باكستان: تحذيرات من ازدياد وتيرة العنف مع اقتراب موعد الانتخابات

باكستان: تحذيرات من ازدياد وتيرة العنف مع اقتراب موعد الانتخابات

عودة شريف قد تتسبب قد تخلط أوراق السباق الانتخابي... وتزايد الاتهامات بتدخل الجيش لصالح عمران خان
الأحد - 3 ذو القعدة 1439 هـ - 15 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14474]
نشطاء من المجتمع المدني يطالبون بانتخابات دون تفجيرات انتحارية وأعمال إرهابية في إسلام آباد أمس (أ.ف.ب)
إسلام آباد: «الشرق الأوسط»
يخشى مسؤولون من زيادة وتيرة العنف قبل الانتخابات من قِبَل المتشددين في باكستان، خصوصاً مع موجة العنف التي اجتاحت باكستان خلال الأيام الماضية، وراح ضحيتها بعض السياسيين والمرشحين للانتخابات النيابية. التفجيرات أول من أمس الجمعة تذكر بما حدث لرئيسة الوزراء السابقة بنظير بوتو التي قُتلت في تفجير انتحاري بعد تجمع انتخابي حاشد قبل انتخابات عام 2008.

وقال متحدث عسكري إن الجيش يخطط لنشر 371 ألفاً من أفراد الأمن حول مراكز الاقتراع، حتى يتسنى إجراء انتخابات «حرة ونزيهة» في 25 يوليو (تموز) الحالي في أعقاب الهجمات الدموية، خصوصاً التي أودت بحياة أكثر من 140 شخصاً أول من أمس الجمعة، قبل وصول رئيس الوزراء السابق المعزول نواز شريف وابنته مريام من لندن، واعتقالهما بناءً على حكم قضائي صدر بحقهما قبل أسبوع.

ودعا محللون، القوات المسلحة، إلى التركيز أكثر على التحديات الأمنية، وسط اتهامات للجيش بالتدخل في الانتخابات. وينفي الجيش الذي حكم باكستان طيلة نصف تاريخها تقريباً منذ عام 1947 تدخله في السياسة.

وكتب المحلل مشرف زيدي على «تويتر»، كما نقلت عنه «رويترز»، «على المؤسسة الأمنية التركيز على الأمن لا السياسة، وهذا الأمر جلي اليوم أكثر من أي وقت مضى». ودعت صحيفة «دون» الناطقة بالإنجليزية في افتتاحيةٍ، السلطات، إلى «أن تعزز ليس فقط الأمن، بل تحريك جهاز الاستخبارات بكامله للقيام بالمهمة التي يتعين عليه أساساً الاضطلاع بها، أي منع وقوع هجمات».

تأتي التفجيرات وسط تصاعد حدة التوتر السياسي عقب اعتقال شريف لدى وصوله مدينة لاهور مساء الجمعة، لحشد قاعدته الحزبية. وتأتي عودته مع ابنته مريام من لندن إلى باكستان في وقت يشهد حزبه، الرابطة الإسلامية، تعثراً وعقبات بعدما كان قبل عام يحظى بشعبية كبيرة، ويتصدر الأحزاب المتنافسة في الانتخابات، كما أظهرت بعض استطلاعات الرأي خلال الأيام الماضية. وقالت وسائل إعلام محلية إنه من أجل منع أنصار حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية من النزول إلى الشارع سارعت السلطات للقبض على نواز شريف وابنته فور وصولهما إلى المطار، وقامت بنقلهما جواً إلى إسلام آباد.

وذكر مسؤولون أن حصيلة القتلى الناجمة عن تفجير انتحاري استهدف تجمعاً انتخابياً حاشداً في جنوب غربي باكستان ارتفعت إلى 140 شخصاً. وقال المتحدث شكيل أحمد لوكالة الأنباء الألمانية، أمس السبت، إن نحو 200 شخص أصيبوا أيضاً في الهجوم، الذي وقع في منطقة ماستونج. وأعرب كمران كاسي، المشرف الطبي بمستشفى كويتا المدني عن «خشيته أن يرتفع عدد القتلى». وقال كاسي إن عدداً من المصابين في حالة حرجة. وكان نواب زاده سراج ريساني، أحد المرشحين لخوض انتخابات مجلس النواب الإقليمي، من بين القتلى، كما أكدت عائلته، وهو شقيق نواب إسلام ريساني، رئيس الوزراء السابق لإقليم بلوشيستان. وعلق الحزب الفعاليات المرتبطة بالحملة الانتخابية، السبت، ودعا أنصاره للحداد ثلاثة أيام.

وكان مهاجم انتحاري قد فجر نفسه في تجمع انتخابي حاشد في منطقة ماستونج، التي تعتبر معقلاً لتنظيم داعش. وأعلن «داعش» وفصيل تابع لحركة طالبان الباكستانية مسؤوليتهما عن الهجوم.

ويعد التفجير هو الأكثر دموية في باكستان هذا العام. وجاء التفجير في مستونغ بعد ساعات على مقتل أربعة أشخاص وجرح 39 آخرين في انفجار دراجة نارية مفخخة استهدف موكباً لسياسي آخر في بانو قرب الحدود مع أفغانستان. والتفجير الذي وقع في بلدة بانو استهدف موكب مرشح «متحدة مجلس العمل» أكرم خان دراني الذي نجا من الهجوم. ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن هجوم بانو.

وقال وزير داخلية بلوشستان آغا عمر بونغالزاي، «أعلنا الطوارئ في المستشفيات، وألغينا عطل الأطباء والمسعفين». وأضاف مساعد الوزير حيدر شاكو أنه تم نشر عناصر أمن إضافية في «مناطق حساسة» ودعا السياسيين إلى «التيقظ».

وقد تتسبب عودة نواز شريف في تغيير كبير في السباق الانتخابي الذي تتزايد فيه الاتهامات بأن الجيش يعمل من خلف الكواليس لترجيح كفة بطل الكريكت السابق عمران خان، الذي وصف شريف بأنه «مجرم» لا يستحق الدعم. وقال شريف لـ«رويترز» على متن الطائرة قبيل دقائق من وصولها إلى مدينة لاهور بوسط باكستان «إنني على علم بحقيقة أنني سأُسجن، ولكنه ثمن بسيط جداً أدفعه من أجل المهمة العظيمة المتعلقة بإنقاذ قدسية التصويت في باكستان». وكانت أحكام غيابية بالسجن قد صدرت ضد شريف وابنته في قضية فساد الأسبوع الماضي.

وقال شاهد من «رويترز»، إن اشتباكات اندلعت مساء الجمعة على طريق سريعة رئيسية مؤدية للاهور بين أنصار شريف والشرطة التي انتشر الآلاف من أفرادها في المدينة. وأضاف الشاهد أن خدمات الهواتف المحمولة انقطعت في منتصف النهار، فيما قاد شهباز شقيق شريف نحو 10 آلاف من أنصار الحزب في مسيرة نحو وسط المدينة في تحدٍ لحظر مفروض على التجمعات العامة.

وأدان نواز شريف الأساليب التي تتبعها الحكومة الانتقالية التي تولت شؤون البلاد في يونيو (حزيران) قبل الانتخابات العامة، كما يقتضي الدستور الباكستاني. وقال لـ«رويترز» في المطار في أبوظبي لدى انتظاره رحلة جوية تقله للاهور «ما المصداقية التي قد تحظى بها تلك الانتخابات عندما تتخذ الحكومة مثل تلك الإجراءات العنيفة ضد شعبنا، وفي ظل تلك الحملة الأمنية التي تجري في كل أنحاء البلاد؟»، وقال شريف إن الجيش يقود «حملة ملاحقة قضائية» ضده وضد حزبه.
Pakistan باكستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة