عضو مجلس محافظة صعدة: الجيش الوطني على مقربة من تحرير وسط المدينة

صالح عثمان قال إن الحوثيين يدفعون بالمواطنين كدروع بشرية

TT

عضو مجلس محافظة صعدة: الجيش الوطني على مقربة من تحرير وسط المدينة

قال صالح عثمان شيخ، عضو المجلس الأعلى في محافظة صعدة، قائد المقاومة الشعبية في مديرية باقم، إنه تم دحر الميليشيا الحوثية من بعض المناطق التي كانت تحتلها في مديرية باقم، وذلك بمساندة قوات تحالف دعم الشرعية اليمنية، مشيراً إلى أن الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية توغلا في الخنادق التي دخلت بها الميليشيا الحوثية، وتم تحرير أغلب المحافظة.
وأوضح عثمان، خلال تصريحاته لـ«الشرق الأوسط» أمس، أن الميليشيا الحوثية تعمل على جعل المواطنين في مديرية باقم دروعاً بشرية، مشيراً إلى أن الجيش الوطني اليمني، مسنوداً من المقاومة الشعبية، وبدعم من تحالف دعم الشرعية في اليمن، يتجنبون استهداف الميليشيا الحوثية التي تختبئ بين المواطنين، ويعملون على استهداف تلك العناصر الإرهابية عند اختبائهم في كهوفهم.
وأكد قائد المقاومة الشعبية في مديرية باقم أن نحو كيلومترين يفصلان الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية عن وسط محافظة صعدة، وأنه تم تحرير غالبية المحافظة، متطرقاً إلى أهمية مديرية باقم، وموقعها الاستراتيجي، ومحاذاتها للحدود السعودية من 3 جهات، وأنه باستكمال مديرية مجد، يتم القضاء على معقل الميليشيا الحوثية بمديرية ضحيان، مشيراً إلى أن أهمية مديرية باقم، من الناحية الاقتصادية والثروة الزراعية التي توجد بها.
ونوه شيخ إلى أن الانتهاكات التي تمارسها الميليشيا الحوثية التابعة لإيران في حق أبناء محافظة صعدة لا تحصى، وقد تنوعت ما بين انتهاكات في مجال حقوق الإنسان، إضافة إلى ممارسة التهجير القسري الذي فرضته على كل أبناء صعدة، وارتكاب عمليات الحصار على ممتلكات أبناء صعدة، فضلاً عن المنع من دخول المستشفيات الموجودة في المحافظة، موضحاً أن جهود مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أسهمت بشكل واضح وملموس في إغاثة الشعب اليمني، وأبناء صعدة تحديداً، حيث قدم المركز المواد الغذائية والمواد الطبية لأبناء صعدة، بكل حياد وواجب إنساني، فضلاً عن تسهيل خدمات التعليم لأبناء المحافظة.
وذكر عضو المجلس الأعلى في محافظة صعدة أن الحوثيين عبثوا برموز القبائل الموجودة في صعدة، ومثلوا بهم تمثيلاً عنصرياً بغيضاً، إضافة إلى العمل على تجنيد الأطفال بالقوة الجبرية، وقتل النساء اللائي يرفضن تصرفات الميليشيا الانقلابية، إضافة إلى السيطرة على الممتلكات الخاصة التي توجد لدى أبناء المحافظة، والتي توارثوها من آبائهم وأجدادهم، مما تسبب في فقر كثير من رموز القبائل.
ورصد عضو المجلس الأعلى في محافظة صعدة وجود خبراء استعانت بهم الميليشيا الحوثية التابعة لإيران، يحملون الجنسية الإيرانية واللبنانية والسورية، تابعين لميليشيا «حزب الله» الإرهابي اللبناني، وتعمل تلك الميليشيا الانقلابية على تقديم الدعم اللوجيستي للميليشيا الحوثية بمجال صناعة المتفجرات وتفخيخ المنازل، ويقدمون الدعم على كيفية التدريب العسكري للقتال.
وأفاد بأن تحرير محافظة الحديدة بالكامل يمثل أهمية بالغة لقطع الإمدادات التي تصل إلى الميليشيا الحوثية الانقلابية، والتي تأتي من قبل حلفائهم، وهم ميليشيا «الحشد الشعبي» وميليشيا «حزب الله» الإرهابي.
وتطرق إلى أن محافظة صعدة تعيش وسط تنوع أطياف فكرية وانتماءات دينية مختلفة، وتنوع فكري وديني، إلا أن الفكر الدخيل الذي أسهمت به الميليشيا الحوثية أسهم في فك تلك الوحدة والنسيج الوطني اليمني لأبناء محافظة صعدة، مضيفاً: «النظام الإيراني عدو لأبناء محافظة صعدة، وأطياف المجتمع بمحافظة صعدة يرفضون هذا الفكر الدخيل».
إلى ذلك، أوضح فهد طالب الشرفي، أحد مشايخ محافظة صعدة، أن هناك تدخلات قطرية واضحة في محافظة صعدة، وهناك تورط كبير للنظام القطري الحالي في دعم الميليشيا الحوثية الإيرانية بشكل علني وسري، وتمثل ذلك بأوجه مختلفة، منها الدعم الذي تم للميليشيا الانقلابية عام 2004، عبر وجود شخص يدعى حمد بن سيف أبو العينين، وهو ضابط مخابرات قطري ظل في صعدة لمدة 6 أشهر عام 2007.
وتطرق الشرفي، خلال تصريحاته لـ«الشرق الأوسط» أمس، إلى أن دعم الميليشيا الحوثية لا يمثل معاداة لأبناء صعدة فحسب، بل يمثل عداء لليمن، وعداء للدول العربية المجاورة، فقد انتهكت كل الأعراف والمواثيق الدولية، عبر إرسال الصواريخ الباليستية تجاه الأراضي المقدسة، وهددت الأمن الإقليمي.
ولفت الشرفي إلى أن الوسائل الإعلامية التابعة لقطر، وأذرعها من المنظمات التي تتصف بالجانب الحقوقي، الممولة من قبلهم، تروج في الوقت الراهن لوقف عمليات تحرير الحديدة تحت ذريعة حقوق الإنسان.
وأكد أحد مشايخ صعدة أن ميليشيا «الحشد الشعبي» و«حزب الله» الإرهابيتين تقدمان الدعم المالي للميليشيا الحوثية التابعة لإيران، وأن «حزب الله» اللبناني الإرهابي يقوم بعمليات إشراف على كل العمليات العسكرية التي يقوم بها الحوثيون، كما أن ميليشيا «حزب الله» اللبناني بالقيادة الفنية العسكرية، وقبل تحرير المخا كان هناك قائد يمني يكنى أبو حسين، وأبو علي الهادي يحمل الجنسية اللبنانية، ويوجد هذان العنصران في غرفة التحكم والإدارة الفنية ونقل التجربة الإيرانية في اليمن.


مقالات ذات صلة

​«الكوليرا» يتفشّى بشكل «مخيف» في مناطق سيطرة الحوثيين

العالم العربي بفضل الدعم المقدم من مركز الملك سلمان للإغاثة حققت الصحة العالمية نجاحات كبيرة في اليمن (الأمم المتحدة)

​«الكوليرا» يتفشّى بشكل «مخيف» في مناطق سيطرة الحوثيين

كشفت منظمة الصحة العالمية عن انتشار مخيف لوباء الكوليرا في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين بشمال اليمن وقالت إن عدد الإصابات المسجلة تقترب من 100 ألف حالة.

محمد ناصر (تعز)
العالم العربي من اجتماع سابق لمجلس القيادة الرئاسي اليمني (سبأ)

حوار غروندبرغ الاقتصادي... غضب يمني ومرونة رئاسية ورفض حوثي

أظهر مجلس القيادة الرئاسي اليمني مرونة إزاء طلب المبعوث الأممي هانس غروندبرغ، وقف تدابير البنك المركزي في عدن والانخراط في حوار اقتصادي، بينما رفض الحوثيون.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي جانب من استعراض حوثي مسلح في صنعاء (أ.ف.ب)

مقتل وإصابة 8 مدنيين بينهم أطفال جنوب تعز بقصف حوثي

قُتل وأصيب 8 مدنيين، بينهم أطفال جراء قصف للميليشيات الحوثية الإرهابية استهدف منطقة الشقب في مديرية الموادم جنوب محافظة تعز اليمنية.

عبد الهادي حبتور (الرياض)
خاص القائم بأعمال السفارة الصينية لدى اليمن (تصوير بشير صالح) play-circle 01:15

خاص الصين تدعم الشرعية وتتحدث مع الحوثيين وترفض هجماتهم البحرية

أكد شاو تشنغ، القائم بأعمال السفير الصيني لدى اليمن، في حوار موسع مع «الشرق الأوسط» أن لدى الصين تواصلاً مع جماعة الحوثيين، ودعا لوقف الهجمات البحرية.

عبد الهادي حبتور (الرياض)
العالم العربي وفد الحكومة اليمنية وفريق التفاوض المشترك لدول التحالف الخاص بملف المحتجزين والمخفيين قسراً (الشرق الأوسط)

مسؤول يمني يتهم الحوثيين بعرقلة صفقة تبادل الأسرى في مشاورات مسقط

اتهم مصدر يمني مسؤول الحوثيين بإفشال جولة التفاوض حول تبادل الأسرى التي أسدل ستارها، السبت، من دون التوصل لاتفاق بين الطرفين.

عبد الهادي حبتور (الرياض)

تشديد يمني على منع تدخلات الانقلابيين في المساعدات الأممية

رئيس الوزراء اليمني مجتمعاً في عدن مع الممثل الجديد لبرنامج الغذاء العالمي (سبأ)
رئيس الوزراء اليمني مجتمعاً في عدن مع الممثل الجديد لبرنامج الغذاء العالمي (سبأ)
TT

تشديد يمني على منع تدخلات الانقلابيين في المساعدات الأممية

رئيس الوزراء اليمني مجتمعاً في عدن مع الممثل الجديد لبرنامج الغذاء العالمي (سبأ)
رئيس الوزراء اليمني مجتمعاً في عدن مع الممثل الجديد لبرنامج الغذاء العالمي (سبأ)

شدّد رئيس الحكومة اليمنية أحمد عوض بن مبارك على منع تدخلات الجماعة الحوثية في المساعدات الأممية التي يقدمها برنامج الغذاء العالمي، مؤكداً استمرار الحكومة في تقديم التسهيلات اللازمة لوصول المعونات إلى مستحقيها.

تصريحات بن مبارك جاءت من عدن، الأربعاء، خلال استقباله ممثل برنامج الأغذية العالمي الجديد لدى اليمن، بيير أونورا.

وفي حين رحّب رئيس الوزراء اليمني في مستهل اللقاء، بالممثل الجديد لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، أكد حرص حكومته على تقديم جميع التسهيلات وأوجه الدعم لإنجاح مهام المسؤول الأممي.

رئيس الحكومة اليمنية يستقبل في عدن الممثل الجديد لبرنامج الغذاء العالمي (سبأ)

وذكر الإعلام الرسمي أن بن مبارك أشاد بمستوى الشراكة القائمة بين حكومته والبرنامج، والحرص المستمر على تطوير هذه الشراكة، وتجاوز كل العوائق وبينها فجوة التمويل، وأكد أن الحكومة ستبذل كل الجهود مع شركائها في الدول المانحة بحيث يستمر البرنامج في تقديم خدماته ووصول المساعدات إلى مستحقيها.

وطبقاً لوكالة «سبأ»، جرى خلال اللقاء، مناقشة خطة عمل البرنامج في اليمن للفترة المقبلة، والتحديات التي يواجهها في مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي، بما في ذلك الانتهاكات التي يتعرض لها الموظفون الأمميون والدوليون من قِبل الحوثيين على ضوء الاختطافات المستمرة لهم، وأهمية اتخاذ منظمات ووكالات المتحدة والمجتمع الدولي إجراءات حازمة وعدم التهاون في هذا الجانب.

ونقلت الوكالة أن رئيس الوزراء بن مبارك شدّد على أهمية الالتزام بالمعايير ومنع أي تدخلات أو حرف للمساعدات الإنسانية المقدمة عبر البرنامج الأممي وحرمان المستفيدين منها، وأن يكون ذلك أساساً لنشاط البرنامج، خاصة في مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي الإرهابية، معرباً عن تطلعه من الممثل الجديد للبرنامج الأممي أن يضع هذه القضايا على رأس أولوياته.

أسعار المواد الغذائية في مناطق الحوثيين ارتفعت إلى 3 أضعاف ما كانت عليه (الأمم المتحدة)

ونسبت المصادر الرسمية اليمنية إلى ممثل برنامج الأغذية العالمي في اليمن أنه عبّر عن التقدير للتسهيلات المقدمة من الحكومة للبرنامج، والحرص على تطوير مستوى الشراكة والتنسيق، وأنه أكد أن البرنامج سيعمل مع الحكومة على تجاوز التحديات بما يضمن قيامه بمهامه وحشد الدعم الدولي لتغطية الفجوة التمويلية، وضمان وصول المساعدات إلى مستحقيها.

يشار إلى أن تدخلات الجماعة الحوثية أدت إلى توقف تقديم المساعدات الغذائية في مناطق سيطرتها من قِبل البرنامج الأممي ابتداءً من أواخر العام الماضي، قبل أن توافق الجماعة أخيراً على خطة البرنامج لاستئناف توزيع المساعدات.