففي عام 2007، قدّمت وكالة أمن الحدود تقنية «سمارت غيتس» (البوابات الذكية) التي تقرأ جواز سفر المسافرين، وتتصفّح وجوههم، وتتحقق من هويتهم في جوازات السفر في المطارات الثمانية الدولية في البلاد. وتعمل هذه البوابات، التي طورتها شركة «فيجن بوكس» البرتغالية على إخراج المسافرين من المطار وإدخالهم إلى أستراليا بأقلّ إرباك ممكن.
في مايو (أيار) ويونيو (حزيران) من عام 2017، اختبرت البلاد أول تقنية لعبور الحدود «لا تتطلّب احتكاكاً» في مطار كانبرا الدولي. يتحقّق نظام التعرّف إلى الوجه الذي لا يتطلّب إبراز جواز سفر، من هوية المسافر عبر مطابقة وجهه مع البيانات المخزّنة. ومن المقرّر أن تنطلق تجربة ثانية لهذا النظام في المطار نفسه قريباً.
لم تعد نظم القياسات البيولوجية (البيومترية) تستخدم في المراقبة الحدودية فحسب، حيث أعلن مطار سيدني أنّه يعتزم استخدام تقنية التعرّف إلى الوجه لاختصار عملية المغادرة، بالتعاون مع «كوانتاس»، أكبر خطوط السيارات الأسترالية.
وفي إطار تجربة جديدة، سيتمكّن الركّاب على متن رحلات معينة على خطوط «كوانتاس» الجوية من إجراء مسح لوجوههم وجوازات سفرهم في كشك عندما يسجلون إجراءات وصولهم. بعدها، لن يضطروا إلى إبراز جواز السفر لطاقم «كوانتاس»، لأنهم سيعمدون ببساطة إلى مسح وجههم في كشك عند وضعهم لأمتعتهم ودخول صالون الانتظار والوصول إلى البوابة المؤدية إلى رحلتهم. لا يزال على المسافرين أن يمرّوا بإجراءات أمن المطار التقليدية وإجراءات الهجرة والجوازات، ولكن جميع تعاملاتهم مع «كوانتاس» ستتم تسويتها عبر ميزة التعرف إلى الوجه.

سرعة وأمن

هذا النوع من الأمن المتعلق بالقياسات البيولوجية لم يكن ليتحقّق دون التعديلات التقنية المتطورة التي شهدتها جوازات السفر خلال السنوات القليلة الماضية.
خلال ساعات الذروة، تستطيع البوابة الذكية الواحدة تسوية أمور 150 مسافراً في الساعة، أي بمعدّل مسافر واحد كلّ 24 ثانية.
وبموجب نظام «سمارت غيت»، يستخدم المسافرون الوافدون إلى أستراليا كشكاً لمسح جواز سفرهم الرقمي، وهو عبارة عن مزيج من جواز السفر القديم والجديد، إذ إنه لا يزال يتألف من صفحات ورقية، ولكنّ اسم المسافر وجنسيته وصورة وجهه الرقمية يتم تخزينها في رقاقة صغيرة مزروعة في صفحة في قلب الجواز.
بعد مسحهم لجواز السفر، ينتقل المسافرون فوراً إلى البوابة الذكية «سمارت غيت» لمسح الوجه، حيث تقيس كاميرات البوابة الذكية المؤشرات البيولوجية التي تعرف النظام بالهوية، مثل المسافة بين العينين، وبين الأنف والفم. ثم تتم مطابقة مسح الوجه مع الصورة الموجودة على جواز السفر التي تمّ مسحها في الكشك بشكل آني، ليتمكّن المسافر بعدها من المرور عبر البوابة والدخول إلى أستراليا.
تعتمد دول أخرى أنظمة مشابهة قدّمتها لاحقاً بعد أستراليا، إذ تستخدم وزارة الأمن الداخلي في الولايات المتحدة نظام «المراقبة الآلية لجواز السفر» الذي يتطلّب تدقيقاً أخيراً من ضابط أمن حدودي. أمّا الاتحاد الأوروبي، فيعتمد في التعامل مع حركة المسافرين من الدول الأعضاء في منطقة «شينغن» (غالبية دول الاتحاد الأوروبي) نظاماً يُعرف بـ«سمارت بوردرز» (الحدود الذكية).
ولم تعمل الدول على تحسين إجراءات السفر المستقبلية لتحقيق سرعة وسهولة الإجراءات فحسب، بل لأن الأمن وعواقبه الكبيرة يفرضان تبني تقنيات جديدة.
أظهرت بعض الدراسات العلمية أن قدرة البشر عندما يتعلّق الأمر بمطابقة الوجوه ضعيفة؛ إذ يعجز العناصر الأمنيون المسؤولون عن التحقق من الجوازات عن مطابقة واحد من أصل سبعة وجوه مع الصور الموجودة في الجواز حيث تصل نسبة الخطأ إلى 14 في المائة، حسب دراسة نشرتها جامعة «نيو ساوث ويلز» عام 2014.
يقول بروس بير أرنولد، اختصاصي القياسات الحيوية في جامعة كانبرا في حديث نقله موقع «سي نت» الإلكتروني: «يفترض بالبيانات الحيوية المجموعة والمحفوظة بالشكل الصحيح أن تكون أكثر أماناً من جواز السفر التقليدي. ولأن القياسات الحيوية تضمّ هندسة الوجه بالكامل، تكون الآلة غالباً أكثر دقة من ضباط الأمن المتعبين والمتوترين».
الوجه هو جواز السفر

