الرئيس الأميركي يصعّد انتقاداته للحلفاء... ويقترح مضاعفة مساهماتهم المالية في «الناتو»

الرئيس الأميركي يصعّد انتقاداته للحلفاء... ويقترح مضاعفة مساهماتهم المالية في «الناتو»

ستولتنبرغ أكد رغبة الحلف في مناقشة أهداف قمة هلسنكي
الخميس - 29 شوال 1439 هـ - 12 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14471]
لندن - بروكسل: «الشرق الأوسط»
صعّد الرئيس الأميركي دونالد ترمب هجومه على حلفائه في حلف شمال الأطلسي (الناتو) على خلفية المساهمات في الإنفاق الدفاعي، وخصّ ألمانيا بانتقاد حاد لـ«اعتمادها» على واردات الغاز الروسية.

وانطلقت أولى فعاليات قمة الناتو في بروكسل، أمس، على وقع تصريحات ترمب النارية، التي أدلى بها في اجتماع مع أمين عام الحلف ينس ستولتنبرغ، والتي اتهم فيها برلين بـ«إثراء» روسيا من خلال مشتريات الغاز، وعدم المساهمة بشكل كافٍ في جهود الحلف العسكرية. وهيمن التوتر على باقي الاجتماعات التي شارك فيها ترمب، الثنائية منها والجماعية، والتي انتهت باقتراحه على الدول الأعضاء زيادة نفقاتها العسكرية إلى 4 في المائة من إجمالي الناتج الداخلي، أي ضعف الهدف المحدد لهم وهو 2 في المائة لعام 2024.



وألقت تصريحات ترمب، صباح أمس، بظلالها على أعمال اليوم الأول من قمة الناتو، مع مهاجمته القوة الاقتصادية الأولى في الاتحاد الأوروبي، ووصفها بـ«رهينة روسيا». وقال ترمب، إن ألمانيا «تدفع مليارات الدولارات لروسيا لتأمين إمداداتها بالطاقة، وعلينا الدفاع عنها في مواجهة روسيا. كيف يمكن تفسير هذا الأمر؟ هذا ليس عادلاً».

ومن دون ذكره بالاسم، ردّت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بالقول، إن لبلادها سياساتها الخاصة، وإنها تتخذ قراراتها بشكل «مستقل». واجتمع ترمب وميركل على انفراد بعد جلسة العمل الأولى للقمة. وإثر ذلك، غيّر الرئيس الأميركي لهجته تماماً، مؤكداً أنه يرتبط بـ«علاقات جيدة جداً» مع المستشارة الألمانية. وقال، إنه بحث مع ميركل مشروع خط أنابيب الغاز «نورث ستريم»، لكنه رفض الخوض في تفاصيل الاجتماع، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. من جانبها، قالت ميركل أنها «سعيدة لهذه الفرصة لتبادل الآراء» مع ترمب بشأن الهجرة ومستقبل العلاقات التجارية. وأضافت ببساطة «نحن شركاء، نحن شركاء جيدون ونأمل أن نستمر في التعاون في المستقبل».

لكن هذه اللهجة التصالحية لم تستمر طويلاً؛ إذ غرد ترمب بعد ذلك بساعات: «ما فائدة الناتو إذا كانت ألمانيا تدفع مليارات الدولارات لروسيا مقابل الغاز والطاقة؟ لماذا لم تلتزم سوى 5 من أصل 29 دولة بالتزاماتها؟ الولايات المتحدة تموّل حماية أوروبا، وتخسر المليارات في التجارة. يجب دفع 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي فوراً، وليس بحلول 2025».

وكان الرئيس الأميركي ندد مرات عدة بمشروع أنبوب الغاز «نورث ستريم» الذي سيربط مباشرة روسيا بألمانيا، وطالب بالتخلي عنه. ويمكن أن يعمّق هذا الجدل من الانقسام حول المشروع في صفوف الأوروبيين، وبخاصة أن بولندا ترى أن أوروبا لا تحتاج إلى هذا المشروع، وأنه يهدد أمنها. وتستورد دول الاتحاد الأوروبي ثلثي استهلاكها من الغاز (66 في المائة). وحتى الآن، فإن أكثر من ثلث الغاز الذي يتم شراؤه هو روسي، لكن الأوروبيين يسعون إلى كسر هذه التبعية.

وعن مساهمات الناتو، فقد كرر الرئيس الأميركي مراراً في الأسابيع الأخيرة مطالبته بأن يزيد الأوروبيون نفقاتهم العسكرية. لكن المطروح حتى الآن هو احترام الدول للتعهد بتخصيص 2 في المائة من ناتجها الداخلي لنفقات الدفاع بحلول 2024، وليس المضي إلى 4 في المائة، وهي نسبة تفوق حتى مساهمة واشنطن البالغة 3. 5 في المائة.

وعلقت الرئاسة الفرنسية بأن هذا «موقف قديم لدونالد ترمب»، مضيفة «ستجدونه في كثير من خطبه. إنها نقطة كلاسيكية في موقفه من النفقات داخل الحلف الأطلسي. وهو يجعل نسبة نفقات الولايات المتحدة في الناتج الإجمالي مرجعاً». في حين قال جان إسيلبورن، وزير خارجية لوكسمبورغ، إن «معظم القادة اعترفوا بأنه يتعين القيام بجهود، لكنهم رأوا مقاربة الرئيس الأميركي الحسابية عبثية».

من جهته، حض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعضاء الحلف الأطلسي على عدم «إضعاف» التحالف الأطلسي. وأكد سيد البيت الأبيض خلال لقاء استمر 40 دقيقة مع ماكرون، أنه «لم تكن هناك يوماً قطيعة» بين الولايات المتحدة وأوروبا، رغم التوترات خلال قمة الحلف الأطلسي. كما ذكّر ترمب، وفق الإليزيه، «بتمسكه الشخصي بأوروبا»، و«بعث رسائل إيجابية وبنّاءة عن أوروبا». وتم اللقاء بين ترمب وماكرون «في أجواء ودية وهادئة كلها ثقة»، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الإليزيه، وانتهى بمصافحة. وتطرق المسؤولان إلى موضوعات الساعة في «الأطلسي»، وعلى الساحة الدولية، خصوصاً الوضع في إيران وسوريا، و«تباحثا بصراحة في المسائل التجارية». ولدى بدء اللقاء صرح ترمب للصحافيين بأنه يقيم «علاقة ممتازة» مع ماكرون الذي «يقوم بعمل مميز».

بدوره، اعتبر ستولتنبرغ أن الرئيس الأميركي استخدم «لهجة مباشرة جداً»، لكنه أكد أن الحلفاء متفقون على الملفات الحساسة، وهي ضرورة تعزيز قدرة الحلف على المواجهة ومكافحة الإرهاب وتقاسم العبء المالي بإنصاف أكبر. ولم تفاجئ هذه الحدة الأوروبيين الذين توقعوا أن تكون القمة صعبة.

فقد غادر الرئيس الأميركي واشنطن معلناً أن لقاءه المرتقب مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي قد يكون «أسهل» من قمة حلف الأطلسي. وأكّد ستولتنبرغ أن الحلفاء يرغبون في الحصول على توضيحات حول نوايا ترمب قبل لقائه نظيره الروسي. وقال «سيكون بوسعنا أن نناقش معه خلال القمة، العلاقة بين حلف الأطلسي وروسيا. من المهم أن يبقى الحلف موحداً».

ورأى ستولتنبرغ أن كل القرارات التي ستُتخذ خلال القمة «تهدف إلى تعزيز قدرة الحلف على الردع». وقال إن «الحلفاء يجب ألا يزيدوا إنفاقهم لإرضاء الولايات المتحدة، بل لأن ذلك يصبّ في مصلحتهم».
بلجيكا الناتو ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة