عون: خطة «عملية وشاملة» لمكافحة الفساد تشكيل الحكومة العتيدة

عون: خطة «عملية وشاملة» لمكافحة الفساد تشكيل الحكومة العتيدة

السبت - 30 ذو القعدة 1439 هـ - 11 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14501]
الرئيس عون مجتمعاً مع وفد الاتحاد العمالي العام (دالاتي ونهرا)
بيروت: «الشرق الأوسط»
أعلن الرئيس اللبناني ميشال عون أمس، عن «خطة عملية وشاملة تم وضعها لمكافحة الفساد تنتظر تشكيل الحكومة للمباشرة بتنفيذها، وهي تشمل إصلاحات جذرية إدارية ووظيفية وهيكلية أساسية».
وقال عون خلال لقائه رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الأسمر، الذي استقبله مع وفد من الاتحاد في قصر بعبدا، إن «تحقيق هذه الخطة سيكون من أولويات عمل الحكومة العتيدة، وهي ستضع الذين يعلنون دعمهم لمكافحة الفساد أمام مسؤولياتهم ليقرنوا القول بالفعل، لأننا نسمع أصواتا تدعم وتؤيد وتزايد أحيانا، وعند التطبيق يحصل العكس، وأحيانا تتعرقل العملية الإصلاحية من بعض أصحاب هذه الأصوات».
ودعا رئيس الجمهورية الاتحاد العمالي إلى «المساهمة المباشرة بالعملية الإصلاحية»، وأكد أن «عقارب ساعة مسيرة الإصلاح لن تعود إلى الوراء، وستحقق المسيرة أهدافها بالطرق السلمية والقانونية». وأشار إلى أن «مطالب الاتحاد العمالي العام وغيرها من القطاعات هي في طليعة اهتمامات الدولة، لكن ثمة قوانين وضعت لمعالجة بعض هذه المطالب لم تنفذ حتى الآن، ومنها قوانين الرعاية الاجتماعية وضمان الشيخوخة، فيما مشاريع عدة تم تجميدها أو واجهت عراقيل من المستفيدين من استمرار الأوضاع على حالها، لا سيما في موضوع الكهرباء والسدود وغيرهما».
وأكد عون أن «الخطة الاقتصادية الوطنية التي أنجزت، ستعرض على مجلس الوزراء بعد تشكيل الحكومة الجديدة لدرسها وإقرارها والمباشرة بتنفيذها، والتي من شأنها أن تنقل الاقتصاد اللبناني من الاقتصاد الريعي الذي اعتمد لسنوات خلت، إلى اقتصاد يشمل كل قطاعات الإنتاج».
وكان الأسمر طرح سلسلة مطالب أبرزها «ضرورة تصحيح الأجور في القطاع الخاص وإقرار قوانين للضمان الاجتماعي والمشاريع البيئية والمياه الجوفية وقانون الإيجارات ومكافحة الفساد وتصحيح النظام الضريبي غير العادل»، وشدد على «أهمية دعم القطاعات الإنتاجية مثل الصناعة والزراعة»، ولفت إلى «الأضرار الناتجة عن اعتماد سياسة إغراق السوق وتأثيرها على الصناعة الوطنية».
كما أثار الأسمر مطالب قطاع النقل، متمنيا على الرئيس عون «أخذ هذا الملف بين يديه ومعالجته بشكل نهائي»، ثم سلم رئيس الجمهورية مذكرة مطلبية للاتحاد العمالي تناولت تفاصيل النقاط التي أثارها في مداخلته وتناولت 16 مطلبا.
من جهة ثانية، أكد الرئيس عون «الحرص على إخراج لبنان من الأزمة الاقتصادية الراهنة وتوفير فرص عمل جديدة تمكن الشباب اللبناني المنتشر من العودة إلى ربوع الوطن والبقاء فيه». وخلال استقباله وفدا من اللبنانيين المنتشرين في فرنسا وأوروبا، شدد على أن «لبنان ينتظركم»، وطمأنهم أن «مستقبل لبنان ومستقبلكم سيكونان مزدهرين».
ووضع الوفد رئيس الجمهورية في أجواء التحرك الذي يقوم به في أوروبا مع «أحزاب وهيئات سياسية دعما لخطة رئيس الجمهورية المتعلقة بعودة النازحين إلى سوريا».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة