دافع عن نفسك لكن احترم خصمك

كتاب فرنسي تعليمي عن «اللاعنف»
الخميس - 28 ذو القعدة 1439 هـ - 09 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14499]
الرباط: محسن المحمدي

أصدر المركز القومي للترجمة كتابا صغير الحجم (62 صفحة) بعنوان «اللاعنف» لصاحبه المؤرخ والنفساني جاك سمولان، مدير في المعهد الوطني للأبحاث العلمية، التابع لمعهد الدراسات السياسية في باريس، ومؤسس الموسوعة الإلكترونية للعنف المستشري، وقد نقلته إلى العربية إيناس صادق.
وكان الكتاب قد صدر بالفرنسية بعنوان هو: «اللاعنف مفسر لبناتي» عام 2000. وواضح من العنوان، أنه موجه للناشئة بقصد تربوي يسعى إلى تبسيط مبادئ اللاعنف وجعلها في المتناول، وهو ما يفسر لنا طغيان الأمثلة ولغة الحوار والتساؤل وكأننا في قاعة للدرس.
يطرح الكتاب مجموعة من الأسئلة الموجهة من قبيل: ماذا أفعل إذا اعتدى علي شخص معين؟ وماذا نفعل تجاه الابتزاز أو التهديد في المدرسة؟ كيف نجابه التحرش الجنسي؟ والعنف ضد الصغار؟ وكذلك ماذا نصنع إذا ما وجدنا أنفسنا أمام «وضع عنصري»؟
إن أطروحة المؤلف واضحة من البداية، وهي أنه علينا أن نسلك طريق عدم العنف وهو ليس أبدا السلبية كما قد يفهم البعض، بل هو أسلوب حياة وطريقة للتصرف يهدفان إلى تسوية الخلافات والنضال ضد الظلم ومحاولة لإقامة سلام دائم من خلال احترام الخصم.
بداية يفرق المؤلف بين العنف واللاعنف، فإذا كان الأول يجعلنا نرى فورا ما هو: ضربات تنطلق، قنابل تتفجر، دم يسيل... أي كل ما يمكن أن يؤدي إلى إلغاء الآخر، وفي نهاية الأمر إلى موته ليس فقط موته الجسدي، بل موت ذاته العميقة، أي العمل على تشييئها واستغلالها والدوس على كرامتها... إذا كان هذا هو العنف فإن اللاعنف لا يثير ضجة أبدا، فهو لا مرئي. وهنا يحاول المؤلف أن يصحح تلك الفكرة السائدة التي ترى في غير العنيف ضعفا وجبنا وقلة شجاعة، بحيث يغدو اللاعنيف شخصا خياليا وعاجزا عن القتال ويقبل بسهولة أن يداس على كرامته. المؤلف يؤكد على العكس تماما، فعدم العنف لا يعني السلبية بل هو نشاط وفاعلية تستخدم فيها الحياة للفوز في مقابل العنف الذي يختار الموت، فرسالة اللاعنف الأساسية هي: «دافع عن نفسك لكن احترم خصمك» وهي عملية شاقة وصعبة وتحتاج إلى دربة ومران شديدين، فبالاحترام تفرض نموذجا على الآخر.
يميز المؤلف أيضا ما بين القوة والعنف ويرى بأنه حتى الأطفال لديهم القدرة على التفرقة هذه، فحينما نرى رجلا ونقول إنه قوي، فهو مثلا مفتول العضلات، قادر على حمل الأثقال، ولكن ليس بالضرورة أن يكون عنيفا، أما العنف فهو قوة لكن مؤذية، جارحة أو قاتلة، كرجل سكير يضرب زوجته، والأمر نفسه يقال عن شخص بروح قتالية، فهو يستخدم كل طاقته وقوته للتقدم في حياته للمنافسة في الرياضة أو العمل، ولكن دون عنف، فهو لا يسعى إلى سحق الآخرين إلى درجة يمكن بحسب جاك سمولان أن نتحدث عن «القتالية غير العنيفة».
ويميز المؤلف أيضا بين العدوانية والعنف والتي تختلط عند البعض، فإن يغضب الإنسان أو يتفوه بألفاظ فظة... فهذا لا يعني أنه عنيف، بل هو تعبير عن سخط أو هو طريقة نقول من خلالها: إننا لم نعد نتحمل وقد طفح الكيل.
إن المؤلف وهو يحاور بناته ويجيب عن أسئلتهن لا ينسى أن يقدم أمثلة مشهورة وناجحة استطاعت بنهج اللاعنف، أن تحصل على مكاسب كبيرة جدا، وهنا نذكر نضال القس مارتن لوثر كنغ من أجل الحد من عنصرية البيض ضد السود بأميركا، إذ لم يكن من حقهم الاختلاط بالبيض في الحافلات ومفروض عليهم الجلوس في الأماكن الأخيرة وترك الأمامية، والأمر نفسه كان في ولوج بعض المطاعم أو المقاهي فهي كانت حكرا على البيض، إلى درجة أنك تجد لافتات مكتوب عليها: «ممنوع على السود والكلاب». هذه العنصرية القاسية تمت مواجهتها عام 1951 بهدوء وذلك بمقاطعة الحافلات ولو بالسير كيلومترات كثيرة، والاجتهاد في عدم الانتقام والصبر، وفعلا كانت 14 شهرا كافية لتعلن المحكمة بطلان قانون التمييز بين البيض والسود. ولم يكتف بهذا المثال فقط بل ذكر أمثلة أخرى كمسيرة الملح ضد الاستعمار الإنجليزي عام 1930 التي أعلنها الهندي المهاتما غاندي صاحب فلسفة اللاعنف بامتياز والتي تسمى «الساتياغراها» وأيضا مسيرة المغاربة بفرنسا عام 1983 وأمثلة أخرى كثيرة.
يبقى الجميل في الكتاب هو تقديمه لوصفات للتصرف في حال تعرض الشخص لعنف الآخرين وكمثال على ذلك الابتزاز من طرف الآخرين، فالمخرج يكمن في كسر قانون الابتزاز الذي ليس هو إلا «الصمت» فعلى الفور لا ينبغي الاستسلام للمبتز، بل العمل على البوح السريع لشخص نثق به، لكي لا نبقى رهينة له، وألا نضع أنفسنا في موقف الضحية أو كبش الفداء.
إن الكتاب عموما غني، رغم صغره وفيه إجراءات عملية تسعف في الحد من العنف والحصول على ما نبتغيه بسلم.

إقرأ أيضاً ...