ديغول وفرانكو... غداء سري في مدريد يكشف عنه للمرة الأولى

ديغول وفرانكو... غداء سري في مدريد يكشف عنه للمرة الأولى

ماذا دار من حديث بين تلك الشخصيتين التاريخيتين المتناقضتين والمتشابهتين؟
الخميس - 28 شوال 1439 هـ - 12 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14471]
مدريد: شوقي الريس
في الثامن من يونيو (حزيران) 1970 وصل محرّر فرنسا من الاحتلال النازي ورئيس جمهوريتها الأسبق الجنرال ديغول إلى مدريد لمقابلة الجنرال فرانكو عدوّه السابق وحليف هتلر في الحرب العالمية الثانية. كان قد مضى عام على استقالة مؤسس الجمهورية الفرنسية الخامسة بعد اضطرابات ربيع عام 1968 الشهيرة، وكان ديغول يحقق حلماً يراوده منذ فترة طويلة بزيارة إسبانيا لشدة إعجابه بشخصية دون كيشوت والإمبراطور كارلوس الخامس (شارلمان) الذي كاد أن يوّحد القارة الأوروبية بكاملها.

كان ديغول على أبواب الثمانين من عمره، في حين كان فرانكو في السابعة والسبعين، شبه منبوذ من الأسرة الدولية بسبب تحالفه مع النازيين، لكن واشنطن كانت قررت عدم عزله كليّاً لمقتضيات الحرب الباردة التي كانت في ذروتها. وكان الجنرال الفرنسي قد وصل إلى العاصمة الإسبانية برفقة زوجته وأحد مساعديه، بعد أن قَبِل دعوة فرانكو لتناول الغداء في مقر إقامته بقصر الباردو في ضاحية مدريد الشمالية.

بقي ذلك اللقاء مغموراً في تاريخ الرجلين من غير أن تُعرف عنه تفاصيل كثيرة، إلى أن صدر مؤخراَ كتاب حول اللقاء بعنوان «غداء في مدريد» للصحافي الفرنسي كلود سريّون الذي كان مقدِّماً لنشرة الأخبار الرئيسية على القناة الثانية للتلفزيون ومستشاراً للرئيس السابق فرنسوا هولاند. يقول سريّون عن كتابه «ماذا دار من حديث بين تلك الشخصيتين التاريخيتين المتناقضتين والمتشابهتين في آن معاً؟ حاولت أن أتخيل ذلك اللقاء كمسرحية يلتقي فيها الجنرال ديغول مدفوعاً برغبته في مواجهة عدّوه الذي كان قد كتب أيضاً صفحة في تاريخ أوروبا». وينقل الكاتب عن أحد أفراد العائلة التي استضافت ديغول خلال زيارته إلى مدينة طليطلة بعد مغادرته مدريد، ما سمعه من الجنرال عندما سئل عن انطباعاته بعد لقاء فرانكو إذ قال «إنه رجل كهل!».

لا يكشف كتاب سريّون الكثير عن ذلك اللقاء، اللهّم سوى ردود الفعل التي أحدثها في أوساط المقرّبين من ديغول التي تراوحت بين الدهشة والخيبة. يقول «إن تلك الزيارة أثارت خيبة عميقة لدى اثنين من أقرب المفكّرين من الجنرال: فرنسوا مورياك وأندريه مالرو الذي كان وزيراً للثقافة على عهده، وسبق له أن قاتل في الحرب الأهلية الإسبانية ضد قوات فرانكو. ويذكر سريّون أن مالرو أكّد للكاتب جان لاكوتور واضع سيرة ديغول، أنه كان استقال فوراً لو تمّت الزيارة عندما كان الجنرال رئيساً للجمهورية». ويضيف لاكوتور، أنه عندما سأل ديغول عن نتيجة تلك الزيارة، أجابه «... كانت إيجابية... أجل، كانت إيجابية بالنسبة لفرانكو، رغم القمع والجرائم. لكن ستالين أيضاً ارتكب أفظع منها بكثير».

لكن أسرار ذلك اللقاء التاريخي وتفاصيله محبّرة في تقرير محفوظ في أرشيف وزارة الخارجية الإسبانية ومدوّنات الصديق والدبلوماسي الراحل ماكسيمو كاخال، الذي كلّفّ وزير الخارجية آنذاك لوبيز برافو بالترجمة بين الرجلين. وكان كاخال قد أشار، بتحفّظ، إلى ذلك اللقاء في كتابه بعنوان «أحلام وكوابيس: مذكِّرات دبلوماسي» الذي صدر عام 2010 قبل أربع سنوات من وفاته. واللافت أن سريّون لا يشير إلى هذا الكتاب المرجع عن اللقاء موضوع مؤلفه.

وقد حظيت طيلة سنوات بعلاقة صداقة وزمالة مع ماكسيمو بعد أن أصبحت مترجم جلالة ملك إسبانيا ورئاسة الحكومة الإسبانية، وكنّا غالباً ما نتبادل النوادر والتفاصيل حول بعض اللقاءات، من بينها ذلك اللقاء الذي جمع ديغول بالجنرال فرانكو التي توفّي بعده بخمس سنوات قبل أيام من وصولي إلى العاصمة الإسبانية للالتحاق بالجامعة.

يقول كاخال: «كان فرنكو متهدّج الصوت... يكاد لا يُسمع. كان قليل الكلام، تبدو عليه علامات الانبهار وهو يستمع إلى ديغول الذي بادر مضيفه قائلاً: هو الجنرال فرانكو، وهذا ليس بقليل. أنا كنت الجنرال ديغول، وهذا يكفي». ويضيف أن ديغول أعرب عن إعجابه بفرانكو «... لأنه عرف كيف يُبعد إسبانيا عن الصراعات الدولية، مبدِّياً مصلحة بلاده على أي اعتبار آخر». ويذكر أنه ردّاً على ما قال ديغول بأنه أضعف الأحزاب السياسية، لكنه لم يقضِ عليها، أجاب فرانكو بأن الأحزاب السياسية «... تتنافس على إضعاف الدولة، وتدمّر وحدتها».

ويقول جان مورياك، الصحافي ونجل فرنسوا مورياك، الذي غطّى تلك الزيارة لوكالة الصحافة الفرنسية «... أن ديغول أُعجب خلال زيارته الطويلة إلى إسبانيا بقساوة الطقس، وتقشّف الأماكن، وعزلة القرى التي، على مرّ الأجيال، تشكّلت منها معالم الشخصية الوطنية الإسبانية التي كان معجباً بها».

وقد رحل ديغول بعد تلك الزيارة بستة أشهر، من غير أن يتمكّن من تحقيق حلمه الآخر بزيارة الصين.
اسبانيا كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة