خبراء كرويون: الهجوم على المعيوف قد يدفع ثمنه بقية اللاعبين

خبراء كرويون: الهجوم على المعيوف قد يدفع ثمنه بقية اللاعبين

الأحد - 3 شوال 1439 هـ - 17 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14446]
مستوى المعيوف لقي استهجاناً واسعاً بعد مباراة الأخضر وروسيا (أ.ف.ب)

عدّ خبراء في مركز الحراسة للعبة كرة القدم أن التشكيك العلني بقدرات أي حارس في المنتخب السعودي والإساءة المباشرة أو غير المباشرة كلها تؤثر في نهاية المطاف ليس على الحارس المعني بالنقد أو المتعرض للإساءة والتشكيك فقط؛ بل إنها تؤثر على زملائه المنافسين له في المركز نفسه وحتى بقية زملائه من اللاعبين؛ حيث يمكن أن يحدث تزعزع في الثقة التي تم بناؤها بين أفراد المجموعة، خصوصا أن حارس المرمى يعد أكثر من نصف الفريق.

وبين الخبراء أن النقد العنيف والتشكيك اللذين يتعرض لهما على وجه التحديد الحارس عبد الله المعيوف بعد النتيجة الكبيرة التي تعرض لها المنتخب السعودي ضد روسيا في انطلاقة مباريات المونديال، سبق أن تعرض له الحارس الأكثر خبرة في المنتخب السعودي حاليا ياسر المسيليم في التصفيات النهائية وغيرها من المناسبات؛ حيث وصل التشكيك في القدرات والإساءة لحد لا يمكن قبوله في خانة النقد الهادف.

وشدد الخبراء على أن حراس المرمى الموجودين في المنتخب السعودي الأول حاليا هم الأفضل على الساحة، وأن هذا متفق عليه، إلا أن غير المتفق عليه أن هناك حارسا أفضل من كل النواحي، كما حصل لفترة طويلة أثناء وجود الحارس الأسطوري محمد الدعيع الذي فقد مركزه الأساسي في بعض المناسبات لتراجع مستواه أيضا وجاهزية البديل بشكل أفضل.

وبين علاء رواس، مدرب حراس المنتخب السعودي السابق، أن «الحراس السعوديين الحاليين هم الأفضل من حيث الإمكانات والجاهزية الفنية، ولذا مشاركة أي منهم تعد طبيعية». وأضاف: «مرت الكرة السعودية بفترات كان فيها تفوق مطلق لحراس سعوديين على أقرانهم، وهذه الفترة معروفة، خصوصا حين وجود عبد الله الدعيع، وبعده شقيقه محمد، وهي الفترة التي شهدت كثيرا من الإنجازات للكرة السعودية، ولكن حتى مع وجود هذين العملاقين على التوالي، كان هناك حراس يوجدون؛ حيث كان حسين الصادق، كمثال، ولفترة طويلة البديل الأول لمحمد الدعيع... وغيره آخرون في فترات لاحقة».

وبين أن «حصول الأخطاء وارد في كرة القدم، ويجب ألا تضخم، لأن حارس المرمى كحال المدافع أو المهاجم حينما يخطئ، ولكن لأنه آخر اللاعبين في المجموعة، فقد يضخم خطؤه أكثر من غيره». وشدد على أن التشكيك والإساءة لحراس المرمى لا يأتيان بنتائج إيجابية؛ «بل قد يحدث العكس، وهناك جهاز فني يكون هو المسؤول عن اختيار الأفضل والأنسب، وليس هناك أقرب منه من الوضع الموجود والخيارات المتاحة، وهو حريص على تقديم الأكثر جاهزية بغض النظر عمن ينتمي له هذا الحارس؛ سواء هذا الفريق أو ذاك كما ينظر لهذا الجانب بعض المتعصبين في كرة القدم».

وطالب رواس بالثقة بالمنتخب السعودي بشكل عام وقدرته على تجاوز الوضع الراهن، «خصوصا أن المهمة لم تنته، والخسارة من روسيا ليست نهاية المطاف».

من جانبه، كشف أحد المختصين القريبين جدا من جميع الحراس الحاليين بالمنتخب السعودي والذي رفض الكشف عن اسمه، أن «الحارس عبد الله المعيوف يتميز عن زميليه ياسر المسيليم ومحمد العويس بقدرته على تجاهل الضغوط الخارجية أثناء المباريات، وحتى قبلها وبعدها؛ حيث إن هذه الميزة على وجه الخصوص لا توجد لدى بعض الحراس المميزين الذين يرتكبون أخطاء فادحة أحيانا نتيجة التأثر بالضغوط».

وأضاف: «في بعض المباريات في التصفيات النهائية، خصوصا الجماهيرية والحاسمة التي أقيمت في مدينة جدة، راقب مدربو الحراس في المنتخب المعيوف تحديدا، وكان هناك استياء من وزنه وعدم تراجعه بالصورة الأمثل، لكن الجانب الإعدادي للمباراة وقدرة المعيوف على تجاوز أو تجاهل كل الضغوط، منحاه الأفضلية على بقية زملائه، ولذا شارك وأبدع».

وتوقع أن يحدث تغير طفيف في تشكيلة المنتخب السعودي ضد أوروغواي من حيث حراسة المرمى على وجه الخصوص، «لأن الضغوط أقل مما كانت عليه ضد روسيا، ويتم التركيز في الخيار لدى مدرب الحراس على الأجهز فنيا أكثر مما يكون البحث عن الجاهزية النفسية، وإن كان هذان العاملان يتوجب أن يتوفرا في أي حارس مرمى».

وكان مدرب المنتخب السعودي السابق حسين الصادق قد شدد في حديث قبل انطلاقة المونديال على أن الحراس الموجودين في قائمة المنتخب حاليا متقاربون في الأداء الفني والإمكانات، وأنه «من الطبيعي أن يمتاز كل واحد منهم بميزة تفضيلية، ولذا تبدو كل الخيارات متاحة لدى مدرب الحراس لاختيار الأنسب منهم في كل مباراة».


روسيا كأس العالم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة