التحالف: الحوثيون همشوا دور القبيلة وعبثوا بمقدرات الشعب اليمني

TT

التحالف: الحوثيون همشوا دور القبيلة وعبثوا بمقدرات الشعب اليمني

أكد العقيد ركن تركي المالكي المتحدث باسم قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن أنه مع بداية الانقلاب الحوثي 2014 استولت الميليشيات الحوثية التابعة للنظام الإيراني على كافة المقدرات اليمنية إضافة إلى كافة الأسلحة اليمنية وعملت على تهميش الأطياف اليمنية وسعت لمحو الإرث التاريخي لليمن، منوهاً أن هناك رفضا للتصرفات الحوثية من قبل أبناء محافظة صعدة التي عملت على تمثيل عنصري بغيض لرموز القبيلة اليمنية.
وتطرق العقيد المالكي خلال المؤتمر الأسبوعي لقيادة قوات التحالف دعم الشرعية إلى اجتماع قائد القوات المشتركة مع مشايخ صعدة الذي تم فيه وضع الإطار العام لعمليات التحرير ونقل طلبات أبناء المحافظة.
ونوه المالكي إلى استنكار الحكومة اليمنية ورفضها لتدخل ودعم «حزب الله» اللبناني الإرهابي للميليشيا الحوثية الإيرانية، مؤكداً استمرار منح التراخيص لكافة المنافذ اليمنية، موضحاً أن الميليشيا الحوثية تعرقل وصول سفينة لمدة عشرين يوما. وأشار إلى أن مجموع التصاريح بلغ 27471 تصريحا وعدد الرحلات الجوية بلغت 108 رحلات تحمل 5 آلاف راكب طيلة الأسبوع الماضي، وعدد التصاريح البرية بلغت 12 تصريحا وعدد التصاريح البحرية بلغت 23 تصريحا، مؤكدا أن ميناء عدن لا يزال الميناء الرئيسي لليمن مع استمرار إصدار التصاريح لميناء الحديدة.
وأكد العقيد المالكي أن نحو 5.1 مليون مستفيد بالداخل اليمني استفادوا من برنامج مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية فيما تستمر الميليشيا الحوثية في تجنيد الأطفال.
ولفت المسؤول بقوات التحالف إلى الوضع العملياتي العسكري على محاور تعز وصعدة وباقم والملاحيظ، مشيراً إلى قيام الفرق الهندسية بنزع الألغام في محيط مطار الحديدة، مؤكداً وجود تقدم ملحوظ في محور تعز فيما يجري تقدم واضح في محور قبة حجازي التي تم السيطرة عليه.
وعرض بعض الفيديوهات التي تظهر استهداف منصة إطلاق صواريخ باليستية في محافظة صعدة بمديرية سحار واستهداف ومهاجمة خطوط الإمداد التابعة للميليشيا الحوثية التابعة لإيران واستهداف ومهاجمة برج اتصالات عسكري تابع للميليشيا الحوثية التابعة لإيران واستهداف ومهاجمة شاحنات إمداد للميليشيا الحوثية واستهداف ومهاجمة عربة نقل أسلحة وذخيرة للميليشيا الحوثية التابعة لإيران بميدي واستهداف ومهاجمة عناصر حوثية مسلحة تحاول التقدم للجبهات واستهداف قوات التحالف ومهاجمة عربة نقل إمداد للميليشيا الحوثية التابعة لإيران.
وكشف العقيد المالكي أن عدد الصواريخ الباليستية التي أطلقت على السعودية حتى يوم أمس بلغ 161 صاروخا وعدد المقذوفات بلغ قرابة 66 ألف مقذوف، وإجمالي الخسائر التي خسرتها الميليشيا كموقع وسلاح بلغت 247 موقعا وسلاحا، فيما بلغ عدد القتلى من العناصر الحوثية 703 قتلى.
وأكد العقيد المالكي أن دور التحالف يأتي لبحث أوجه التعاون مع شيوخ قبائل صعدة وأنهم يرفضون التدخل الإيراني فيها، مبيناً أن الأمير الفريق الركن فهد بن تركي بن عبد العزيز قائد قوات المشتركة قد اجتمع مع مشايخ صعدة، وجرى مناقشة الكثير من المواضيع التي تهم أبناء محافظة صعدة، ووضع آلية للتواصل مع القوات المشتركة، ومن نتائج الاجتماع، دعم الإطار العام للتعاون ما بين قيادة القوات المشتركة، وكذلك نقل الطلبات فيما يخص أبناء محافظة صعدة، وأكد العقيد أن الاجتماعات ستستمر مع أبناء ومشايخ محافظة صعدة، مشدداً على أن النظام الإيراني أتى إلى اليمن بالسلاح والألغام التي استهدفت أبناء الشعب اليمني.
ولفت العقيد التركي أن الحل السياسي هو الحل الأفضل والأنسب وفقاً للمرجعيات الثلاث المتفق عليها دولياً، مشيراً إلى أنه عند جلوس القبائل اليمنية سيكون لها أجنداتها الخاصة وسيكون هناك حوار يمني يمني مشترك، مؤكداً استمرار التحالف في دعم كافة الجهود السياسية.
ولفت العقيد المالكي أنه لا يوجد منع للعربات ذات الدفع الرباعي إنما هناك تقنين لدخولها من وإلى السعودية.
إلى ذلك أوضح عبد الخالق فايز بشر أحد شيوخ صعدة، أن صعدة يمثلها أبناؤها مقدماً مناشدة للحكومة اليمنية الشرعية في استمرار معركة التحرير وعودة كل الحقوق وتحرير كل شبر في صعدة. وشدد بشر على أن هناك تهجيرا قسريا يمارس من قبل الميليشيا الحوثية ضد أبناء صعدة والتي ترفض التدخل الإيراني فيها.
في حين أوضح فهد الشرفي أحد شيوخ محافظة صعدة أن محافظة صعدة السلة الغذائية لليمن ولم تكن يوماً تكره السعودية وأن امتدادها امتداد تاريخي للجزيرة العربية، إلا أن إيران وبدعمها الميليشيا الحوثية أرادت أن تهدم تلك المقدرات وتهدم الأواصر المشتركة.
وأشار الشرفي إلى أن رسالتنا أن صعدة ليست للحوثيين وأنها تعيش وسط أطياف فكرية متعددة، منوهاً أن الأجندات الإيرانية سعت لاستقطاب آلاف الشباب وتأهيلهم في إيران وسوريا ولبنان.


مقالات ذات صلة

​«الكوليرا» يتفشّى بشكل «مخيف» في مناطق سيطرة الحوثيين

العالم العربي بفضل الدعم المقدم من مركز الملك سلمان للإغاثة حققت الصحة العالمية نجاحات كبيرة في اليمن (الأمم المتحدة)

​«الكوليرا» يتفشّى بشكل «مخيف» في مناطق سيطرة الحوثيين

كشفت منظمة الصحة العالمية عن انتشار مخيف لوباء الكوليرا في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين بشمال اليمن وقالت إن عدد الإصابات المسجلة تقترب من 100 ألف حالة.

محمد ناصر (تعز)
العالم العربي من اجتماع سابق لمجلس القيادة الرئاسي اليمني (سبأ)

حوار غروندبرغ الاقتصادي... غضب يمني ومرونة رئاسية ورفض حوثي

أظهر مجلس القيادة الرئاسي اليمني مرونة إزاء طلب المبعوث الأممي هانس غروندبرغ، وقف تدابير البنك المركزي في عدن والانخراط في حوار اقتصادي، بينما رفض الحوثيون.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي جانب من استعراض حوثي مسلح في صنعاء (أ.ف.ب)

مقتل وإصابة 8 مدنيين بينهم أطفال جنوب تعز بقصف حوثي

قُتل وأصيب 8 مدنيين، بينهم أطفال جراء قصف للميليشيات الحوثية الإرهابية استهدف منطقة الشقب في مديرية الموادم جنوب محافظة تعز اليمنية.

عبد الهادي حبتور (الرياض)
خاص القائم بأعمال السفارة الصينية لدى اليمن (تصوير بشير صالح) play-circle 01:15

خاص الصين تدعم الشرعية وتتحدث مع الحوثيين وترفض هجماتهم البحرية

أكد شاو تشنغ، القائم بأعمال السفير الصيني لدى اليمن، في حوار موسع مع «الشرق الأوسط» أن لدى الصين تواصلاً مع جماعة الحوثيين، ودعا لوقف الهجمات البحرية.

عبد الهادي حبتور (الرياض)
العالم العربي وفد الحكومة اليمنية وفريق التفاوض المشترك لدول التحالف الخاص بملف المحتجزين والمخفيين قسراً (الشرق الأوسط)

مسؤول يمني يتهم الحوثيين بعرقلة صفقة تبادل الأسرى في مشاورات مسقط

اتهم مصدر يمني مسؤول الحوثيين بإفشال جولة التفاوض حول تبادل الأسرى التي أسدل ستارها، السبت، من دون التوصل لاتفاق بين الطرفين.

عبد الهادي حبتور (الرياض)

تشديد يمني على منع تدخلات الانقلابيين في المساعدات الأممية

رئيس الوزراء اليمني مجتمعاً في عدن مع الممثل الجديد لبرنامج الغذاء العالمي (سبأ)
رئيس الوزراء اليمني مجتمعاً في عدن مع الممثل الجديد لبرنامج الغذاء العالمي (سبأ)
TT

تشديد يمني على منع تدخلات الانقلابيين في المساعدات الأممية

رئيس الوزراء اليمني مجتمعاً في عدن مع الممثل الجديد لبرنامج الغذاء العالمي (سبأ)
رئيس الوزراء اليمني مجتمعاً في عدن مع الممثل الجديد لبرنامج الغذاء العالمي (سبأ)

شدّد رئيس الحكومة اليمنية أحمد عوض بن مبارك على منع تدخلات الجماعة الحوثية في المساعدات الأممية التي يقدمها برنامج الغذاء العالمي، مؤكداً استمرار الحكومة في تقديم التسهيلات اللازمة لوصول المعونات إلى مستحقيها.

تصريحات بن مبارك جاءت من عدن، الأربعاء، خلال استقباله ممثل برنامج الأغذية العالمي الجديد لدى اليمن، بيير أونورا.

وفي حين رحّب رئيس الوزراء اليمني في مستهل اللقاء، بالممثل الجديد لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، أكد حرص حكومته على تقديم جميع التسهيلات وأوجه الدعم لإنجاح مهام المسؤول الأممي.

رئيس الحكومة اليمنية يستقبل في عدن الممثل الجديد لبرنامج الغذاء العالمي (سبأ)

وذكر الإعلام الرسمي أن بن مبارك أشاد بمستوى الشراكة القائمة بين حكومته والبرنامج، والحرص المستمر على تطوير هذه الشراكة، وتجاوز كل العوائق وبينها فجوة التمويل، وأكد أن الحكومة ستبذل كل الجهود مع شركائها في الدول المانحة بحيث يستمر البرنامج في تقديم خدماته ووصول المساعدات إلى مستحقيها.

وطبقاً لوكالة «سبأ»، جرى خلال اللقاء، مناقشة خطة عمل البرنامج في اليمن للفترة المقبلة، والتحديات التي يواجهها في مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي، بما في ذلك الانتهاكات التي يتعرض لها الموظفون الأمميون والدوليون من قِبل الحوثيين على ضوء الاختطافات المستمرة لهم، وأهمية اتخاذ منظمات ووكالات المتحدة والمجتمع الدولي إجراءات حازمة وعدم التهاون في هذا الجانب.

ونقلت الوكالة أن رئيس الوزراء بن مبارك شدّد على أهمية الالتزام بالمعايير ومنع أي تدخلات أو حرف للمساعدات الإنسانية المقدمة عبر البرنامج الأممي وحرمان المستفيدين منها، وأن يكون ذلك أساساً لنشاط البرنامج، خاصة في مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي الإرهابية، معرباً عن تطلعه من الممثل الجديد للبرنامج الأممي أن يضع هذه القضايا على رأس أولوياته.

أسعار المواد الغذائية في مناطق الحوثيين ارتفعت إلى 3 أضعاف ما كانت عليه (الأمم المتحدة)

ونسبت المصادر الرسمية اليمنية إلى ممثل برنامج الأغذية العالمي في اليمن أنه عبّر عن التقدير للتسهيلات المقدمة من الحكومة للبرنامج، والحرص على تطوير مستوى الشراكة والتنسيق، وأنه أكد أن البرنامج سيعمل مع الحكومة على تجاوز التحديات بما يضمن قيامه بمهامه وحشد الدعم الدولي لتغطية الفجوة التمويلية، وضمان وصول المساعدات إلى مستحقيها.

يشار إلى أن تدخلات الجماعة الحوثية أدت إلى توقف تقديم المساعدات الغذائية في مناطق سيطرتها من قِبل البرنامج الأممي ابتداءً من أواخر العام الماضي، قبل أن توافق الجماعة أخيراً على خطة البرنامج لاستئناف توزيع المساعدات.