ولكن التقدُّم الحاصل في مجال القياسات البيولوجية والمراقبة الحدودية لا يقف عند هذا الحدّ. فقي عام 2015، أعلنت وزارة الشؤون الخارجية والتجارة الأسترالية أنّها ستختبر تقنية «المسافر دون احتكاك» (التي تُعرَف بتقنية «كلاود باسبورت» أو جواز السفر السحابي) التي تسمح للمسافرين بالمرور في قسم الهجرة والجوازات دون إظهار جواز سفر أو أي نوع من الأوراق الثبوتية.
تعتبر هذه التقنية تكراراً لنظام «سمارت غيت» المعتمد حالياً في أستراليا والخطوة الصحيحة التالية في مجال الرقمنة. وكما هو الحال مع نظام البوابات الذكية، يتوجب على المسافر أن يجري مسحاً لوجهه في قسم تدقيق المغادرة. ولكن بدل أن تتم مطابقة قياساته البيولوجية مع الصورة التي مسحت من جواز سفره، يصار إلى مطابقة ذلك المسح الوجهي مع صورة الشخص الموجودة في قاعدة بيانات وزارة الشؤون الداخلية الأسترالية... وبعد إثبات التطابق، يصبح المسافر جاهزاً للإقلاع.
أمّا تسمية «المسافر دون احتكاك» فقد منحت لهذا النظام بسبب غياب احتكاك المسافرين بأي مسؤول عن مراقبة الحدود. وتخضع هذه التقنية حالياً لمرحلة تجريبية في مطار كانبرا وهي متاحة للمواطنين الأستراليين الذي يحملون جواز سفر رقمياً صالحاً، ولكن المسافرين مضطرون إلى حمل جوازات سفرهم لتسوية أي مشكلة قد تحصل لأن التقنية لا تزال في المرحلة التجريبية. بعد انتهاء المرحلة التجريبية، تعتزم الوزارة تعميم تقنية البوابات الذكية التي لا تتطلب من المسافر التعامل مع أي مسؤول أمني في مطارات أستراليا الأخرى وإتاحتها لأي مسافر في العالم يحمل جواز سفر بيومتري.

اختراقات وقرصنة

ولكنّ التكنولوجيا الحديثة لها تهديداتها أيضاً. إذ إن المؤشرات البيولوجية الشخصية، أي التفاصيل التي تميزكم عن أي إنسان آخر في هذا العالم، يمكن تخزينها سريعاً في السحابة ومشاركتها عبر عدة أنظمة ومن قبل حكومات مختلفة. وهذا الأمر سيتيح لأكبر عدد من الناس الوصول إليها، وستصبح أي مجموعة كبيرة من البيانات هدفاً جاذباً للقراصنة الإلكترونيين.
ما الذي قد يحصل في حال تمّ اختراق هذه الأنظمة؟ ففي النهاية، يستطيع الإنسان أن يغيّر كلمة مرور معينة، ولكنه لا يستطيع أبداً أن يغير وجهه.
بدأ استخدام نظم القياسات البيولوجية يتحوّل إلى اتجاه شائع ومنتشر، فقد أصبحت الكاميرات الذكية في المنازل قادرة على التعرف على وجه الناس، وتستطيع الكاميرات العميقة الحساسية أن تفتح قفل هاتف «آيفون»، حتى إن مطاعم «كي إف سي» الأميركية دخلت في هذا الاتجاه وعمّمت تقنية «سمايل تو باي» (ابتسم لتدفع) التي تعتمد على وجه الزائر لتأكيد عمليات الدفع.
كما أعطت الحكومة الأسترالية الضوء الأخضر لتنفيذ خطة جديدة تقضي بجمع الصور الفوتوغرافية من كلّ مواطن أسترالي يحمل رخصة قيادة لتشكيل قاعدة بيانات للقياسات البيولوجية جديدة خاصة بمواطنيها.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة