إنجلترا قد تفوز بالمونديال بلاعبين مغمورين

إنجلترا قد تفوز بالمونديال بلاعبين مغمورين

تريبيير وماغواير وبيكفورد خطفوا الأضواء رغم بداياتهم المتواضعة
الأربعاء - 27 شوال 1439 هـ - 11 يوليو 2018 مـ
كيران تريبيير وهاري ماغواير وغوردان بيكفورد (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
بلغت إنجلترا قبل نهائي كأس العالم للمرة الثالثة فقط في تاريخها والأولى منذ 1990 لكن العديد من نجومها في روسيا 2018 كانت مسيرتهم غير عادية حتى وصلوا إلى القمة.
ويضم الفريق الحالي لاعبين سبق لهم اللعب في أندية مثل دارلينغتون وألفرتون وهاليفاكس وويلنغ وألدرشوت لكنهم يصنعون التاريخ حاليا لإنجلترا.
وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إن ثلاثة لاعبين من الفريق الحالي للمدرب غاريث ساوثغيت تألقوا في الفوز على السويد بهدفين نظيفين في دور الثمانية لكأس العالم.
وهم هاري ماغواير صاحب الهدف الأول وغوردان بيكفورد حارس المرمى ورجل المباراة ثم الظهير كيران تريبيير الذي تألق مرة أخرى.
هؤلاء الثلاثة لم يكونوا ضمن التشكيلة التي بدأت التصفيات المؤهلة للبطولة وكلهم لم يشاركوا في أي مباراة رسمية حتى أكتوبر/تشرين الأول الماضي لكن تصدروا تصنيف لاعبي منتخب "الأسود الثلاثة" خلال المباراة التي أقيمت في مدينة سمارا الروسية.
وتقدم (بي.بي.سي) تحليلا لأداء هذا الثلاثي في المونديال:
أداء غير متوقع من كيران تريبيير "بيكام بيري"
السن: 27 المركز: ظهير أيمن المباريات الدولية: 11
ظهر الظهير الأيمن تريبيير لأول مرة في الدوري الممتاز منذ أن كان في الثالثة والعشرين من عمره ، ولم يشارك في أي مباراة دولية حتى يونيو/حزيران من العام الماضي وكانت في الخسارة أمام فرنسا وديا.
نشأ تريبيير في أكاديمية مانشستر سيتي ولكن لم يسبق له أن انضم إلى الفريق الأول. وبعد فترتين في بارنسلي واخرى في بيرنلي، كلاهما في الدرجة الثانية، انضم إلى كليرتس مقابل 450 ألف جنيه إسترليني في يناير/ كانون الثاني 2012.
وبعد خوض 185 مباراة مع كليرتس انتقل إلى توتنهام هوتسبير مقابل 3.5 مليون جنيه استرليني في عام 2015 لكنه لم يشارك سوى في ست مباريات بالدوري الممتاز في موسمه الأول و 12 مباراة في الموسم الثاني.
وقد استفاد من انتقال زميله في المنتخب الإنجليزي كايل ووكر إلى مانشستر سيتي الصيف الماضي ، لكن حتى ذلك الوقت بدأ فقط 21 مباراة في الدوري في موسم 2017-2018 ، حيث تنافس مع سيرغ أورييه من أجل الحصول على مكان في التشكيلة الأساسية.
واستفاد "بيكام بيري" بشدة من قرار ساوثغيت اللعب بطريقة 3-5-2 ونقل ووكر إلى الوسط ، وقد برع في روسيا في دور الظهير الأيمن ، حيث صنع 13 فرصة وسجل في ركلات الترجيح ضد كولومبيا.
وفي مقارنته مع أفضل ممرر في تاريخ إنجلتر (بيكام) ، قال: "الكثير من الناس يقولون ذلك ، لكنني لا أقترب من صفات بيكام. كل ما يمكنني فعله هو أن أبذل قصارى جهدي وفي كل فرصة أحصل عليها سأحاول أن أمرر الكرة مثل ديفيد بيكام".
هاري ماغواير.. أُعير بعد 91 دقيقة من الدوري الممتاز
السن: 25 المركز: مدافع المباريات الدولية: 10
شاهد هاري ماغواير مباريات إنجلترا في يورو 2016 في فرنسا كمشجع ، حيث لم يخض حينها سوى ثلاث مباريات فقط في الدوري الممتاز.
وعندما سألته إذاعة (بي. بي.سي 5) مؤخراً إذا كان بإمكانه أن يرى نفسه يلعب في إنجلترا في تلك المرحلة ، أجاب: "بالتأكيد لا. شارك هال سيتي في ملحق الصعود للدوري الممتاز لكني لم أكن أساسيا بالفريق حينها. إذا اعتقدت حينها أني سأشارك في كأس العالم بالطبع كان ذلك حلما".
ونشأ ماغواير في أكاديمة الشباب في شيفيلد يونايتد مسقط رأسه ، حيث لعب في دوري الدرجة الأولى حتى موسم 2013-2014. وانضم إلى هال سيتي في ذلك الصيف ولكن بعد 91 دقيقة فقط خاضها في الدوري الممتاز انتقل إلى ويغان على سبيل الإعارة.
وانتهى به الأمر للمشاركة أساسيا مع هال ، وبعد موسم واحد في الدوري الإنجليزي الممتاز انتقل إلى ليستر سيتي مقابل 17 مليون جنيه استرليني الصيف الماضي ، حيث أشار كريغ شكسبير المدير الفني آنذاك إلى أنه قد يكون "قائد إنجلترا في المستقبل".
شارك بشكل أساسي مع ليستر ، ويقول إن اللعب ضد زميله في المنتخب الإنجليزي جيمي فاردي مهاجم ليستر في التدريب جعله لاعباً أفضل.
وكانت مباراته الدولية الأولى في التصفيات النهائية لكأس العالم ضد ليتوانيا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وهي ذاتها المباراة الرسمية الأولى لتريبيير.
وبهدفه بضربة رأس في مرمى السويد في دور الثمانية أصبح ماغواير أول لاعب يسجل هدفا لإنجلترا من اللعب المفتوح في أدوار خروج المغلوب في كأس العالم منذ المدافع ريو فرديناند في نسخة 2002 أمام الدنمارك.
وقال ماغواير لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي): "إنه تطور رائع حدث لي خلال العام أو العامين الأخيرين. في هذه اللحظة أنا غير مستوعب ما أنا فيه ، وربما أدرك ما حققته مع مرور الوقت".
وقال فرديناند أحد محللي (بي.بي.سي) : "كان هاري ماغواير رائعا في منطقتي الجزاء. كان مدافعا صلبا لكن عندما تكون الكرة معه يتعامل برشاقة أيضا. إنه لاغنى عنه في هذا الفريق حاليا".
غوردان بيكفورد.. ألفرتون 2013 وقبل نهائي كأس العالم 2018
العمر: 24عاما المركز: حارس مرمى المباريات الدولية: ثمانية
يبدو من الغريب وضع ثالث أغلى حارس مرمى على الإطلاق في قائمة النجوم غير المتوقع تألقهم ، لكن بيكفورد لم يخض سوى موسمين كاملين في الدوري الإنجليزي الممتاز أحدهما انتهى بهبوط فريقه.
وشارك الحارس البالغ عمره 24 عاما بالفعل في أول خمس بطولات محلية إنجليزية متنوعة ، حيث بدأ مسيرته في سندرلاند ولكن كانت لديه فترات إعارة مع دارلينغتون وألفرتون وبورتون في دوري الدرجة الثالثة وكارليسل وبرادفورد في الدرجة الثانية وبريستون في الدرجة الأولى قبل المشاركة مع سندرلاند.
وبعد خوض 35 مباراة مع سندرلاند، حيث حافظ على شباكه نظيفة في خمس مباريات مع وجود خط دفاع ضعيف، دفع إيفرتون ما يصل إلى 30 مليون جنيه استرليني للتعاقد معه الصيف الماضي جعلته ثالث أغلى حارس مرمى في التاريخ.
وتألق مع إيفرتون رغم الموسم المخيب للآمال ، حيث ظهر لأول مرة في تشكيلة إنجليرا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي وحافظ على شباكه نظيفة في مباراة ودية أمام ألمانيا.
كانت المباراة الأولى لإنجلترا في كأس العالم الحالية ضد تونس أول مباراة رسمية له بعد التفوق على زميله جاك بوتلاند وأنقذ ركلة جزاء في فوز إنجلترا بركلات الترجيح لأول مرة في تاريخها في البطولة عندما تغلبت على كولومبيا في دور الستة عشر.
وبعد ثلاث تصديات رائعة والحفاظ على شباكه نظيفة أمام السويد وصفه المدير الفني ساوثجيت بأنه "النموذج السليم لما يجب أن يكون عليه حارس المرمى الحديث". وقال مارتن كايون أحد المعلقين في (بي.بي.سي) عن أدائه خلال هذه المباراة بقوله "إنها مباراة عمره".
وقال يورغن كلينسمان مهاجم منتخب المانيا السابق "ما أعجبني حقا هو أداء غوردان بيكفورد طوال المباراة وانتشاره في منطقة الجزاء. كانت لغة جسده ايجابية دائما. كان يملك شعورا بأنه قائد داخل منطقة الجزاء".
بيكفورد هو أصغر حارس مرمى إنجليزي يحافظ على شباكه نظيفة في مباراة في كأس العالم وعمره 24 عاما و 122 يوما.
روسيا كأس العالم

الوسائط المتعددة