«روجيه فيفييه» يمشي على خطى الأندلس

«روجيه فيفييه» يمشي على خطى الأندلس

الخميس - 21 ذو القعدة 1439 هـ - 02 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14492]
لندن: «الشرق الأوسط»
إكسسوارات «روجيه فيفييه» لخريف وشتاء 2018 – 2019 تعتمد على مصادر إلهام متنوعة على أمل تلبية أذواق كل الأسواق والأذواق. في كثير من الأحذية وحقائب اليد، نلاحظ لقاء الطابع العصري الأنيق مثلاً باندفاع حقبة الستينات بعد إضافة لمسات ذكورية جريئة، إلى جانب العملي مع الفني من خلال صور مستوحاة إما من لوحات معروضة في متحف فورتوني، أو من قطع حلي باروكية الروح والشكل. لكن أجمل ما في هذه التشكيلة أنها تغازل خيال الشرق. فهي تتضمن أيضاً تأثيرات أندلسية مغربية واضحة. تارة من خلال ألوان تجسدها لوحات الفنان الفرنسي أندريه دوران، وتتدرج من الأزرق المشرق والأخضر الداكن إلى الأرغواني والبرتقالي المحروق مروراً بالكاكي الباهت، والرمادي، والأبيض الكريمي، والأسود، والنيلي، وتارة من خلال استلهام شبه حرفي لقطع حرفية قديمة ضختها بحيوية العصر، كما هو الحال بالنسبة لـ«البلغة» المغربية التي ظهرت في هذه التشكيلة بقوة، خاصة وأن الدار لم تبخل عليها بالترصيعات والزخرفات.
«الطابع المغربي» كما تقول الدار يجمع هنا بين الثقافتين الأندلسية والعربية، وكان لا بد أن ينطوي على باقة من التزيينات الزخرفية بخيوط ذهبية للتذكير بحقبة ذهبية وأيضا لإضفاء البريق عليها وجعلها مناسبة لزبونة شابة تريد أن تعتمدها في حياتها اليومية مع بنطلون جينز أو فستان «ماكسي» منطلق، أو في مناسباتها المهمة.
المملكة المتحدة موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة