خادم الحرمين لعلماء المسلمين: متفائلون بجهودكم لفتح صفحة جديدة في أفغانستان

خادم الحرمين لعلماء المسلمين: متفائلون بجهودكم لفتح صفحة جديدة في أفغانستان

اختتام مؤتمر إحلال السلام في أفغانستان بتبني 7 توصيات ودعوة الفرقاء للحوار والتسامي
الخميس - 28 شوال 1439 هـ - 12 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14471]
صورة تذكارية تجمع خادم الحرمين الشريفين مع علماء المسلمين المشاركين بمؤتمر السلام في أفغانستان (واس)
مكة المكرمة: أسماء الغابري وعائشة جعفري
أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أن بلاده عاشت مع الشعب الأفغاني في معاناته منذ أن بدأت أزمة أفغانستان، وما نتج عنها من حرب أهلية، وأن السعودية «بذلت في سبيل تلك البلاد المساعدات الإنسانية والاقتصادية، كما بذلت جهوداً سياسية متواصلة لنبذ الفرقة والخلاف بين فئات الشعب الأفغاني الشقيق».
وكان الملك سلمان بن عبد العزيز استقبل أمس في قصر السلام بجدة، وفد العلماء المسلمين المشاركين في المؤتمر الدولي حول السلام والاستقرار في جمهورية أفغانستان، ورحب بالعلماء مقدراً لهم ولمنظمة التعاون الإسلامي عقد هذا المؤتمر.
وقال مخاطبا العلماء: «أنتم خير من يعمل لخدمة الإسلام والمسلمين، وتوحيد كلمتهم، وجمع شملهم، وإزالة ما حل في العالم الإسلامي من حروب وأزمات، ومن آفات التطرف والإرهاب، والمملكة شرفها الله بخدمة الحرمين الشريفين وهذا ما عملناه ونعمله دائماً من عهد والدنا إلى اليوم».
وأضاف: «نحن اليوم متفائلون بأن جهودكم ستسهم في طي صفحة الماضي وتفتح صفحة جديدة في أفغانستان، تحقق للشعب الأفغاني ما يتطلع إليه من أمن واستقرار، وهذا يتطلب الأخذ بنهج الحوار والتصالح والتسامح وفق ما يمليه علينا ديننا الإسلامي»، معبراً عن شكره على جهودهم ومساعيهم، سائلاً الله التوفيق للشعب الأفغاني الشقيق لما فيه كل خير وصلاح.
من جهة أخرى، اختتمت في مكة المكرمة أمس أعمال المؤتمر الدولي للعلماء حول الأمن والسلم في أفغانستان، حول ما يعانيه الشعب الأفغاني المسلم من إراقة للدماء، عقدتها منظمة لتعاون الإسلامي بعنوان «المؤتمر العالمي لعلماء المسلمين حول السلم والأمن في أفغانستان»، باستضافة من السعودية وبرعاية الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة واستمر يومين.
وتدارس المشاركون في المؤتمر ما يعانيه الشعب الأفغاني المسلم من معاناة امتدت لأكثر من 40 عاما، حيث صدر في مكة المكرمة، بيان يتمحور حول سبع نقاط، ومنها دعوة الدول والمنظمات والنخب المسلمة للقيام بدورهم البنّاء في إحلال الأمن والسلم في أفغانستان، مستخدمين إمكاناتهم ونفوذهم في هذا العمل الجليل للوصول إلى حياة آمنة كريمة، والتأكيد على أن الهجمات الانتحارية التي تستهدف الأبرياء، وأن الاقتتال بين المسلمين عملٌ حرَّمه الله ورسوله بنصوص قطعية الثبوت والدلالة، ومناشدة العلماء بصفة خاصة، مواصلة وقوفهم الحازم أمام دعاة العنف والتطرف، دفاعاً عن الدين، وحفاظاً على وحدة الأمة الإسلامية، إضافة إلى التأكيد أن الحوار الوطني هو السبيل الأمثل لإنهاء الصراع بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.
من جانبه، ألقى الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي كلمة أمام الملك سلمان بن عبد العزيز، رفع فيها باسمه ونيابة عن العلماء المشاركين في المؤتمر الدولي للعلماء المسلمين بشأن أفغانستان وباسم منظمة التعاون الإسلامي جزيل الامتنان لخادم الحرمين الشريفين، لتفضله بالتوجيه باستضافة هذا المؤتمر في المملكة العربية السعودية وبجوار الكعبة المشرفة قبلة المسلمين ومهوى أفئدة مليار وسبعمائة مليون مسلم، سعيا من السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده لتحقيق الأمن والسلام في ربوع أفغانستان.
وأوضح العثيمين أنه من أجل هذا البلد الإسلامي العريق الذي عانى وما زال يعاني من ويلات الحروب والقتل والإرهاب والفرقة يلتئم شمل أكثر من مائة عالم مسلم من مختلف أرجاء العالم بهذه الديار المقدسة لإجلاء مفهوم المصالحة في الإسلام وتوحيد الموقف الشرعي عبر هؤلاء العلماء الأجلاء من أصحاب السماحة والفضيلة لاتخاذ موقف جماعي بشأن الأزمة الأفغانية.
وبين أن هذا المؤتمر يهيئ منصة جامعة للعلماء لمناقشة هذه الأزمة من منظور شرعي بما يحقق الأمن والسلم والمصالحة بين مكونات وأطياف المجتمع الأفغاني كافة عبر الحوار والتسامي فوق الجراح، ونبذ جميع أشكال العنف والتطرف والإرهاب التي تتنافى مع ديننا الإسلامي دين الرحمة والسلام والعيش المشترك وليعقبه إعلان مكة المكرمة الذي يؤكد هذه المبادئ السامية فيكون خريطة طريق شرعية للوصول لحل سلمي في أفغانستان وليكون حلا نابعا من تعاليم الإسلام ومن أبنائه.
وأكد الدكتور العثيمين أن المؤتمر سيعطي رسالة قوية وصادقة لاهتمام الأمة الإسلامية بشؤون أفغانستان بل وللعالم أجمع أن الأمة الإسلامية «قادرة على تسوية أزماتها من داخلها بتوفيق الله ثم بعزيمة أمثال هؤلاء العلماء الأجلاء الذين يحضرون استقبال خادم الحرمين الشريفين اليوم ويستمعون لتوجيهاته ويستنيرون بحكمته».
مشيرا إلى حرص الملك سلمان الدائم، على لم الشمل ووحدة الكلمة وإحلال السلم وتحقيق الأمن والسلام في العالم الإسلامي كافة وفي أفغانستان خاصة، ومن ذلك دعمه للهدنة التي تم التوصل إليها خلال عيد الفطر المبارك، وتفضله بمناشدة الأطراف للاستجابة للدعوة وتمديدها حقنا للدماء المعصومة وتهيئة لأجواء الحوار السلمي.
ولفت إلى أن هذه الدعوة التي جاءت من خادم الحرمين الشريفين وتلاها استضافة هذا المؤتمر الدولي بشأن أفغانستان لتعكس موقف المملكة الواضح والراسخ والثابت تجاه قضايا العالم الإسلامي ودعمها المتواصل للعمل الإسلامي المشترك.
وفي مكة المكرمة، قال أمين عام منظمة التعاون الإسلامي، في كلمة ألقاها في ختام أعمال المؤتمر الدولي للعلماء حول الأمن والسلم في أفغانستان، ثمن فيها للقيادة السعودية «المساهمة في حقن دماء المسلمين المعصومة، وتهيئة لأجواء الحوار السلمي في أفغانستان»، وقال إن «هذه المبادرة السامية تعكس تأكيد واستكمال مواقف السعودية الواضحة والثابتة تجاه قضايا العالم الإسلامي، وريادتها الروحية، ودعمها المتواصل للعمل الإسلامي المشترك، وتجسيدا لرؤية المملكة 2030 في بعدها الإسلامي».
من جهة، وصف الشيخ شفيق صميم نائب رئيس مجلس علماء أفغانستان، البيان الصادر من مؤتمر علماء المسلمين حول السلم والأمن في أفغانستان بالقوي، في إشارة منه إلى قوة بنوده التي ستساعد الشعب الأفغاني والحكومة والمعارضة على حل الصراع في أفغانستان. وقال لـ«الشرق الأوسط»: «تواصلنا مع المقيمين بأفغانستان في الأيام التي انعقد فيها المؤتمر وأكدوا لنا أن الفرحة تسود البلاد بهذا المؤتمر الذي جمع علماء المسلمين بجوار بيت الله الحرام لبحث سبل السلم والأمن في أفغانستان، وأنهم مستبشرون خيرا بالقادم».
وعن عمليات التفجير التي حدثت في أفغانستان في الفترة نفسها التي انعقد فيها المؤتمر قال صميم: «نحن الأفغان اعتدنا على مثل هذه التفجيرات ولا نستغرب وقوعها، لذلك لا يمكن ربطها بأنها رد فعل على أعمال المؤتمر».
وأضاف: «هناك ارتياح من جميع الأطراف، الحكومة والمعارضة، وهذا ما علمناه ولكنهم لا يستطيعون أن يفصحوا حاليا، وأتوقع أن ما جاء في البيان من بنود سبعة لن يرد من قبل الطرفين وسيستجيبون له».
حضر استقبال خادم الحرمين الشريفين للعلماء، الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية، والشيخ الدكتور صالح بن حميد المستشار في الديوان الملكي، والشيخ الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، والشيخ الدكتور عبد الله المطلق المستشار في الديوان الملكي، والدكتور مساعد العيبان وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، والدكتور نزار عبيد مدني وزير الدولة للشؤون الخارجية.
السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة