واشنطن: نعمل مع اللبنانيين على بناء قوات جوية استثنائية

واشنطن: نعمل مع اللبنانيين على بناء قوات جوية استثنائية

الخميس - 30 شهر رمضان 1439 هـ - 14 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14443]
إليزابيث ريتشارد السفيرة الأميركية في بيروت مع الجنرال جوزيف عون قائد الجيش اللبناني بمناسبة تسليم طائرات أميركية للجيش في قاعدة حامات أول من أمس (إ.ف.ب)
بيروت: «الشرق الأوسط»
اكتمل تسليم السرب الجوي من طائرات «سوبر توكانو A - 29» التي قدمتها الولايات المتحدة للجيش اللبناني، بتسليم لبنان أربع طائرات منها، مساء أول من أمس، تُضاف إلى طائرتين تسلمهما لبنان في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وسط تأكيدات أميركية بأن الولايات المتحدة «ستواصل دعم تكامل هذه الطائرات في قدرات» الجيش اللبناني على مدار السنوات المقبلة، لبنان «قوات جوية استثنائية».

وقالت السفيرة الأميركية في لبنان إليزابيث ريتشارد إنه «مع الـA – 29، سيتمكن الجيش اللبناني الآن من قيادة مناورات مشتركة للأسلحة في جميع الظروف، ليلاً ونهاراً، وبطريقة تقلل إلى حد كبير من خطر الأضرار الجانبية والخطر على المدنيين»، مشيرة إلى أنه «في وقت قريب سنكمل قوة طائرات الـA - 29 من خلال ست طائرات مروحية هجومية خفيفة من طراز MD -530G، التي تم الإعلان عنها في ديسمبر (كانون الأول) الماضي عندما زار الجنرال فوتيل لبنان»، مؤكدة: «هذه قوات جوية استثنائية نعمل على بنائها معاً».

وفي قاعدة حامات الجوية، حيث جرى تسليم الطائرات الأربع للجيش اللبناني، وإقامة عرض جوي بالمناسبة، قالت ريتشارد «إنه لمن دواعي سروري العودة إلى قاعدة حامات الجوية لتكريس لحظة مهمة أخرى في عملية تطور الجيش اللبناني الاستثنائية كأحد أكثر الجيوش كفاءة في هذه المنطقة».

ولفتت إلى أن «طياري الجيش اللبناني الذين عادوا مؤخراً، وهم من بين الأكثر كفاءة في هذه المنطقة»، لافتة إلى أنه «هناك إدراكاً في الولايات المتحدة للتميز الذي يتحلّى به الضباط والجنود الذين يتم اختيارهم للمشاركة في برامج التدريب والتعليم لدينا».

وطائرات سوبر توكانو A – 29، هي طراز جديد من الطائرات يتميز بتقنية متطورة، سوف يشكل تحولاً في القدرة الجوية القوية القائمة حالياً والتي شكلت جزءاً رئيسياً من قدرات الجيش اللبناني في الدفاع عن هذا البلد. وتوفّر للجيش اللبناني الذخيرة الموجهة بدقة والقدرة المتقدمة على توجيه الضربات، و«هذا يمثل تغييراً سيدفع الجيش اللبناني إلى مستوى أكثر تقدماً على مستوى القدرات القتالية»، بحسب ما قالت ريتشارد. وأعادت ريتشارد التذكير بالروابط القوية بين الولايات المتحدة ولبنان، لافتة لأي أنه «على مدى السنوات العشر الماضية، استثمرت الحكومة الأميركية أكثر من 1.5 مليار دولار في مجالي التدريب والمعدات، وقد دربنا أكثر من 32.000 جندي لبناني. إننا سنواصل هذه الشراكة والدعم لحكومة لبنان وللجيش اللبناني».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة