حكومات «ليبرالية» تتحكم في الإنترنت لموافقة مصالحها

الاثنين - 18 ذو القعدة 1439 هـ - 30 يوليو 2018 مـ Issue Number [14489]
لندن: «الشرق الأوسط»

تسعى معظم الحكومات، بما فيها الحكومات الغربية التي تصنف نفسها كليبرالية، إلى فرض السيطرة على محتويات الإنترنت سواء بالحجب أو التدخل المباشر أو وسائل الرقابة الأخرى التي تعزز بها مصالحها وتحبط توجهات المعارضة وتتحكم في مسار المعلومات الإلكترونية. وهناك الكثير من الخيارات والأدوات المتاحة للحكومات من أجل تطبيق هذه الاستراتيجيات.
ومع نمو وسائل التواصل الاجتماعي زادت فرص التحكم الحكومي أحيانا عبر ما يسمى بالكتائب الإلكترونية التي تسعى إلى تغيير توجهات الرأي العام والدفاع عن الموقف الحكومي وتشويه المعارضة. وفي حالات الطوارئ مثل التوتر الاجتماعي تلجأ الحكومات أحيانا إلى إغلاق شبكات الإنترنت بالمرة.
ولا يقتصر التحكم على دول العالم الثالث وإنما يمتد إلى دول ليبرالية مثل الولايات المتحدة التي تسعى الحكومة فيها إلى التدخل من أجل تحويل الرأي العام لاتباع آراء معينة دون غيرها. وتعتبر بعض الحكومات أن السيطرة على الإنترنت تأتي ضمن أولوياتها.
وهناك الكثير من الوسائل التي يمكن بها التحكم في الإنترنت منها منع الوصول إلى مواقع إلكترونية أو تطبيقات بعينها وأحيانا لشبكة الإنترنت كلها. وتلجأ دول أخرى إلى إصدار قوانين تجبر الشركات التي تقدم خدمات الإنترنت على حذف محتويات معينة. وتستخدم تركيا وروسيا مثل هذا الأسلوب. وفي أوغندا صدر مؤخرا قانون لفرض ضرائب على استخدام منصات اجتماعية مثل «فيسبوك» و«تويتر» من أجل الحد من استخدامهما.
وبدلا من الحجب والمنع يمكن للحكومات تشجيع المحتوى الإيجابي لها، وهو أسلوب تتبعه الحكومة المكسيكية بنشر محتويات مناهضة للمعارضة يبدو من محتواها أنها تأتي من مصادر شعبية. واستخدمت روسيا أسلوبا مشابها في محاولة للتدخل في الانتخابات الأميركية الرئاسية الأخيرة.
ولتقليل مخاطر التدخل الأجنبي في الشؤون المحلية ولتعزيز التحكم في استخدام الإنترنت تجبر الحكومات أحيانا شركات الإنترنت بنقل قواعد المعلومات الخاصة إلى مراكز محلية. وقد قام الاتحاد الأوروبي بخطوة مشابهة بإصدار قوانين تجبر شركات الإنترنت على تخزين المعلومات الخاصة بمواطني دول الاتحاد الأوروبي في مواقع أوروبية. وتحاول بعض الدول الأخرى أن تبتكر تطبيقات محلية مشابهة لتطبيقات التواصل العالمية من أجل الحد من التواصل عبر شبكات تخرج عن نطاق السيطرة المحلية.
وتلجأ بعض الحكومات إلى إجبار الجهات المستخدمة للإنترنت، من شركات وأفراد، على فرض رقابة ذاتية على ما يبث على الشبكة لأسباب قانونية ودينية وأحيانا تجارية. ويكون الالتزام بالقواعد المتعارف عليها إجباريا أحيانا لدواعي الخوف من العواقب القانونية وربما من عواقب أخرى.
وتختلف درجة التحكم في الإنترنت باختلاف الحكومات فبعضها يفرض رقابة خفيفة وخفية مثل الدول الأوروبية والبعض الآخر يذهب إلى حد منع المناقشات المفتوحة في القضايا الشعبية خصوصا في توقيت حرج مثل زمن الانتخابات أو وقوع حوادث شغب أو مظاهرات. وقد زادت حالات منع الإنترنت أثناء فترات التوتر فيما يعرف باسم الربيع العربي.
وتوجد حالات تستدعي بعض الرقابة والتحكم والمحاسبة خصوصا فيما يتعلق بخرق الحقوق المعنوية للتأليف والنشر وتوجيه السباب للآخرين والتهديد والمواد الإباحية. وفي هذه الحالات يتعين على الحكومات أن تفرض بعض الضوابط وأن تحاسب المخالفين المستغلين لحرية النشر على الإنترنت.
وفي بحث إحصائي بين مستخدمي الإنترنت جرى في عام 2012 وافقت نسبة 71 في المائة من المستخدمين على ضرورة وجود نوع من الرقابة على المحتوى. وفي البحث نفسه أكدت نسبة 83 في المائة على أن التواصل عبر الإنترنت هو أحد الحقوق الإنسانية الأساسية. وظهر من بحث آخر أجرته مؤسسة «غلوبال ويب إندكس» أن 400 مليون شخص حول العالم يستخدمون ما يعرف باسم الشبكات الافتراضية الخاصة (VPN) لتجنب الرقابة والتمتع بالخصوصية في اتصالات الإنترنت.
وبالطبع يعبر العلماء المتخصصون في تطوير الإنترنت عن معارضتهم لأي تحكم أو رقابة حكومية فيقول البروفسور جون غيلمور، أحد مؤسسي المنصات الإلكترونية، أن الإنترنت تنظر إلى الرقابة على أنها نشاط سلبي وتتجنبه بوسائل متعددة. ويضيف فينت سيرف، الذي يعرف بأنه أبو الإنترنت، بأنه يرى فشل الرقابة الحكومية في نهاية المطاف لأن ملكية الإنترنت هي ملكية خاصة.
ويفترض بحث من جامعة هارفارد أن مطوري أدوات تجنب الرقابة الحكومية يتقدمون دوما على وسائل الرقابة الحكومية. ومع ذلك تخالف جامعة أكسفورد هذا الرأي ويقول بحث منها إن التحكم في الإنترنت وارد وإن التقدم التكنولوجي لا يضمن تماما حرية الرأي.

إقرأ أيضاً ...