«اليمين البديل»... و«الهوية البيضاء»

«اليمين البديل»... و«الهوية البيضاء»

مصطلح ظهر أثناء انتخابات 2012 الرئاسية في أميركا
الخميس - 8 شوال 1439 هـ - 21 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14450]
باراك أوباما - دونالد ترمب
واشنطن: محمد علي صالح
في مقدمة كتابه «فهم اليمين البديل»، الصادر عن دار «كولمبيا، نيويورك» في 218 صفحة، يقول المؤلف جورج هولي إن «اليمين البديل» كان موجوداً، تحت سطح الماء، من قبل دونالد ترمب. وكان ينتظر شخصاً يخرجه إلى السطح. ووجد ضالته في ترمب. ويضيف أن «الناس يجب ألا يستغربوا للآراء التي ظهرت إلى السطح ضد السود، وضد الأجانب، وضد المكسيكيين، وضد المسلمين، وضد اليهود، وضد المهاجرين، وضد المثليين، وضد الفقراء والمحتاجين».
مؤلف الكتاب، جورج هولي، أستاذ العلوم السياسية في جامعة آلاباما. ومن كتبه السابقة: «المهاجرون والتصويت في الانتخابات» و«خطر المهاجرين السياسي». ومن فصول الكتاب الجديد: «أهداف اليمين البديل» و«عودة اليمين البديل» و«هجوم اليمين البديل». لكن هل يوجد «يمين بديل معتدل»؟ وما هو «اليمين البديل»؟ وكيف يختلف عن «اليمين المتطرف»؟
يقول الكتاب إن هذا التعبير (اليمين البديل) ظهر في انتخابات عام 2012 الرئاسية. وكانت تلك الانتخابات قد أعاد فيها الرئيس السابق باراك أوباما ترشيح نفسه (وفاز). ترشح ضده، وسقط الجمهوري المعتدل ميت رومني. وغضب يمينيون في الحزب الجمهوري مرتين: المرة الأولى، لأن أوباما فاز لرئاسة ثانية. والمرة الثانية لأن رومني لم يواجه أوباما مباشرة «بأنه من الجناح التقدمي في الحزب الديمقراطي».
في الوقت ذلك، ظهر نجم رتشارد سبنسر واحداً من قادة اليمين الجمهوري المتطرف. إذن، حسب المؤلف، ينقسم الجمهوريون إلى معتدلين ويمينيين، وهؤلاء يمينيون متطرفون. وطبعاً الناس يعرفون أن سبنسر كان قد أسس معهد «ناشونال بوليسي» (السياسة الوطنية). وعرفوا أن المعهد، الذي كان مغموراً، هو في الحقيقة ربما أكثر المعاهد اليمينية تطرفاً في الولايات المتحدة. ومن أهدافه: دولة للعرق الأبيض «المظلوم»، وتنظيف عرقي «من دون عنف» وإعادة الاعتبار لـ«الثقافة الغربية العظيمة».
ينفي سبنسر أنه يدعو إلى (الاستعلاء الأبيض). لسبب بسيط، وهو أنه لا يؤمن بوجود «الاستعلاء الأبيض»، ولكن بوجود «التفوق الأبيض». ويقول إن هذا التفوق موجود في كل مجال تقريباً: تفوق الحضارة الغربية البيضاء، وتفوق نظامها الديمقراطي، وتفوق علومها وتكنولوجيتها الحديثة، وتفوق دساتيرها، وقوانينها، وأخلاقياتها، وحبها للعمل (بل حتى تفوق الترفيه والمتعة فيها).
ويشير الكتاب إلى نقاش فكري ظهر في العام الماضي، خلال الحملة الانتخابية الرئاسية، مع تصريحات ترمب العدائية ضد المهاجرين. دار النقاش حول فكرتين: في جانب «ريسيزم» (التفرقة العرقية)، وأنها «ضد الآخر». وفي جانب «رشياليزم» (الانتماء العرقي)، وبأنه «ذاتي».
يعنى ذلك أن الأبيض (أو الأسود، أو الأصفر، أو أي شخص) يملك حق أن يفتخر بلونه (أو عرقه، أو رأيه) من دون أن يعادي الآخرين. لكن، بمجرد أن يعادي الآخرين، يصير متطرفاً (أو يدعو للعنف، أو يرتكب عنفاً).
ما هو «اليمين المعتدل»؟ يجيب الكتاب على لسان سبنسر: «نحن (اليمين البديل)، وليس اليمين المتطرف، لأننا فخورون بهويتنا، من دون أن نعادي هويات الآخرين».
لكن، كما يقول الكتاب، كلما ركز «اليمين البديل» على «الهوية البيضاء»، كلما أثبت أنه يركز على العرق الأبيض (منطقياً، حتى إذا لم يكن واقعياً، يعني هذا عداء غير البيض). ويظهر ذلك في نشاطاتهم: فهم يعادون اليهود (جهراً، وسراً)، ويريدون وقف الهجرة (كلها)، ولا يرفضون طرد المسلمين (وغيرهم من غير المسيحيين).
هكذا، يبدو أن «اليمين البديل»، بحجة «الهوية البيضاء»، لا يعادي آخرين فقط، بل، أيضاً، يريد التخلص منهم. ليس سراً أن على رأس «الآخرين» يوجد السود. فمنذ البداية، حرك فوز الرئيس أوباما، أول رئيس أسود في تاريخ أميركا، هذه الكراهية للسود. ثم حركها أكثر عدم قدرة الجناح المعتدل في الحزب الجمهوري على مواجهة أوباما (سقوط المرشح الجمهوري رومني ضد أوباما في انتخابات عام 2012)، ثم حركها أكثر تنظيم «بلاك لايفز ماتر» (حياة السود هامة).
يقول الكتاب إن هذه الحركة السوداء (تعتمد على الجيل الجديد من السود) لا تخلو من تطرف، لأنها تريد الآتي: مساواة كاملة (وليس فقط رفع الظلم)، ووقف الشتائم (وليس فقط وقف التفرقة)، و«استسلام» البيض (وليس فقط اعترافهم بأخطاء الماضي).
لهذا، صار «اليمين البديل» ينتقد ما يسميه «اليسار البديل»، ويقصد هؤلاء السود، ومؤيديهم. لكن الكتاب يستدرك بقوله إنه لا يوجد يسار بديل.
أميركا كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة