«آبل ماكبوك برو» الأقوى في المواصفات

«آبل ماكبوك برو» الأقوى في المواصفات

يتميز بأداء عالٍ في تحرير الفيديو والصوتيات
الثلاثاء - 26 ذو القعدة 1439 هـ - 07 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14497]
آبل ماك بوك برو 2017 اللابتوب الأغلى والأقوى في تاريخ الشركة
لندن: هشام الكوحة
أعلنت شركة آبل أخيرا عن أحدث جهاز من سلسلة «ماكبوك برو» MackBook Pro 2018 الذي أتى بالعديد من المميزات والتحسينات عن الجيل السابق خصوصا من ناحية الأداء والعتاد. وزودت آبل جهازها بالجيل الثامن من معالجات إنتل، وهو ما يوفر تجربة أسرع بنسبة 70 في المائة لنسخة الـ15 بوصة وأسرع بنسبة 200 في المائة (مرتين) لنسخة الـ13 بوصة. ويرجع الفضل في ذلك إلى الأداء العالي للمعالجات الجديدة من «إنتل» والتي تجعل من هذا اللابتوب الخيار الأمثل لمعالجة كميات كبيرة من البيانات أو لتحرير الفيديو وتحرير الصور والصوتيات.

مواصفات متقدمة
وبالنسبة للمواصفات فتأتي النسخة الأصغر للماك بوك برو 2018 (13 بوصة) بخيارين من معالجات إنتل الرباعية النواة من الجيل الثامن إما معالج إنتل كور آي 5 Core i5 بسرعة 2.3 غيغاهرتز أو إنتل كور آي 7 Core i7 بسرعة 2.7 غيغاهرتز والتي يمكن أن تصل إلى 4.5 غيغاهرتز بمساعدة تقنية التوربو بووست Turbo Boost. وتبدأ الذاكرة العشوائية من 8 غيغابايت وتصل إلى 16 غيغابايت كحد أقصى مع معالج رسوميات إنتل ايريس بلس 655 Intel Iris Plus بذاكرة 128 ميغابايت. وتبدأ السعة التخزينية الداخلية من 512 غيغابايت من نوع إس إس دي SSD وتصل إلى 2 تيرابايت إس إس دي والذي سيكلف لوحده قرابة الـ1500 دولار.
ونأتي الآن لمواصفات النسخة الأكبر (15 بوصة) الجبارة فتأتي بثلاثة خيارات من المعالجات السداسية النواة من الجيل الثامن إما معالج إنتل كور آي 7 (Core i7) بسرعة 2.2 غيغاهرتز أو إنتل كور آي 7 (Core i7) بسرعة 2.6 غيغاهرتز أو إنتل كور آي 9 (Core i9) بسرعة 2.9 غيغاهرتز والتي يمكن أن تصل إلى 4.8 غيغاهرتز بمساعدة تقنية التوربو بوست. وتبدأ الذاكرة العشوائية فتبدأ من 16 غيغابايت وتصل إلى 32 غيغابايت كحد أقصى مع معالج رسوميات رايديون برو Radeon Pro بذاكرة تصل إلى 4 غيغابايت. أما بالنسبة للسعة التخزينية الداخلية فتبدأ من 512 غيغابايت من نوع إس إس دي SSD وتصل إلى 4 تيرابايت إس إس دي في خطوة غير مسبوقة في عالم اللابتوبات النحيفة رغم أن هذه الترقية لوحدها ستكلف على الأقل ما يقارب الـ3500 دولار.
تصميم اللابتوب لم يختلف كثيرا عن سابقه، فكامل الهيكل مصنوع من الألومنيوم العالي الجودة مع الاحتفاظ بقارئ البصمة والشريط اللمسي Touch Bar فوق لوحة المفاتيح التي حسنتها «آبل» فأصبحت أكثر سلاسة وهدوءا كما أضافت الشركة طبقة من المطاط العازل تحت المفاتيح استجابة لشكوى المستخدمين الذين أبلغوا عن مشاكل تعطل الأزرار عند دخول الأتربة تحتها. كما يأتي اللابتوب بأربع منافذ من نوع USB - C تدعم تنذربولت Thunderbolt 3 ويمكن توصيلها بشاشات خارجية بدقة 5k.
الجديد في اللابتوب كان من ناحية الشاشة فأتت بتقنية الترو تون True Tone التي تقوم باستشعار الضوء المحيط بالجهاز لتتم مطابقتها على الشاشة لكي تبدو الصور طبيعية للحد من إجهاد العين. أيضا توجد هذه التقنية في الشريط اللمسي الذي تكلمنا عنه سابقا فتتغير درجة سطوعه وإضاءته على حسب درجة حرارة الغرفة.

محدودية سرعة المعالج
كشف ديف لي Dave Lee المسؤول عن إحدى قنوات يوتيوب التقنية الشهيرة عن نتائج اختباره لأداء الماك بوك الجديد، وكانت النتائج مخيبة للآمال خصوصا مع السعر الباهظ للجهاز. لاحظ ديف أن ماكبوك برو 2018 بمعالج كور آي 9 احتاج إلى حوالي 40 دقيقة لمعالجة مقطع فيديو بدقة 5k ببرنامج أدوبي بريميير برو، بينما لم يحتج ماكبوك برو 2017 بمعالج آي 7 إلا لـ35 دقيقة. كما لاحظ أنه بمجرد ارتفاع درجة حرارة المعالج تنقص سرعة تردده إلى 2.2 غيغاهرتز فوضع اللابتوب في الثلاجة وقام بمعالجة نفس مقطع الفيديو فلم تستغرق العملية أكثر من 27 دقيقة.
سببت هذه المشكلة الكثير من الجدل. وشكك الكثيرون في مصداقية الشركة فكيف تسوق جهازها الجديد على أنه يحتوي أسرع معالج إنتل من الجيل الثامن بسرعة تصل إلى 4.8 غيغاهرتز بينما عندما تم اختبار سرعته، لم تتجاوز 2.2 غيغاهرتز. والسبب في ذلك يرجع إلى أن معالج كور آي 9 يسخن بسرعة أثناء الاستعمال الثقيل فيحتاج إلى نظام تبريد فعال بمراوح كبيرة والتي من شأنها أن تأخذ حيزا كبيرا من جسم اللابتوب كما رأينا مؤخرا لابتوب الألعاب آيسر هيليوس 500 Acer Helios ذا الحجم الكبير ليتناسب مع متطلبات الآي 9 التبريدية.
وفي خطوة غير مسبوقة، تواصلت الشركة مع اليوتيوبر وقامت بالتعاون معه ومحاكاة التجربة التي قام بها، ويبدو أنها وصلت لسبب المشكلة الحقيقي فقامت بعدها بتوفير تحديث Patch لنظام التشغيل لحل هذه المشكلة، وقد أدى ذلك إلى تحسين الأداء بنسبة 30 في المائة عن الجيل السابق لماك بوك برو.

سعر مرتفع
إذا هل يستحق اللابتوب سعره؟ تبدأ أسعار نسخة الـ13 بوصة بمعالجات الجيل الثامن من 1500 دولار وتصل إلى 3700 دولار، بينما تبدأ أسعار النسخة ذات الـ15 بوصة من 2400 دولار وتصل إلى مبلغ خيالي غير مسبوق، حيث سيكلفك الجهاز 6700 دولار إذا ما اخترت إضافة قرص تخزين داخلي 4 تيرابايت مع ذاكرة عشوائية بسعة 32 غيغابايت.
والسؤال هنا، هل ستحصل على أفضل ما في السوق إذا قررت دفع هذا المبلغ أم لا؟ لا شك أن هذه المواصفات تعتبر الأعلى في السوق ولكن مع ذلك فإن أداء اللابتوب لا يختلف كثيرا عن منافسيه ديل اكس بي إس Dell XPS أو أسوس زين بوك برو Asus ZenBook Pro على الرغم من أن أسعارها أرخص بكثير من الماك بوك برو. أيضا من الأمور المزعجة أن التصميم النحيف للجهاز لن يسمح للمعالج القوي الآي 9 للعمل بكل قوته نظرا لأن الجهاز لا يوفر التبريد الكافي له. وأخيرا، تمنينا لو زودت «آبل» علبة الجهاز ببعض المحولات المفيدة Adapters فمنفذ USB - C لا يزال في طور الانتشار ولكنه ليس شائعا كمنفذ USB - A الأكثر استعمالا في العالم.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة