الداخلية المصرية تتعهد العمل على ردع الإرهابيين

الداخلية المصرية تتعهد العمل على ردع الإرهابيين

السيسي كرّم أسر ضحايا الجيش والشرطة
الأحد - 10 ذو القعدة 1439 هـ - 22 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14481]
الرئيس المصري واللواء محمود توفيق وزير الداخلية خلال مراسم تخرج دفعة جديدة من ضباط الشرطة («الشرق الأوسط»)
القاهرة: محمد نبيل حلمي
في حين تعهد وزير الداخلية المصري اللواء محمود توفيق، بالعمل على ردع «العناصر الإرهابية» وتحقيق الاستقرار الأمني في البلاد، كرّم الرئيس عبد الفتاح السيسي بعض أبناء ضحايا المواجهات من قوات الجيش والشرطة، الذين راحوا في المعارك التي تخوضها مصر منذ سنوات ضد تنظيمات «إرهابية» يَدين بعضها بالانتماء لـ«داعش».

وشهد السيسي، أمس، مراسم الاحتفال بتخريج دفعة جديدة من طلبة كلية الشرطة، وفي مداخلات محدودة وغير معدة سلفاً قال السيسي في أثناء الاحتفال: «مصر لم ولن تنسى شهداءها»، ثم عاد ووجه القائمين على مراسم الاحتفال بأن تكون هناك «فقرة في مثل هذه المناسبات لتحية الشهداء»، وطلب من قائد طابور العرض «توجيه سلام سلاح لأسر الشهداء».

وفي مشهد لافت خلال الاحتفال، ألقت فتاة تدعى مي «ابنة عميد الشرطة مالك مهران، الذي راح ضحية عملية إرهابية في أثناء تأدية عمله في عام 2013» كلمة قالت فيها إن والدها ترك لهم وسام البطولة، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن شقيقها مصطفى ترك كلية الصيدلة وأصر على استكمال مسيرة والده.

كما ألقت فتاة أخرى تدعى أميرة «ابنة العميد بالجيش محمد سعد مصطفى والذي سقط ضحية عملية إرهابية في عام 2014» كلمة، وتوجهت إلى الخريجين قائلة: «أنتم أمل المصريين ولا تنسوا أن هناك أبطالاً ضحّوا بحياتهم لكي يعيش الجميع في أمن وأمان، ونحن واثقون بأنكم ستواصلون المسيرة». وبينما تحدثت الثانية بتأثر عن غياب والدها عن موعد زفافها، تدخل السيسي قائلاً: «إذا كانت أميرة بتقول إن بابا كان سيحضر فرحي... فإذا كان يكفيكي أن نحضر فرحك، سنحضره».

وخلال مراسم الاحتفال، قدم الخريجون من طلبة أكاديمية الشرطة أمام الحضور، عروضاً في «اللياقة البدنية والفنون القتالية والعسكرية تبرز الكفاءة القتالية لطلبة الكلية وكيفية التعامل مع المجرمين والإرهابيين»، وحسب «الداخلية» فقد شارك في العرض طلبة من «فلسطين، والعراق، وبوروندي، ومجموعة من طلبة الكلية الحربية».

وقال وزير الداخلية المصري، إن «مسيرة الأمن المصري ستظل عازمة على تحقيق الآمال والطموحات في غد أكثر أمناً وأقل في معدلات الجريمة»، مشيراً إلى أن «الشرطة أنجزت خطوات مهمة في مواجهة صور النشاط الإجرامي والإرهابي وهي تدرك بوعي تام حجم التهديدات التي تحيط بالوطن وأهمية تطوير الإمكانات المادية وتحفيز الطاقات البشرية لمواكبة الإنجازات التي تحققت على أرض الواقع». وأضاف توفيق، أن «الاستراتيجية الأمنية ترتكز على محاور أساسية تستهدف جميعها تدعيم مقومات الاستقرار وتحقيق الأمن في شتى المجالات وذلك من خلال العمل على تطوير مفهوم الردع للعناصر الإجرامية والإرهابية، وتحفيز قدرات أجهزة دعم المعلومات، وتكامل منظومة تبادل البيانات مع الجهات المعنية وتحقيق الاستفادة القصوى من الإمكانات التكنولوجية، وتفعيل الإجراءات والتدابير اللازمة لتأمين المنشآت الحيوية».

وأوضح الوزير أنه «لا تهاون مع من يهدد أمن المصريين»، ووجه التحية إلى «القوات المسلحة والتي يجسد تلاحمنا معها علاقات التكامل والتنسيق ويؤكد الترابط الوثيق بين جناحي الأمن في مصر».

وتضم الدفعة الأحدث من خريجي أكاديمية الشرطة، 1281 من طلبة كلية الشرطة، بينهم 45 من دولة فلسطين بنسبة نجاح بلغت 92.7%، فضلاً عن تخريج 75 ضابطاً ممن حصلوا على الدبلومات الشرطية التي تمنحها كلية الدراسات العليا بالأكاديمية، منهم 16 ضابطاً من دولتي العراق وفلسطين.

وحضر مراسم الاحتفال عدد من كبار قيادات الدولة الحاليين والسابقين، ومنهم الرئيس السابق المستشار عدلي منصور، ووزير الدفاع الأسبق المشير حسين طنطاوي، والمهندس مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، والفريق محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، وشيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب والبابا تواضروس الثاني بطريرك الكرازة المرقسية.

من جهة أخرى، أرجأت محكمة جنايات الجيزة، أمس، نظر أولى جلسات محاكمة 30 متهماً بالانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي، إلى جلسة 14 أغسطس (آب) المقبل.

وكان النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، قد أمر بإحالة المتهمين للمحاكمة، بعد أن نسبت إليهم النيابة تهماً مختلفة منها «تشكيل جماعة إرهابية تعتنق الأفكار التكفيرية لتنظيم داعش الإرهابي، وتمويل تلك الخلية بالأموال والأسلحة والمتفجرات وإمدادها بالمعلومات والملاذات الآمنة لإيواء أعضائها، وارتكاب جرائم استهداف الكنائس والمواطنين المسيحيين والمنشآت الحيوية للدولة، وتلقي تدريبات عسكرية بمعسكرات تنظيم داعش بسوريا وليبيا».

كما قررت محكمة جنايات القاهرة، تأجيل محاكمة 23 متهماً بالانتماء إلى مجموعة تسمى «كتائب أنصار الشريعة» إلى جلسة 6 أغسطس المقبل. ويواجه المتهمون في القضية عدة اتهامات منها «ارتكاب جرائم قتل ضابط و11 فرد شرطة، والشروع في قتل 9 آخرين وأحد المواطنين، وحيازة أسلحة نارية ومفرقعات وتصنيعها».
مصر الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة