«أصيلة» يمنح جائزة «تشيكايا أوتامسي للشعر الأفريقي» للسنغالي أمادو لمين صال

«أصيلة» يمنح جائزة «تشيكايا أوتامسي للشعر الأفريقي» للسنغالي أمادو لمين صال

الأربعاء - 21 شوال 1439 هـ - 04 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14463]
أصيلة (المغرب): لحسن مقنع
منح موسم أصيلة الثقافي الدولي الـ40 جائزة «تشيكايا أوتامسي للشعر الأفريقي» لهذه السنة للشاعر السنغالي أمادو لمين صال، أحد تلامذة ومرافقي الأب الروحي للسنغال المعاصرة، الشاعر والرئيس الراحل ليوبولد سيدار سنغور.
وتشكلت لجنة تحكيم هذه السنة من 6 شخصيات أدبية من القارات الثلاث، أفريقيا وأوروبا وأميركا، ترأسها الشاعر والموسيقي ماريو لوسيو سوسا، وزير الثقافة السابق في جمهورية الرأس الأخضر.
وقال سوسا خلال حفل تسليم الجائزة الأحد بأصيلة «عندما تم اختياري لرئاسة لجنة التحكيم وكلفت بتشكيلها، قررت اختيار شخصيات أدبية من كل القارات لعضويتها، وذلك بهدف إعطاء إشعاع عالمي لهذه الجائزة، وتعريف العالم أجمع من خلالها بأن هناك شعراً وشعراء في أفريقيا، وأن هناك موسماً ثقافياً رفيعاً في أرض أفريقية، بمدينة أصيلة المغربية، يحتفى فيه بالأدباء والمبدعين، وتلتقي فيه قامات فكرية وأدبية وإبداعية كل عام لتعبر وتشارك قلق الإنسانية وهمومها وآمالها».
قبل تسليم الجائزة للفائز انتقل المشاركون في موسم أصيلة إلى حديقة تشيكايا أوتامسي، ووقفوا عند النصب التذكاري للشاعر الكونغولي الذي كان من بين الرواد الأوائل لموسم أصيلة الثقافي، الذي احتفت به المدينة المغربية بعد وفاته عبر إطلاق اسمه على تلك الحديقة المحادية للسور العتيق للمدينة، التي كانت المكان المفضل عند تشيكايا خلال زياراته لمدينة أصيلة. وفي كلمة بالمناسبة قال محمد بن عيسى، الأمين العام لمنتدى أصيلة، إن تشيكايا كان يحب أن يأتي لهذه الحديقة، للتفكير والتأمل وكتابة الشعر، وأيضاً للغناء. وأضاف بن عيسى: «كانت أحب أغانيه (أغداً ألقاك) للسيدة أم كلثوم، أغرم بهذه الأغنية لدرجة أنها ولدت لديه رغبة في تعلم اللغة العربية».
وانتقلت الذاكرة ببن عيسى إلى البدايات، بدايات موسم أصيلة وبدايات تشيكايا مع أصيلة. وقال: «ما زلت أتذكر المرة الأولى التي جاء فيها تشيكايا إلى أصيلة، وعندما وصل إلى محطة القطار لم يجد سيارة أجرة لتنقله إلى وسط المدينة فركب كارو (حنطور). ونزل في قصر الثقافة، حيث كان يقضي لياليه على ضوء الشموع، دون ماء ولا كهرباء. ففي ذلك الوقت لم تكن كل هذه المنشآت التي نراها اليوم قد رأت النور».
وعند وفاة الشاعر تشيكايا في 1989 كان بن عيسى وزير الثقافة الأفريقي الوحيد الذي حضر جنازته. وقال: «مباشرة بعد أداء واجب العزاء للرئيس الكونغولي، أعلنت للصحافة عن إقامة جائزة باسم شيكايا أوتامسي للشعر الأفريقي في أصيلة». ومنذ ذلك الحين والجائزة تمنح مرة كل ثلاث سنوات، وتشكل مناسبة منحها فرصة لاستحضار روح الشاعر الكونغولي الذي أحب أصيلة وأحبته. وهذه السنة منحت الجائزة في نسختها الـ11 للشاعر السنغالي أمادو لمين صال، الذي سبقه إليها على التوالي الشاعر إدوار مونيك من جزيرة موريس في 1989، وروني ديبيست من هايتي في 1991، ومازيني كونيني من جنوب أفريقيا في 1993، وأحمد عبد المعطي حجازي من مصر في 1996، وجون باتيست لوطار من الكونغو برازافيل في 1998، وفيرا دوارطي من الرأس الأخضر في 2001، وعبد الكريم الطبال من المغرب في 2004، ونيني أوسندار من نيجيريا عام 2008، وفامة ديان سين من السنغال مع المهدي أخريف من المغرب سنة 2011، وجوزي غيبو من ساحل العاج سنة 2014.
وحول اختيار الشاعر لمين صال، قال رئيس لجنة التحكيم سوسا: «الأمر لا يتعلق بتحكيم بالمعنى الشائع للكلمة، لأنه لم تكن هناك منافسة، بل تأكيد. فالشاعر لمين صال كان مختاراً، لكونه الشاعر الأول في بلده، وله إشعاع عالمي إذ ترجمت أعماله لمختلف اللغات. ما فعلناه في اللجنة مجرد تحصيل حاصل».
أما الشاعر لمين صال فتأثر بالتكريم لدرجة غالبته الدموع. وعبَّر عن اعتزازه بالتكريم الأفريقي من بلد أفريقي. وأعلن إهداء الجائزة لروح أمه وللأب الروحي للسنغاليين، معلمه ورفيقه، الرئيس سنغور. وقال صال: «في سنة 1951 كانت سيدة سنغالية تضع طفلها عندما سمعت جلبة في الخارج. تململت وأطلت من النافدة، فوجدت مظاهرة ترفع شعارات موالية لسنغور. ذلك الطفل الذي ولد كان أنا. وبعد ذلك التقيت بسنغور، ورافقت سنغور. وكانت أمي تقول إن لقائي بسنغور لم يكن صدفة، وأنها أحست منذ تلك الليلة أنني سألتقي به». وتحدث لمين صال عن العلاقة الحميمية التي كانت تربط سنغور بالعاهل المغربي الراحل الملك الحسن الثاني. وأضاف: «عندما قرر سنغور التخلي عن السلطة، قال إنه يريد أن يستقيل ليتفرغ للشعر».
Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة