مصر تعد بتسهيلات جديدة لتخفيف الأزمة الإنسانية في غزة

مصر تعد بتسهيلات جديدة لتخفيف الأزمة الإنسانية في غزة

الأحد - 4 شوال 1439 هـ - 17 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14446]
فلسطينيون يلتقطون «سيلفي» بمناسبة الاحتفال بعيد الفطر في القدس (أ.ب)

وعدت قيادة جهاز المخابرات المصرية بمواصلة تقديم التسهيلات والإجراءات، التي تساعد على تخفيف الأزمة الإنسانية في قطاع غزة، فيما تواصل أمس إطلاق الطائرات الورقية الحارقة تجاه المستوطنات الإسرائيلية المحاذية لحدود القطاع.

وخلال اتصال هاتفي بين إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، وقيادة جهاز المخابرات المصرية العامة، لتبادل التهاني بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد، ثمَّن هنية، وفق بيان صادر عن مكتبه، الخطوات التي قامت بها جمهورية مصر العربية مؤخراً تجاه قطاع غزة، خصوصاً فتح معبر رفح البري خلال شهر رمضان، وأيام العيد، وتقديم المساعدات من قبل الأزهر الشريف، وإدخال المستشفى الميداني المغربي، بالإضافة إلى إدخال الوفود المتضامنة.

كما أجرى هنية اتصالات مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، وعدة شخصيات عربية، لتهنئتهم بالعيد؛ أبدت تضامنها مع الشعب الفلسطيني، خصوصاً في قطاع غزة في ظل الظروف الصعبة التي يشهدها القطاع.

ويعاني قطاع غزة من أزمة إنسانية واقتصادية صعبة بسبب الحصار الإسرائيلي، والإجراءات التي فرضتها السلطة الفلسطينية بخفض رواتب الموظفين منذ نحو 15 شهراً، ما زاد من حدة تراجع الأوضاع الاقتصادية والحياتية.

وفي غضون ذلك، لا يزال قطاع غزة يشهد أزمة كهرباء خانقة، حيث تصل للمواطنين لمدة أربع ساعات فقط، مقابل 16 إلى 18 ساعة فصل، نتيجة توقف محطة الكهرباء عن العمل من 6 أشهر، وتعطل الخطوط المصرية منذ 4 أشهر. وهي أزمة تتجدد من فترة لأخرى منذ أن قصفت إسرائيل محطة الكهرباء عام 2006.

وتأتي هذه التطورات السياسية في وقت لا يزال فيه الشبان الفلسطينيون يطلقون طائرات ورقية تجاه المستوطنات الإسرائيلية المحاذية للقطاع، ما تسبب أمس في اندلاع حرائق في الأراضي الزراعية فيها، قبل أن تنجح طواقم الإطفاء في إخمادها.

ويطلق الشبان هذه الطائرات الورقية الحارقة في إطار «النضال الشعبي» الفلسطيني، الذي تبنته «حماس» والفصائل الفلسطينية مؤخراً على حدود قطاع غزة بهدف كسر الحصار، والتأكيد على المواقف الوطنية.

وقال الجيش الإسرائيلي أمس إن 3 شبان فلسطينيين تسللوا إلى ثكنة عسكرية، وحاولوا إحراق معدات عسكرية لقوات الهندسة، التي تعمل في البحث عن الأنفاق وبناء الجدار الجديد، وتم إطلاق النار تجاههم، وعادوا لغزة.


فلسطين مصر النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة