مصر تسقط أمام روسيا وتودع المونديال منطقياً

مصر تسقط أمام روسيا وتودع المونديال منطقياً

انتصار مثير للسنغال على بولندا... وفوز تاريخي لليابان على كولومبيا بالمجموعة الثامنة
الأربعاء - 7 شوال 1439 هـ - 20 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14449]
سارانسك ـ سان بطرسبرغ (روسيا): «الشرق الأوسط»
لم تشفع عودة النجم محمد صلاح إلى صفوف منتخب مصر، حيث خسر أمام روسيا 1 - 3 أمس في سان بطرسبرغ، وأصبح قاب قوسين أو أدنى من توديع الدور الأول في مونديال روسيا 2018 في كرة القدم.

وفي المباراة الأولى لأفضل لاعب أفريقي وأفضل لاعب في الدوري الإنجليزي منذ إصابته في كتفه الأيسر أواخر مايو (أيار) الماضي، اهتزت شباك الفراعنة ثلاث مرات مطلع الشوط الثاني، قبل أن يقلص نجم ليفربول من نقطة الجزاء.

وحققت روسيا فوزها الثاني في الدور الأول، بينما تلقت مصر خسارتها الثانية. وبحال فوز أو تعادل الأوروغواي اليوم مع السعودية، سيقصى المنتخب المصري رسميا من الدور الأول في مشاركته الثالثة بعد 1934 و1990.

وبعد شوط أول ظهر فيه دفاع مصر متماسكا، انهار رباعي الظهر فجأة في أول 17 دقيقة من الشوط الثاني.

وافتتح أحمد فتحي التسجيل لروسيا بهدف عكسي بعدما فشل في إبعاد تسديدة رومان زوبنين، وأضاف دينيس تشيرشيف الهدف الثاني في الدقيقة 59، وبعد ذلك بثلاث دقائق أضاف ارتيم جيوبا هدفا آخر بعد مجهود فردي رائع.

وأحرز محمد صلاح أول هدف لمصر في كأس العالم منذ 1990 عندما نفذ بنجاح ركلة الجزاء التي حصل عليها واحتسبها الحكم بعد مراجعة حكم الفيديو المساعد في الدقيقة

من جهة ثانية, استهلت السنغال عودتها إلى النهائيات للمرة الأولى منذ أن فاجأت العالم عام 2002، بفوز لم يكن في الحسبان على بولندا 2 - 1 أمس في موسكو، ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثامنة لمونديال روسيا 2018 التي شهدت أيضا انتصارا تاريخيا لليابان على كولومبيا بالنتيجة ذاتها.

وبدت بولندا مرشحة لحسم النقاط الثلاث في مباراتها الأولى في النهائيات منذ خروجها من الدور الأول لمونديال 2006، في ظل ترسانة النجوم في صفوفها وعلى رأسهم هداف بايرن ميونيخ الألماني روبرت ليفاندوفسكي ومهاجم نابولي الإيطالي اركاديوس ميليك وزميله في الفريق الجنوبي بيوتر زييلنسكي.

لكن المنتخب الطامح لاستعادة أمجاد الماضي وتكرار سيناريو 1974 و1982 حين حل ثالثا، دفع ثمن الأخطاء الدفاعية، إذ إن الهدف السنغالي الأول جاء بالنيران الصديقة بعدما ارتطمت تسديدة إدريسا غاي بقدم تياغو شيونيك وتحولت عن طريق الخطأ في مرمى فريقه بالدقيقة 37، والثاني بسبب عدم تنبه المدافع البديل يان بيدناريك لقرار الحكم بالسماح لمباي نيانغ بدخول الملعب بعد تلقيه العلاج، فخطف الأخير الكرة وسدد في الشباك الخالية في الدقيقة 60.

وقلص غريغور كريشوفياك الفارق لبولندا في الدقيقة 86 دون أن يمنع السنغال من تكرار سيناريو مشاركتها الأولى عام 2002 حين فازت في مستهل مشوارها على فرنسا حاملة اللقب حينها (1 - صفر) في طريقها حتى الدور ربع النهائي قبل أن تخرج على يد تركيا بالهدف الذهبي.

وبات المنتخب السنغالي أول فريق أفريقي يتمكن من الفوز على بولندا، كما أنه أول فريق أفريقي يهز شباك بولندا في كأس العالم.

كما أصبح المنتخب السنغالي أول فريق أفريقي يحقق الفوز في مونديال روسيا بعد خسارة مصر وتونس والمغرب ونيجيريا في الجولة الأولى.

وقبل المونديال خاض منتخب السنغال مباراتين وديتين حيث خسر أمام كرواتيا 2 – 1، وفاز على كوريا الجنوبية 2 – صفر، فيما تعادلت بولندا مع تشيلي 2 -1، وفازت على ليتوانيا 4 - صفر.

ويشارك المنتخب السنغالي للمرة الثانية في المونديال، حيث وصل في مشاركته السابقة في نسخة 2002 إلى دور الثمانية.

بينما يشارك منتخب بولندا في كأس العالم للمرة الثامنة، وكان أفضل إنجاز سابق للفريق هو حصد المركز الثالث مرتين في نسختي 1974 و1982.

ورد المنتخب الياباني لكرة القدم اعتباره من نظيره الكولومبي عندما تغلب عليه 2 - 1 أمس في سارانسك، بالجولة الأولى من منافسات المجموعة الثامنة لمونديال روسيا.

وسجل شينجي كاغاوا في الدقيقة 6 من ركلة جزاء، ويويا أوساكو (73) هدفي اليابان، وخوان فرناندو كينتيرو في الدقيقة (39) هدف كولومبيا التي لعبت بعشرة لاعبين منذ الدقيقة الثالثة إثر طرد لاعب وسطها كارلوس سانشيز.

وكانت اليابان منيت بخسارة مذلة 1 - 4 في الجولة الثالثة الأخيرة من الدور الأول لمونديال البرازيل 2014 أمام المنتخب الأميركي الجنوبي الذي بلغ وقتها الدور ربع النهائي قبل أن يخرج على يد البلد المضيف.

كما أنها المرة الأولى التي تنجح فيها اليابان في الفوز على منتخب أميركي جنوبي في النهائيات، محققة انتصارها الخامس في 18 مباراة في النهائيات وممهدة الطريق نحو بلوغ الدور ثمن النهائي للمرة الثالثة في مشاركتها السادسة تواليا وفي تاريخها.

واستحق المنتخب الياباني الفوز لأنه كان الأفضل أغلب فترات المباراة خلافا لعروضه في فترة الإعداد حيث حقق الفوز في مباراة واحدة من أصل ثلاث، ما طرح تساؤلات كثيرة بخصوص حظوظه في النهائيات والتي أضيفت إلى الانتقادات التي وجهت للاتحاد المحلي بالتخلي عن المدرب الفرنسي - البوسني وحيد خليلودزيتش قبل شهر من النهائيات وتعيين المحلي أكيرو نيشينو بدلا منه.

في المقابل، تعتبر الخسارة ضربة موجعة لكولومبيا التي تمني النفس بتكرار إنجازها في المونديال الأخير على الأقل.

وتأثرت كولومبيا كثيرا بالنقص العددي في صفوفها إثر طرد سانشيز في الدقيقة الثالثة من المباراة وتحديدا 2.56 ثانية عندما اعترض بيده كرة سددها لاعب وسط بوروسيا دورتموند الألماني كاغاوا والمرمى خال إثر كرة مرتدة من الحارس ديفيد أوسبينا الذي تصدى للوهلة الأولى لتسديدة مهاجم فيردر بريمن الألماني أوساكو، فاحتسب الحكم السلوفيني دامير سكومينا ركلة جزاء انبرى لها كاغاوا بنجاح على يمين أوسبينا.

وهي ثاني أسرع حالة طرد في تاريخ المونديال. والأسرع كانت عام 1986 في المكسيك عندما طرد الأوروغواياني خوسيه ألبرتو باتيستا بعد 54 ثانية من المباراة ضد اسكوتلندا.

كما أنها حالة الطرد الأولى لكولومبيا في مباراتها الـ19 في النهائيات.

ودفع الطرد مدرب كولومبيا الأرجنتيني خوسيه بيكرمان إلى التضحية بجناح يوفنتوس الإيطالي خوان كوادرادو للدفع بلاعب وسط بوكا جونيورز الأرجنتيني ويلمار باريوس.

وإضافة إلى ذلك حرم المنتخب الكولومبي من خدمات صانع ألعابهم نجم بايرن ميونيخ الألماني وهداف النسخة الأخيرة في البرازيل خاميس رودريغيز الذي جلس على مقاعد البدلاء لعدم تعافيه من إصابة في ربلة الساق اليمنى التي يعاني منها في الأسابيع الأخيرة، قبل أن يدفع به في الشوط الثاني بالدقيقة 60، وأهدر فرصة ذهبية بعد 10 دقائق من دخوله.

ولعب خوان كينتيرو مكان خاميس، فكان عند حسن الظن لأنه نجح في إدراك التعادل من ركلة حرة مباشرة لعبها بذكاء كبير عندما سددها زاحفة على يمين الحارس في الدقيقة 39.

وهو الهدف الدولي الثالث لكينتيرو، وبات أول كولومبي يسجل في نسختين من كأس العالم بعد هدفه في مرمى ساحل العاج في مونديال 2014.

ولعب القائد هداف موناكو الفرنسي راداميل فالكاو أساسيا في أول مونديال في مسيرته الاحترافية بعدما حرمته الإصابة في الرباط الصليبي من المشاركة في النسخة الأخيرة.

وركض فالكاو كثيرا دون أن يحصل على كرات كثيرة من زملائه فاكتفى بمحاولة واحدة في الدقيقة 12، وحصل على الركلة الحرة التي سجل منها كينتيرو التعادل. وانهار لاعبو كولومبيا بدنيا في الدقائق الأخيرة، فاستغلته اليابان لتسجيل هدف الفوز عندما طار أوساكو لركلة ركنية انبرى لها المخضرم كيسوكي هوندا، بديل كاغاوا، وتابعها برأسه فارتطمت بالقائم الأيسر وعانقت الشباك في الدقيقة 73.
روسيا كأس العالم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة