موسكو تنتقد قرار واشنطن معاقبة شركة روسية

موسكو تنتقد قرار واشنطن معاقبة شركة روسية

الخميس - 1 شوال 1439 هـ - 14 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14443]

انتقدت موسكو قرار واشنطن معاقبة خمسة روس وثلاثة سوريين بتهمة غسل ملايين الدولارات نيابة عن شركة روسية واقعة تحت طائلة عقوبات، حسبما أعلنت وزارة العدل الأميركية الثلاثاء.
ووجهت هيئة محلفين كبرى اتهامات إلى ثمانية أشخاص بتهم اتحادية تزعم أنهم تآمروا لانتهاك العقوبات الاقتصادية الأميركية بإرسال وقود طائرات إلى سوريا.
وتضم لائحة الاتهام معاملات أجرتها شركة «سوفراخت»، وهي شركة شحن روسية. وتم تحديد هوية الروس الخمسة، وهم إيفان أوكوروكوف، وإيليا لوجينوف، وكارين ستيبانيان، وأليكسي كونكوف، وليودميلا شميلكوفا، وجميعهم من موظفي «سوفراخت».
والسوريون الثلاثة، هم ياسر ناصر، وفريد بيطار، وجابرييل بيطار. عمل ناصر بالنيابة عن «سوفراخت» في سوريا لتنسيق أعماله هناك، في حين أن الآخرين يعملان مفتشين على النفط في ميناء بانياس في سوريا.
ووجهت إلى الأشخاص الثمانية جميعهم تهمة التآمر لانتهاك القانون الدولي، والتآمر من أجل غسل أموال. وفي حالة إدانتهم، فإنهم سيواجهون سنوات في السجن وعقوبات مالية ومصادرة ممتلكاتهم.
واعتبرت وزارة الخارجية الروسية العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على شركة الشحن الروسية «سوفراخت» التي تشحن وقود الطائرات إلى سوريا «مساعدة مجدية للإرهابيين».
وكتبت الوزارة: «الولايات المتحدة ليس لديها أي مبرر لفرض العقوبات على الحكومة الشرعية في سوريا، التي تتحمل عبء القتال الأساسي ضد الإرهاب، وخدمة لمصلحة الأمن العالمي. من المقزز أن ترى الأميركيين يحاولون فرض قوانينهم خارج حدودهم وتقديم مساعدة فعالة للإرهابيين في ذلك».
وأشارت إلى أن «الوقود الذي شحنته الشركة مخصص للقوات الجوية الفضائية الروسية، التي تساعد الحكومة السورية في حربها ضد الإرهابيين».


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة