«سلام الجِمال»... هدية أفورقي في زيارته التاريخية إلى أديس أبابا

«سلام الجِمال»... هدية أفورقي في زيارته التاريخية إلى أديس أبابا

ماكرون يشيد بالسلام بين البلدين
الاثنين - 4 ذو القعدة 1439 هـ - 16 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14475]
صورة وزعها مدير مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي مع الرئيس الإريتري بعد إهدائه جملاً
القاهرة: خالد محمود
في ثاني أيام زيارته التاريخية غير المسبوقة إلى إثيوبيا، تلقى الرئيس الإريتري أسياس أفورقى هدية استثنائية عبارة عن جَمَل حي ملفوف بأعلام بلاده، والجمل هو الشعار الوطني لبلاده.

وطبقاً لما أعلنه فيتسوم أريجا، مدير مكتب رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد، فقد قدم رئيس الوزراء الإثيوبي، الجمل إلى أفورقي خلال زيارتهما إلى مدينة هاواسا الصناعية بجنوب البلاد، وسط تصفيق وهتاف الحاضرين، عادّاً أن «الجمل الملفوف بأعلام وأزهار إريتريا يمثل رمزا لازدهار الصداقة بين إريتريا وإثيوبيا».

وتناول الزعيمان إفطارا محليا في مشهد استثنائي، يعكس رغبتهما في تطوير العلاقات الثنائية بين الجارين في منطقة القرن الأفريقي.

وفي أجواء من التفاؤل بإنهاء العداء التاريخي السابق بين البلدين منذ نحو عقدين، ظهر رئيس الوزراء الإثيوبي برفقة ضيفه الإريتري وهو يمسح دموع إحدى الأمهات المتضررات من القطيعة، والتي تشتت عائلتها بسببها، بينما ظهر الرئيس الإريتري أفورقي وهو يربت على كتفها.

وقالت وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية تعليقا على المشهد، الذي لم يكن بالإمكان تخيله قبل سنوات، إنه «لا قطيعة بعد اليوم إن شاء الله بين الشعب الواحد»، مضيفة: «لا صوت بعد اليوم للمدافع وأنين الرصاص... ولا صوت يعلو فوق صوت السلام والحب بين الشعب الواحد». وعدّت أن «الحشد الجماهيري لاستقبال أفورقى بمثابة دلالة واضحة على تعطش الشعب الإثيوبي خاصة والشعوب الأفريقية عامة، للسلام»، بالإضافة إلى «الرغبة القوية في تخطي حقبة زمنية مؤلمة من الحروب والدمار بين الشعب الواحد، والجنوح نحو السلام الدائم».

من جهة أخرى، أعلن مكتب رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد أنه تلقى مساء أول من أمس اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هنأه خلاله بما وصفه بـ«التقدم التاريخي» للسلام الذي تحقق بين إثيوبيا وإريتريا.

ووفقا لبيان أصدره مكتب آبي، فقد أكد ماكرون دعم فرنسا الإصلاحات الجارية في إثيوبيا، داعيا رئيس حكومتها لزيارة العاصمة الفرنسية باريس.

وينهي أفورقي اليوم زيارة استغرقت 3 أيام إلى إثيوبيا بعد أقل من أسبوع من إعلان البلدين انتهاء الحرب بينهما بعد مواجهة عسكرية استمرت نحو 20 عاما بعد حرب حدودية. وتسهم المصالحة بين البلدين في إحداث تغيير في السياسات وفي الأمن بمنطقة القرن الأفريقي المضطربة التي فر منها مئات الآلاف من الشباب سعيا وراء الأمان والفرص في أوروبا.

ووافقت الدولتان حتى الآن على فتح سفارة كل منهما لدى الأخرى، وتطوير موانئ واستئناف الرحلات الجوية.

ومن المقرر أن تعيد إريتريا فتح سفارتها اليوم في أديس أبابا للمرة الأولى منذ عام 1998 حيث يسعى أيضا آبي، الذي نجا من هجوم بقنبلة الشهر الماضي، لجلب الاستقرار لبلده الذي يشهد احتجاجات منذ عام 2015.
ايثوبيا عملية السلام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة