الحكومة الليبية تعلن عن انتهاء أزمة ميناءين نفطيين

الحكومة الليبية تعلن عن انتهاء أزمة ميناءين نفطيين

السيطرة عليهما جاءت عقب اتفاق مع زعيم مجلس إقليم برقة
الجمعة - 7 شهر رمضان 1435 هـ - 04 يوليو 2014 مـ رقم العدد [ 13002]

قال رئيس الحكومة الليبية المؤقت عبد الله الثني، إن الحكومة توصلت إلى اتفاق مع محتجين واستعادت السيادة على ميناءين يصدر منهما نفط ليبي شرق البلاد، وذلك بعد ان أغلقهما المحتجون قبل حوالى عام، بحسب ما ذكره التلفزيون الليبي أمس (الأربعاء).
وأعلن الثني أن الحكومة تسيطر حاليا على ميناءي راس لانوف والسدرة، اللذين يصدر منهما نحو نصف النفط الليبي.
وذكر الثني أن السيطرة جاءت عقب اتفاق مع زعيم المحتجين إبراهيم الجضران، رئيس المجلس السياسي لإقليم برقة الذي يسيطر على موانئ النفط في مناطق شرق ليبيا.
ويبلغ الانتاج اليومي لراس لانوف 200 ألف برميل يوميا، بينما تبلغ طاقة السدرة 350 ألف برميل يوميا.
ونقل التلفزيون الليبي عن الثني القول: "لقد استعدنا السيادة على ميناءي راس لانوف والسدرة النفطيين، ومن ثم انتهت الأزمة النفطية".
وكان ما يعرف بالمكتب السياسي لإقليم برقة وافق على تسليم ميناءي السدرة وراس لانوف للحكومة الليبية المؤقتة خلال اليومين المقبلين، وهما آخر الموانئ المغلقة.
وعلل مصدر مقرب من المكتب السياسي عملية التسليم بثقتهم في مجلس النواب القادم، ولإعطائه فرصة لحل مشاكل النفط والإقليم.
وشهدت انتخابات مجلس النواب التي جرت في 25 يونيو (حزيران) الماضي فوز عدد من الشخصيات المحسوبة على التيار الاتحادي (الفيدرالي)، المطالبين بحكم ذاتي في مناطق شرق ليبيا.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة