«سرفايس غو» من «مايكروسوفت» كومبيوتر لحقيبة اليد

«سرفايس غو» من «مايكروسوفت» كومبيوتر لحقيبة اليد

الثلاثاء - 26 ذو القعدة 1439 هـ - 07 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14497]
واشنطن: هايلي تسوكأياما
أضافت شركة مايكروسوفت أخيرا إصداراً أصغر حجماً إلى عائلة أجهزتها اللوحية «سرفايس» وأسمته «سرفايس غو Surface Go». ويأتي الجهاز الجديد بمقاس 10 بوصات، أي أكبر بقليل من الآيباد التقليدي، وهو قادر على تشغيل نسخة كاملة من برنامج ويندوز.

كومبيوتر الطلاب
في حديثها عن الجهاز الجديد، اعتبرت الشركة أنّه سيجذب فئتين محددتين هما الطلاب والنساء. في أوائل هذا الشهر، وخلال المؤتمر الصحافي المقتضب الذي نظمته الشركة لإطلاق الجهاز، عمدت نتاليا أوروبانويكز، مديرة تسويق المنتج في «مايكروسوفت» إلى سحب وحدة من «سرفايس غو» الجديد من حقيبتها الصغيرة، لتوضح للحاضرين كيف يمكن لامرأة وأمّ عاملة أن تحمل لابتوب كامل دون الاضطرار إلى التجوّل مع حقيبة كبيرة وثقيلة. كما سلّطت الشركة الضوء على مثالية هذا الجهاز اللوحي لغرف الصف نظراً لحجمه الصغير وسعره المقبول.
يتألف جهاز «غو» من شاشة بمقاس 10 بوصات ويبدأ سعره من 400 دولار، أي أقل بكثير من سعر الإصدار الأكبر حجماً «سرفايس غو برو» الذي يبلغ مقاس شاشته 12.3 بوصة ويصل سعره إلى 700 دولار.
تعزز الرسائل التي قدّمتها مايكروسوفت حول جهاز «غو» الجديد مساعي الشركة في تسويق أجهزة «سرفايس» كخيار مثالي مناسب للعمل واللعب في آن، أي أنّه يعمل كلابتوب، وكراسة للرسم، وقارئ للنصوص في وقت واحد. وتعليقاً على الجهاز الجديد، لفت بانوس باتناي، مدير المنتج في «مايكروسوفت» في مدونة إلى أن «غو» «جهاز مثالي» للفتيات الشابات، وقال: «بدأت ابنتاي الصغيرتان باستخدام (سورفاس غو) الجديد، وأراهما تشاهدان الأفلام وتقرآن وترسمان عليه كلّ يوم».
وأضافت الشركة أنّ «سورفاس غو» سيلبي أيضاً حاجات الشركات التي كانت الأولى التي تبنت أجهزة مايكروسوفت وأدواتها من أجهزة سرفايس ونظارة «هولو لينس» للواقع المعزز. ولفتت إلى أن جهاز «غو» الجديد قابل للاتصال بشاشة كبيرة للراغبين بالحصول على تجربة كومبيوتر تقليدي.
يصدر جهاز «غو» في وقت أصبحت فيه الأجهزة اللوحية فئة يصعب على الشركات التقنية تحقيق أي تفوّق فيها، بعدما خيّبت آمال المحللين الذين توقّعوا بعد إطلاق أول آيباد عام 2010، أنّها قد تحلّ محلّ الكومبيوتر. وتشهد سوق الأجهزة اللوحية تراجعاً منذ السنة الماضية، رغم بروز اتجاه جديد واعد يعتمد على ميزة الجهاز القابل للفصل برز في إصداري «مايكروسوفت سرفايس» و«آيباد برو».
لم يشكّل خطّ «سرفايس» مصدراً كبيراً لمبيعات «مايكروسوفت» مقارنة بأجهزة «آبل» و«سامسونغ» و«أمازون» اللوحية، فقد شهدت الشركة هبوطاً حاداً في أرباح هذا الخطّ وخصوصا الإصدار الأول منه الذي سعى إلى تقديم جهاز لوحي متحرّك يعمل بنسخة نقالة من «ويندوز» حملت اسم «ويندوز آر تي». إلا أن الشركة صرّحت مرات عدّة بأنّ الهدف الأول من خطّ «سرفايس» ليس تحقيق مبيعات عالية، بل استعراض قدرات «ويندوز» في أجهزة من تصميم «مايكروسوفت».
وقال بيت كيرياكو، مدير البرمجة لخطّ «سرفايس» في «ويندوز» إنّ تزويد جهاز بهذا الصغر بالقدرة على تشغيل نسخة كاملة من «ويندوز» تطلّب دقّة عالية. سيعمد جهاز «سورفاس برو» المخصص للمستهلكين إلى تشغيل برنامج: «ويندوز هوم أس»، وهو نسخة مبسّطة من نظام التشغيل الذي يحمّل تطبيقات من متجر ويندوز فقط، رغم إتاحة إمكانية تحميل النسخة الأساسية من نظام التشغيل. وقال كيرياكو إن الشركة تنسّق عن قرب مع صناع الرقائق لتعزيز أداء «سرفايس غو». يعتمد هذا الأخير على مسرّع متواضع هو «إنتل بينتيوم غولد 4415Y» على الرغم من أن «مايكروسوفت» وعدت بتقديم مسرّع قادر على إتمام المهام اليومية إلى جانب تحميل بعض الألعاب كالنسخة التعليمية من «ماينكرافت».
وتجدر الإشارة إلى أن النسخة الأصغر من «غو» أجبرت الشركة على تقديم تنازل على صعيد أداء البطارية، إذ يقدّم هذا الجهاز خدمة بطارية تدوم لتسع ساعات مقابل 13.5 ساعات لجهاز «سرفايس برو».
تباع جميع إكسسوارات «سرفايس غو» بشكل مستقل وتتضمن غطاء للوحة المفاتيح تمّ تصميمه خصيصاً للنسخة الصغرى من الجهاز، إلى جانب قلم رقمي وفأرة متحرّكة بزنة أربع أونصات (116 غراما).

* خدمة «واشنطن بوست»

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة