تاريخ المخابرات منذ الإسكندر المقدوني حتى عصرنا الراهن

تاريخ المخابرات منذ الإسكندر المقدوني حتى عصرنا الراهن

كمية الأرشيفات المتوافرة تسمح بدراسة علمية
الخميس - 1 شوال 1439 هـ - 14 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14443]
الرباط: محسن المحمدي
أصدرت سلسلة عالم المعرفة شهر أبريل (نيسان) - الماضي، كتابا جديدا بعنوان: «تاريخ المخابرات، من الفراعنة حتى وكالة الأمن القومي الأميركية(NSA)»، وهو من تأليف المؤرخ الألماني وولفغانغ كريغر، ونقله إلى العربية العراقي الدكتور عدنان عباس علي.
جاء هذا الكتاب ليستعرض لنا تاريخ المخابرات وعمليات التجسس منذ العصر القديم وحتى عصرنا الراهن، مرورا بحقبة الحرب الباردة. وهنا يشير المؤلف إلى أنه ورغم كل الاختلاف بين أساليب التجسس في القديم والزمن المعاصر، أي بين إرسال مخبرين إلى عين المكان وخلف خطوط الأعداء، أو زرع جواسيس بين الأسرى والعمل على تجنيدهم... كما كان يفعل الإسكندر المقدوني وبين استخدام الأقمار الاصطناعية وتكنولوجيا الكومبيوتر، فإن أمورا ظلت ثابتة وهي المتعلقة بالعنصر البشري، حيث بقيت المشاعر المتناقضة حيال الجاسوس هي نفسها، فالمرء منا وعبر العصور تتجاذبه حول المخبر الميداني تارة الثقة والاطمئنان وتارة أخرى الريبة والظنون.
يعترف المؤلف بأن هناك صعوبة في قراءة تاريخ التجسس في القديم، نظرا لندرة المصادر من جهة وصعوبة استنطاقها بسهولة من جهة أخرى، فهي لم تكن تتطرق للموضوع بعبارات واضحة، على خلاف زمننا الراهن تماما، إذ إن دراسة المخابرات وطرق اشتغالها بطريقة علمية أصبحت ممكنة نظرا لما أصبحت البشرية تتوفر عليه من ملفات وأرشيفات تسمح بالإلمام بعمل أجهزة المخابرات.
خصص المؤلف حيزا هائلا للحديث عن التجسس في الماضي، حيث وقف عند الإمبراطوريات العريقة (المصرية، البابلية، الأشورية، الفارسية، الإغريقية، الإسلامية...) التي كانت تسعى إلى توسيع مجال سلطانها وهيمنتها وهو الأمر الذي طرح مشكلة الولاء، لأن الاستيلاء على مناطق شاسعة يعني إدماج شعوب أخرى بعقائد ومذاهب ولغات وولاءات... مختلفة تكون سببا في الانقلابات والثورات والخروج عن السيطرة، مما جعل الحصول على المعلومات أمرا ملحا للحيلولة دون تمرد محتمل يهز أركان الإمبراطورية. فالعمل المخابراتي إذن، كان ضروريا، فالحصول على الأخبار والتزود بها، كان يساعد الحاكم على إيقاف ما من شأنه تعكير أمن البلاد. لهذا يمكن القول ودون تردد: لا توجد إمبراطورية بلا شبكة مخابرات.
تطرق المؤلف إلى التجسس في الماضي عند الإمبراطوريات القديمة مبرزا تلاقح بعضها مع بعض، فبدأ بالحديث عن المخابرات عند المصريين والفارسيين، ليقف عند عصر الإسكندر الكبير الذي كان معجبا بالطريقة الفارسية، ثم قادنا إلى المخابرات عند الرومان، وطبعا دون نسيان اللحظة الإسلامية والتي بين فيها تأثر المسلمين بالمناهج العسكرية الرومانية والبيزنطية واستلهامهم فكرة الديوان من البريد الروماني وطبعا مع تطويره. فالمسلمون حسنوا سبل بلوغ المعلومة، بحيث استخدموا جمالا قادرة على قطع مسافات تصل إلى 180 كيلومترا في اليوم الواحد، إضافة إلى خلق مسافة بين بريد وآخر لا تتجاوز 12 كيلومترا وهو ما سهل التواصل السريع، إلى درجة أن صاحب البريد قد أصبح بحق هو «عين الخليفة» على الرعية، فبحسب بعض الروايات، كانت الرسائل الرسمية من دمشق إلى القاهرة تستغرق أربعة أيام في الظروف العادية، ويومين في الظروف الاستثنائية.
وخصص المؤلف، قبل أن يدخل في سرد ملامح العمل المخابراتي عبر الزمن، قد خصص الفصل الأول من كتابه للجوانب المنهجية، فنجده مثلا يطرح أسئلة يحاول الحسم فيها من قبيل: ما هو جهاز المخابرات؟ ما معنى الحلقة المخابراتية؟ من هو الجاسوس؟... ليؤكد على أنها مواضيع بكر ولم تتناول علميا بالقدر الكافي، ولم تكتب بصددها نظرية محكمة واضحة المعالم.
وبنظرة خاطفة حول سؤال ما أجهزة المخابرات؟ فإننا نجد جواب الأميركيين ذا الطابع العملي والوظيفي والقائل: «وظيفة المخابرات تكمن في جمع المعلومات عن العدو» وهنا وبشكل إضافي ومبسط يذكر المؤلف الأغراض الرئيسية لعمل المخابرات وهي: جمع المعلومات من الخصوم والمنافسين بل حتى من عند الأصدقاء وذلك قصد التأثير المستتر في مجريات الأمور، والدفاع عن الوطن وحمايته من هجمات الأجانب، والتسلل إلى أجهزة المخابرات المختلفة والعمل على تسوية النزاعات محليا ودوليا... الأمر الذي يجعل العمل التجسسي ضرورة سياسية، فالتنافس بين الدول والبحث عن الأمن الداخلي والخارجي، يدفع إلى السعي نحو سرقة وسلب ونهب المعلومات وبكل الوسائل المشروعة وغير المشروعة، المباحة وغير المباحة.
إن بلوغ المعلومة إلى أجهزة المخابرات ما هو إلا مرحلة أولى، إذ ينبغي العمل على غربلتها وتمحيصها وتقليبها على وجوهها المتعددة قبل القبول بها وإعلان كونها سليمة ويمكن الاطمئنان إليها، إذ يمكن بسهولة إطلاق معلومة زائفة ومضللة تعمل على «تسميم» عقل الخصم، فالتمويه والخداع أمر يجري به العمل في التنافس المخابراتي. وبعد التغلب على مشكلة صدق المعلومات يأتي في الأخير دور التطبيق العملي. وهذه الدورة الثلاثية يسميها رجال المخابرات بـ«الحلقة المخابراتية» (السعي نحو المعلومة - التأكد من صدقها - العمل على جعلها صالحة للاستثمار).
أما بخصوص سؤال: من الجاسوس؟ فهو العميل الذي يتلصص على أسرار الدول المعادية، والتي تكون صعبة المنال. وهنا يقف المؤلف عند الفروق ما بين الجاسوس والخائن، فالأول يرسل إلى الدولة المستهدفة، أما الثاني فهو يقطن هناك أصلا بالقرب من القيادات العسكرية، أو يوجد بمحيط رجالات الاستخبارات، إضافة إلى أن عمل التلصص يكون بصحبة فرق مساعدة هم بمثابة «خلايا عملاء» يتم تجنيدهم بعناية لتهيئة سبل المعلومة وتيسير بلوغها.
وفي نفس الصدد يضيف المؤلف أن الجاسوس دائما ما يوجد في وضع مفارق يجعل منه كائنا حائرا وتتنازعه مشاعر متضاربة، فبقدر ما هو مخلص إلى أبعد مدى في ضمان مصالح بلده، يكون خائنا متخليا عن الإخلاص تجاه من منحوه الثقة. ناهيك على أنه شخص يعيش والخطر يهدده في كل لحظة، إذ يمكن أن تتكشف أوراقه، أو يفضح أمره بوشاية من طرف مساعديه أو يسقط في كمين غير متوقع.
يبقى الفصل الأخير من الكتاب هو الأهم، نظرا لراهنيته وقد جاء بعنوان «أجهزة المخابرات، الإنترنت والهجمات على الإنترنت» نذكر فيه فقط ما سمي إعلاميا بـ«فضيحة وكالة الأمن القومي الأميركية NSA»، حيث استطاع إدوارد سنودن، وهو خبير نظم المعلومات، عام 2013 الهروب إلى الصين ثم بعدها إلى روسيا، بعد إفشاء أسرار حول التنصت والتجسس الأميركي على الناس، جعلت الرئيس الأميركي السابق أوباما يعترف بأن تسريباته سببت أضرارا غير ضرورية، الأمر الذي يجعلنا نعيد النظر في النموذج الديمقراطي الذي أصبح يسلك نهج الأنظمة الشمولية.
المغرب كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة