الصدفة اختارتني فلحقت بها

الصدفة اختارتني فلحقت بها

الاثنين - 25 شوال 1439 هـ - 09 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14468]
سونيا بيروتي
لم تجتذبني يوماً أخبار المجتمع ووجوهه المعروفة، فمنذ أن عملت في الصحافة بأوائل الستينات في «دار الصياد»، كان شرطي عدم تكلفتي بتغطيتها. بالفعل، عملت في مجال السياسة والفن والثقافة والأدب، والتقيت شخصيات بارزة، حفر بعض منها في ذاكرتي، على الرغم من دخولي هذا العالم بالصدفة.
يقال «رب صدفة غيرت مجرى الحياة»، وهو بالفعل ما حصل معي في حياتي الإعلامية. كنت صحافية لا أكتب إلا قناعاتي، بحيث لا يمكن لأحد أن يفرض رأيه علي. وفي إحدى المرات، جاء زميل لي في الدار يطلب مني مساعدته في إجراء مقابلات لبرنامج تلفزيوني يعده، فقلت في نفسي: «بجرّب».
قمت بمهمتي، وأجريت مقابلات مع بعض الشباب اللبناني حول أحلامهم وطموحاتهم، معتقدة أن ما أقوم به مجرد اختبار لخبراتهم. عدت من «تلفزيون لبنان» يومها إلى منزلي، لتسارع والدتي وتقول لي: «ولو هيك بيطلعوا عالتلفزيون مع شعرك المنكوش وثيابك البسيطة؟»، عرفت عندها أنني كنت أقف أمام الكاميرا، وأدركت أن تناغماً حصل بيني وبينها، وانكسر الخوف. اعتدت عليها، وصارت صديقتي.
كرت السبحة، وعملت في برامج تلفزيونية ثقافية، وكنت أجري مقابلات ثقافية مع أدباء وكتاب ورسامين، لأنتقل بعدها إلى برنامج الهواة «استوديو الفن»؛ شكل علامة فارقة في حياتي المهنية. دخلته هو أيضاً بالصدفة. فعندما التقيت وأنا في مبنى «جريدة النهار»، حيث كنت أعمل، بسيمون أسمر، بادرني بالقول في لقاء ضيق في المصعد: «لديّ برنامج تلفزيوني فني جديد، فما رأيك لو دخلت هذه التجربة؟» أجبت بسرعة: «وهل تريدني أن أجري مقابلات مع فنانين؟ أنا لم أعتد على ذلك قبلاً!». وأذكر تماماً جوابه: «أنت صحافية يتملكك حب المعرفة، فستجدين طريقك بسرعة».
كنت أسير على الطريق وكأنني أحلق في الفضاء، فأمر مشاركتي في هذا البرنامج شكل «خبطة» في عالم التلفزيون اللبناني. الأنظار كانت تتوجه إليّ، فيستوقفني الناس ويطرحون عليّ الأسئلة تلو الأخرى، وأرد عليهم بلطف، فولدت بيني وبينهم علاقة جميلة بفضل البرنامج الشعبي فائق النجاح.
جميل أن تشعر بنجاحاتك المهنية؛ هي بمثابة مكافأة لجهدك، ولكنها أحياناً كانت تربكني وتقيدني، خصوصاً أن أسلوب الحياة البسيطة والطبيعية هي هوايتي.
بعد «استوديو الفن»، قدمت برنامج «لبنان الذاكرة واليوم»، فأجريت حوارات مع شخصيات بارزة حول التغييرات التي طالت المجالات بعد الحرب. فلقد سبق والتقيت بغالبيتهم قبل الحرب، فتعرفت إليهم من جديد من بعدها، ولاحظت آثارها الكبيرة التي تركتها علينا. أذكر من بين تلك الشخصيات الشاعر الراحل نزار قباني.
كان متشائماً حزيناً لبيروت وأوضاعها، فانتقدته: «لماذا كل هذا التشاؤم؟ أين هي بيروت ست الدنيا التي تتغنى بها؟ وهل تعتقد أنه في إمكانهم القضاء على ست الدنيا؟».
يسكنني لبنان من رأسي حتى أخمص قدمي، ولا سيما عاصمته بيروت، فأنا بيروتية الهوى، أعشق طرقاتها وبيوتها وأحياءها، ولا سيما أزقة الأشرفية التي تربيت فيها. أما بحرها، فهو صديقي المقرب. أذكر عندما عرضت عليّ سميرة الخاشقجي الانتقال معها إلى مصر هرباً من الحرب لإدارة مجلة «الشرقية»، كان شرطي الوحيد هو أن أزور لبنان كل 10 أيام. وافقت هي، وتمسكت بشرطي على الرغم من أنه تطلب مني أحياناً زيارة بلدي على متن باخرة أو طائرة أو بالبر بسبب الحرب.
مع الأسف، لم تتقدم بيروت مع الأيام، فالأوفياء لها باتوا قلة.
لم أكن من الإعلاميات اللاتي يشغلن حدسهن للحكم على نجم أو سياسي أو موقف معين. فالبحث والتدقيق وطرح أسئلة كثيرة أستنبش بها ما ورائيات الحدث والشخصية كانت طريقي الوحيد. تفاجأت بقدرات تعرفت على أصحابها بالصدفة، كماجدة الرومي تلك الفتاة الصغيرة التي دخلت الاستوديو بنعومة وخجل، لتطالعنا بصوتها القوي الذي قلب أجواء الاستوديو رأساً على عقب، فكبرت قلوبنا، وافتخرنا فيها جميعاً.
أطرف الشخصيات التي التقيتها في مشواري الإعلامي الراحل العميد ريمون إده. كان يتمتع بخفة ظل لافتة، يتحدث معي، يقفز إلى مكتبته ويسحب منها قصاصة صحيفة ليؤكد لي ما يقوله، ولينتقل بعدها إلى حديث وراء الآخر بشكل لا يمل منه. حتى السياسة تغيرت مفاهيمها اليوم، فالجميع يريد حصته من البلاد بأكملها وكأنه ورثها أباً عن جد.
التطور يمشي ويمارس على جميع الأصعدة، على الإعلام والثقافة والفن والتواصل مع الآخر، وعلى سيرة التواصل، فأنا من الأشخاص الذين لا يحبون وسائل التواصل الاجتماعي، فأغمض عيني عندما أمر بقرب جهاز الكومبيوتر خوفاً من إشعاعاته الخطرة، وحفاظاً على ذاكرتي.
لا أثق بأخبار الشبكة العنكبوتية، وما زلت أفضل عليها المرجعية الأصلية، لأن أياً كان يمكنه أن يزودنا بأخبار مغلوطة، وباستطاعته تمريرها عبر هذه الشبكة. أما نصيحتي لإعلاميي اليوم، فهي ألا يخافوا من قول الحقيقة، فهي وحدها كفيلة ببناء وطن. أملّ اليوم من مشاهدة التلفاز، فلا مواضيع تجذبني فيه غير السياسية.
قد لا يكتفي الإنسان من حبه للحياة، ولكن يأتي اليوم الذي يجب أن يلزم حدوده، فالوقت مدرسة بحد ذاته لا يجب تفويت أي حصة منه.

* إعلامية لبنانية
إعلام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة