«الاتصالات السعودية» تستهدف رفع جودة الخدمة عبر تطوير مؤشرات قياس الأداء

«الاتصالات السعودية» تستهدف رفع جودة الخدمة عبر تطوير مؤشرات قياس الأداء

الجمعة - 1 ذو القعدة 1439 هـ - 13 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14472]
الرياض: شجاع البقمي
تعمل هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية على رفع مستوى جودة خدمات قطاع الاتصالات في البلاد، يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه يوم أمس عن إصدارها تحديثاً جديداً لتنظيم جودة الخدمة المقدمة من مقدمي خدمات الاتصالات المرخص لهم.

وفي تفاصيل أكثر كشفت عنها الهيئة أمس، فإن التحديث الجديد يتضمن تنظيم معايير ومؤشرات قياس جودة خدمات الاتصالات الهاتفية الثابتة والمتنقلة، ومعايير ومؤشرات قياس جودة خدمات الإنترنت المقدمة للمستخدم النهائي.



وأوضحت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية في هذا الجانب، أن التنظيم الحديث سيدخل حيز التنفيذ بدءاً من الربع الرابع من هذا العام 2018، وقالت في هذا الخصوص إن «هذا التنظيم يهدف إلى تطوير خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات، وتوفير خدمات الاتصالات للمشتركين بجودة عالية، وتحفيز المنافسة بين مقدمي الخدمة وتعزيز الشفافية لدى المشتركين، وذلك من خلال نشر مقارنة بيانات المؤشرات الخاصة بمقدمي الخدمة وضمان حد أدنى لجودة خدمات الاتصالات المقدمة للمشتركين؛ الأمر الذي يُشكل ركيزة أساسية في تحفيز التحول الرقمي تحقيقاً لأهداف برنامج التحول الوطني 2020، ورؤية المملكة 2030».

يُشار إلى أنه فيما يخص خدمات الاتصالات المتنقلة، أظهر أحدث تقارير هيئة الاتصالات السعودية أن عدد المشتركين في الخدمات المتنقلة مع نهاية العام الماضي بلغ نحو 40 مليون مشترك، فيما يبلغ عدد الاشتراكات مسبقة الدفع ما نسبته 74.8 في المائة، في حين أن نسبة انتشار عدد الاشتراكات في خدمات الاتصالات المتنقلة مع نهاية العام الماضي بلغت نحو 126.7 في المائة مقارنة بعدد السكان.

وأوضح تقرير الهيئة أن عدد خطوط الهاتف الثابت مع نهاية العام الماضي بلغ 3.6 مليون، فيما تبلغ نسبة الانتشار مقارنة بعدد المساكن نحو 31.6 في المائة.

وحول عدد المشتركين في خدمات النطاق العريض، أظهر التقرير أن عدد المشتركين عبر شبكات الاتصالات المتنقلة مع نهاية العام الماضي بلغ 29.7 مليون مشترك، فيما بلغ عدد المشتركين عبر شبكات الاتصالات الثابتة 2.5 مليون مشترك.

وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي بات فيه قطاع الاتصالات السعودي أمام مرحلة جديدة أكثر تنافسية وحيوية، إذ أسهم قرار وزارة الاتصالات في البلاد برفع الحجب عن تطبيقات المكالمات، في زيادة مستوى منافسة الشركات المزودة لخدمات الاتصالات، من خلال تقديم مزيد من العروض التنافسية على باقات الإنترنت.

يُذكر أن السعودية تُعد من بين أعلى دول العالم في معدل نمو انتشار استخدام الهواتف الذكية والمشاركة في منصات التواصل الاجتماعي، كما أن متوسط استخدام الفرد للإنترنت عبر شبكات الجوال يأتي ضمن الأعلى عالمياً، ما يؤكد أهمية مواكبة النمو المتزايد بتوفير الشبكات والبنية التحتية وفقاً لأعلى معايير الجودة.

بينما زادت نسبة انتشار خدمات الإنترنت بمعدلات عالية خلال السنوات الماضية، إذ قفزت من 64 في المائة عام 2014 إلى 82 في المائة مع نهاية عام 2017، في حين يُقدَّر عدد مستخدمي الإنترنت في المملكة بأكثر من 26 مليون مستخدم.
السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة