«بروش» لسيندي تشاو يخطف أضواء معرض التحف في لندن

«بروش» لسيندي تشاو يخطف أضواء معرض التحف في لندن

الخميس - 14 ذو القعدة 1439 هـ - 26 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14485]
لندن: «الشرق الأوسط»
في لندن، وخلال المعرض الفني العالمي «ماستربيس لندن»، شاركت مصممة الجواهر سيندي تشاو لأول مرة بمجموعتها لعام 2018 «بلاك لايبل»، وكانت النتيجة حصولها على جائزة عن بروش «ذي بيوني» الذي أجمع الكل على أنه تحفة فنية قائمة بذاتها.
وإذا كانت المجموعة تستمدّ روحها من عالم الهندسة المعمارية والنحت والسفر، فإن البروش يستمد شكله من الطبيعة المتفتحة بحيث أخذ شكل وردة الفاوانيا، التي تنبض بالحياة وتتراقص أوراقها بفضل تقنية معقدة تمنحها الحركة حتى تكاد تعتقد أنها وردة حقيقية. ما يعرف عن المصممة آسيوية الأصل أنها تتعامل مع تصميم الجواهر على أنه فن لا يقبل التنازلات، بحيث يمكن أن يستغرق صنع قطعة واحدة أكثر من 8 سنوات، وأي قطعة مهما كانت بساطتها قد تستغرق أكثر من 10 آلاف ساعة من العمل.
فهي تحرص على أن تكون كل صغيرة وكبيرة في دقة متناهية، إضافة إلى اهتمامها الشديد بعناصر الضوء واللون التي يجب أن تكون متكاملة من كل الزوايا. علاقتها بتصميم «البروشات» تحديدا علاقة حميمة، بدأت منذ سنوات. في عام 2016 مثلا ابتكرت بروش يُحاكي شكل الريشة، وكان فعلا بخفة الريش، رغم أنه كان مرصعا بالأحجار الكريمة بالكامل، وقد تم بيعه خلال مزاد «كريستيز» العلني في هونغ كونغ لقاء 1.12 مليون دولار. كانت قوته في استعمالها التيتانيوم خفيف الوزن والفضّة لكي تخلق حركة إلى جانب الماس. أما بروش «Peony» الذي نال جائزة «القطعة الخلابة» من لجنة الجوائز التابعة للمعرض اللندني، فيتّسم بمتانة الفولاذ وخفة التيتانيوم، وتم ترصيعه بالكامل بأحجار الياقوت باللون البنفسجي، ولا يُستبعد أن يفوق سعره كل التوقعات في حال تم طرحه للبيع في أي مزاد عالمي.
المملكة المتحدة موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة