مونديال 2018: بعثة إنجلترا في حراسة الجيش الروسي

مونديال 2018: بعثة إنجلترا في حراسة الجيش الروسي

الأربعاء - 29 شهر رمضان 1439 هـ - 13 يونيو 2018 مـ
منتخب إنجلترا (أ.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
يشارك منتخب إنجلترا في كأس العالم التي تنطلق في روسيا بعد ساعات وسط حراسة أمنية مشددة على خلفية الأزمة السياسية الحالية بين بريطانيا وروسيا.

ومرت العلاقة بين البلدين بأزمة حادة منذ الهجوم بغاز الأعصاب على الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال في مارس/ آذار الماضي.

لذلك تمثل مشاركة المنتخب الإنجليزي في كأس العالم التي تستضيفها روسيا اختبارا لعلاقة البلدين وما إذا كان يسيران نحو مزيد من التوتر أم سيتوقف الأمر عند هذا الحد.

إذ أن بعثة إنجلترا يقوم بحراستها جيش من المسلحين في ريبينو حيث مقر بعثة الفريق الذي يخوض غمار البطولة ضمن المجموعة السابعة إلى جوار منتخبات تونس وبلجيكا وبنما.

ويقوم بحراسة الفريق وأفراد البعثة عدد من قوات الجيش الروسي التي ترتدي ملابس مموهة ، كما أن هذه الحراسة ستنتقل مع الفريق حينما يتدرب في ملعب سبارتاك زيلينوغورسك على بعد ستة أميال من فندق الإقامة.

وقالت صحيفة "صن" البريطانية إن هذا الملعب الصغير عادة ما يستخدم في المباريات المحلية وله جدران ارتفاعها نحو ستة أقدام تحيط به لكن مسؤولي بعثة إنجلترا طلبوا زيادتها إلى 13 قدما حتى يتمكنوا من الحفاظ على خططهم في إطار السرية بعيدا عن أعين المنافسين ووسائل الإعلام.

ووصلت بعثة إنجلترا إلى روسيا قبل ستة أيام من مباراتها الأولى أمام تونس حيث تقيم في زيلينوغورسك التي تبعد 45 دقيقة بالسيارة عن سان بطرسبرغ حيث مقر عائلات لاعبي المنتخب.

وحاول غاريث ساوثغيت المدير الفني للمنتخب تقليل مخاوف لاعبيه من الشعور بالملل في هذه المدينة الصغيرة قائلا "المملين فقط يشعرون بالملل".

وستلتقي إنجلترا المنتخب التونسي في فولفوغراد، 1700 كلم جنوب سان بطرسبرغ، في المباراة الافتتاحية للمجموعة السابعة يوم الاثنين المقبل.
روسيا كأس العالم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة