محمد هنيدي: ندرس تقديم جزء ثانٍ من «أرض النفاق» رمضان المقبل

محمد هنيدي: ندرس تقديم جزء ثانٍ من «أرض النفاق» رمضان المقبل

قال لـ «الشرق الأوسط» إنه سيعود إلى المسرح قريباً
الجمعة - 16 شوال 1439 هـ - 29 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14458]
القاهرة: شيماء مكاوي
لُقب في مصر والعالم العربي، بأنه «نجم الكوميديا»، لكنه غاب عن الدراما والتلفزيون لمدة 7 سنوات متتالية، ليعود في شهر رمضان الماضي بمسلسل «أرض النفاق» الذي سبق تقديمه في السينما المصرية عام 1968... إنه الفنان الكوميدي المصري محمد هنيدي الذي تحدث لـ«الشرق الأوسط» عن كواليس تصوير المسلسل، والصعوبات التي واجهته خلال العمل، ونتائجه. وكشف عن أسباب تأجيل عرضه على القنوات المصرية، ومدى تأثير ذلك على نجاح العمل.

في البداية، يقول محمد هنيدي، قررت الابتعاد عن الشاشة والدراما الرمضانية لسنوات كثيرة لعدم وجود نص درامي قوي أستطيع العودة من خلاله، حتى عرض عليّ المنتج جمال العدل رواية «أرض النفاق» وفكرة إعادة تقديمها درامياً، فوافقت على الفور دون أي تردد، وبخاصة أن الرواية للكاتب العملاق يوسف السباعي، وقد سبق وتم تقديمها في فيلم سينمائي حمل الاسم نفسه بطولة أستاذ الكوميديا فؤاد المهندس، كما أن الرواية تتحدث عن ملامح الشخصية العربية والمصرية، ومدى تأثرها بالعالم الخارجي، وهي ملامح ثابتة يصلح تقديمها في العصور كافة، مثل المروءة، والشجاعة، والنفاق، والأخلاق وغيرها.

وعن اختياره العودة بعمل روائي درامي تحدث قائلاً: «لم أتعمد ذلك، لكن رواية مثل (أرض النفاق) لا يمكن أن أرفضها؛ لأنها تحاكي شخصيات واقعية، وفي الوقت نفسه تدور في إطار من الكوميديا، فهي مادة خصبة جداً، فضلاً عن أن هذه الرواية قد قدمها من قبل عملاق الكوميديا الفنان فؤاد المهندس، ويعتبر فيلم (أرض النفاق) من أنجح الأفلام الكوميدية التي قدمت في فترة الستينات، ونشاهده مراراً وتكراراً ونستمتع به وكأننا نشاهده للمرة الأولى».

وحول تشابه العمل الدرامي بالعمل السينمائي، أكد أنه لا يوجد تشابه على الإطلاق، وأردف: «على الرغم من أن الرواية واحدة للكاتب نفسه يوسف السباعي، فإن المعالجة الدرامية والسيناريو الذي كتبه المؤلف أحمد عبد الله مختلف تماماً عن الفيلم؛ لأن الدراما تطرقت لأجزاء متعمقة أكثر في النفس البشرية، وفي فكرة تناول الحبوب بشكل أوسع من العمل السينمائي وبما يناسب العصر الحالي، حيث اشتمل العمل الدرامي على 9 أقراص مختلفة بقصص درامية متنوعة تم عرضها على 30 حلقة».

وأوضح هنيدي، أنه لم يشعر بالخوف من المقارنة بينه وبين الراحل فؤاد المهندس قائلاً: «لا يمكن أن تتم مقارنة أي فنان حالي بالعملاق فؤاد المهندس؛ فهو أستاذ الكوميديا الذي تعلمنا منه الكثير؛ لذا فكرة المقارنة لم تكن في تفكيري تماماً، وبخاصة أنني قدمت شخصية (مسعود) دون التأثر بأداء الفنان فؤاد المهندس في فيلمه السينمائي».

وعن الصعوبات التي واجهها أثناء تجسيده دور «مسعود» في مسلسل «أرض النفاق»، يقول: «الشخصية في حد ذاتها مرهقة وصعبة للغاية، وتكمن صعوبتها في اختلاف الشخصية نفسها عندما يتناول كل (حبة)؛ لذا قدمت في هذا العمل 9 شخصيات مختلفة وليست شخصية واحدة، وهناك مشهد تأثرت به كثيراً، وهو المشهد الذي يسير فيه مسعود وهو يتساءل عن أسباب ممارسة الكذب والضرب والنفاق، لكي تسير الحياة بشكل سليم، ولماذا عندما نمارس التصرفات والممارسات الإيجابية والسليمة في حياتنا نقابل الكثير من العقبات». ولفت: «هناك مشهد آخر كان صعبا، وهو القفز من أحد الأدوار المرتفعة لأحد المنازل؛ ولأنني لدي فوبيا من الأماكن العالية، استعنت بـ(دوبلير) لأداء هذا المشهد لأنني لن أستطيع أن أقوم بذلك».

إلى ذلك، تحدث هنيدي عن التعاون مع أكثر من مخرج للعمل قائلاً «لا أجد أي صعوبة في استبدال المخرج سامح عبد العزيز، بالمخرج ماندو العدل؛ لأن المخرج سامح عبد العزيز لم يتمكن من استكمال العمل لظروف خاصة به، والمخرج ماندو العدل، كان على قدر كبير من المسؤولية؛ وقدّم العمل بشكل متميز للغاية».

أما عن تعاونه مع «العدل جروب» للإنتاج الفني والمنتج جمال العدل، فأكد أنه سعيد جداً بهذا التعاون لأن شركة «العدل جروب» من شركات الإنتاج التي يهمها أن تقدم عملاً يحترم عقول المشاهدين في كل أنحاء الوطن العربي، وليس مجرد طرح أعمال لمجرد التربح؛ فالمنتج جمال العدل له نظرة فنية محترمة.

في السياق نفسه، تحدث هنيدي عن أسباب تأجيل عرض مسلسل «أرض النفاق» على قنوات «ON E» واستبعاده من الخريطة الرمضانية «الأسباب ترجع لإدارة القناة، وأنا أقدّر موقفهم، وسيتم عرض العمل في الأيام المقبلة، وعلى الرغم من أنني وقت علمي بهذا القرار أصبت بحالة من الحزن والخوف الشديد على مجهود فريق العمل بالكامل، فإنه تم عرض العمل على أكثر من قناة أخرى خارج مصر في توقيتات مختلفة، فقد تم عرضه على قناة عمان، وعلى التلفزيون التونسي، والتلفزيون السعودي وردود الأفعال جميعها كانت إيجابية؛ مما أسعدني كثيراً، وشعرت بأن قرار تأجيل عرض العمل في التلفزيون المصري ساعد أكثر على نجاحه ومشاهدته بصورة أكبر».

وحول إمكانية تقديم جزء ثانٍ من مسلسل «أرض النفاق» في رمضان المقبل، قال: تقديم جزء ثانٍ من العمل فكرة مطروحة وجارٍ دراستها؛ لأن رواية «أرض النفاق» تعتبر مثل قطعة القماش العريضة، التي تسمح أن تقدم بأشكال مختلفة ومتنوعة، وأنا أؤيد وجود جزء ثانٍ بشرط أن يكون الورق المكتوب جيداً ويحترم عقل المشاهد.

وعما إذا كان يتعمد تقديم أعمال سينمائية تم تحويلها إلى مسلسلات درامية بعد تقديمه فيلم «رمضان مبروك» درامياً، أكد أنه لم يتعمد ذلك، وإن هذا كان من قبيل المصادفة وليس أكثر. واستطرد: «أؤيد تحويل الأعمال السينمائية إلى درامية، لكن بشرط أن تكون المعالجة الدرامية لها جيدة ومختلفة عن الفيلم، وأن يكون العمل الذي يتم تحويله قد حقق نجاحاً في السينما».

هنيدي تحدث أيضاً عن تقديمه العمل الإذاعي «لحن بتلو» في شهر رمضان الماضي، فقال «العمل حقق ردود أفعال إيجابية للغاية، وأنا حريص كل عام على تقديم عمل إذاعي. وعبر تاريخي الفني قدمت 16 عملاً إذاعياً؛ نظرا لأهمية الإذاعة، ولأن جمهور الإذاعة أصبح في ازدياد مستمر، وبخاصة في الآونة الأخيرة».

وعن الجديد الذي ينوي تقديمه، أعلن أنه بصدد الاستعداد لعمل مسرحي ضخم، يعود من خلاله للمسرح الذي يعتبره بيته الأول، وأردف «أنا ابن المسرح، ولا يمكن أن أبتعد عنه، لأنه هو الذي وصلني للجمهور، وصاحب فضل عليّ في مشواري الفني، فقط كنت في انتظار العمل القوي الذي سأعلن عنه قريباً».
مصر الوتر السادس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة