لقطات من مؤتمر صحافي استثنائي

لقطات من مؤتمر صحافي استثنائي

ترمب عرض وقف المناورات العسكرية مع سيول ومدح إمكانيات كوريا الشمالية الاقتصادية
الأربعاء - 30 شهر رمضان 1439 هـ - 13 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14442]
لندن: نجلاء حبريري
رافق الرئيس الأميركي دونالد ترمب القمة التاريخية التي جمعته بزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بمؤتمر صحافي استثنائي، استعرض خلاله أهمية الاتفاق التاريخي الذي أبرمه الجانبان.

وعلى غرار معظم مؤتمراته السابقة، لم تخلُ أجوبة ترمب عن أسئلة الصحافيين الكثيرة من المفاجآت، من إعجابه بشواطئ كوريا الشمالية التي تشهد «تفجير مدافعها» إلى مقترحه العقاري لكيم جونغ أون، مروراً باحتمال تغييره رأيه في القمة ومصداقية كيم بعد 6 أشهر.

واستهل الرئيس الأميركي مؤتمره الصحافي بمقطع مصور يستعرض المستقبل الزاهر الذي قد تزخر به كوريا الشمالية، إذا اختار زعيمها «طريق السلام». وعلى خلفية قطارات سريعة وناطحات سحاب وتكنولوجيا متقدمة، خير فيلم من إنتاج شركة «دستيني» والبيت الأبيض الزعيم الكوري بين الانعزال والفقر من جهة، والازدهار والشعبية من جهة أخرى. وبلكنة أميركية، تساءل المقطع: هل سيختار هذا القائد أن يطور بلاده، ويصبح جزءاً من عالم جديد؟ هل سيصبح بطل شعبه؟ هل سيصافح يد السلام ويستمتع بازدهار لم يسبق أن شهده؟ أم أنه سيختار طريق العزلة؟

وعرض الفريق الأميركي هذا المقطع من 4 دقائق على الوفد الكوري، وقال ترمب إنه يستعرض إمكانيات كوريا الشمالية الاقتصادية، مشدداً على أن ازدهار هذه البلد في يد كيم. وأشاد الرئيس الأميركي بالاتفاق الذي وقّعه الزعيمان أمس، وكشف أن كيم أبلغه ببدء تدمير موقع لاختبار الصواريخ، وأضاف أن قمة أمس تمثل بداية لعملية صعبة، وقال إنه «أمام الزعيم كيم فرصة لتحقيق مستقبل رائع لشعبه. الجميع قادرون على شن حرب، لكن الشجعان فقط قادرون على تحقيق السلام».

وفي المؤتمر الذي استمر أكثر من ساعة، لم يبخل ترمب على «الزعيم» بعبارات المديح، وأشاد بقدرة كيم على قيادة بلاده منذ عمر الـ26 عاماً، ووصفه بـ«الموهوب للغاية»، مشيراً إلى أنه «مفاوض جيد جداً، قام بأول خطوة شجاعة نحو مستقبل أفضل لشعبه».

وقال ترمب إن المناقشات كانت «نزيهة مباشرة مثمرة»، وإن كيم «يريد القيام بما هو صحيح»، وأضاف: «نحن مستعدون لكتابة فصل جديد بين بلدينا»، معرباً عن الأمل في إنهاء الحرب الكورية رسمياً عما قريب. كما أعلن الرئيس الأميركي استعداده للتوجه «في الوقت المناسب» إلى بيونغ يانغ، ودعوة كيم إلى البيت الأبيض.

وفيما أعرب الرئيس الأميركي عن ثقته بالتزام الزعيم الكوري الشمالي بالاتفاق المبرم، عاد في آخر المؤتمر ليقول إنه قد يبدل رأيه بعد 6 أشهر، وأضاف أمام عشرات الصحافيين المبتسمين: «أعتقد صدقاً أنه سيقوم بهذه الأشياء. قد أكون مخطئاً، وقد أعود لأقف أمامكم بعد 6 أشهر وأقول: كنت مخطئاً. لا أعرف إن كنت سأعترف بذلك، لكنني سأجد مخرجاً».

ولم تتوقف المفاجآت عند هذا الحد، إذ كشف الرئيس الأميركي أنه سيوقف المناورات العسكرية المشتركة مع كوريا الجنوبية، ووصفها بـ«الاستفزازية جداً» حيال كوريا الشمالية، وهي عبارة عادة ما يكررها إعلام بيونغ يانغ للتنديد بـ«الإمبريالية الأميركية». وقال ترمب: «فيما نجري مفاوضات حول اتفاق شامل، كامل جداً، أعتقد أنه ليس من المناسب إجراء مناورات عسكرية»، مشيراً إلى أن من شأن ذلك «توفير كثير من الأموال».

وكانت بيونغ يانع قد ألغت في مايو (أيار) لقاء رفيع المستوى مع كوريا الجنوبية، للاحتجاج على مناورات «ماكس ثاندر» العسكرية السنوية التي يشارك فيها الجيشان الكوري الجنوبي والأميركي. وتشارك في مناورة «ماكس ثاندر» الجوية طائرات مطاردة أميركية «إف - 22» من نوع «رابتور»، التي ترى فيها كوريا الشمالية تهديداً بضربات قاسية، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وبالموازاة مع ذلك، عبّر ترمب عن رغبته في سحب الجنود الأميركيين المنتشرين في كوريا الجنوبية في الوقت المناسب، مؤكداً في الوقت نفسه أن ذلك ليس جزءاً من المفاوضات مع بيونغ يانغ. وينتشر نحو 32 ألف جندي أميركي بصورة دائمة في هذا البلد.

وباغت هذا الإعلان حليفة واشنطن وجارة كوريا الشمالية. وقال المتحدث باسم الرئاسة الكورية الجنوبية: «يجب أن نفهم المعنى الدقيق ونيات الرئيس ترمب» بالإعلان عن وقف المناورات، لكنه لم يستبعد إمكانية «أن يبدو ذلك طريقة للمساعدة في حلحلة الوضع». وذكرت وكالة رويتر، نقلاً عن مسؤول كوري جنوبي، أنه تصور في بادئ الأمر أن ترمب «أخطأ التعبير». وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه: «صُدمت عندما وصف التدريبات بأنها (مستفزة)، وهي كلمة من المستبعد للغاية أن ينطق بها رئيس أميركي».

ويبدو أن سيول لم تكن الوحيدة التي فاجأها إعلان سيد البيت الأبيض، إذ ذكرت المتحدثة باسم القوات المسلحة الأميركية في كوريا أنها لم تتلق أي تعليمات بهذا الشأن. وقالت اللفتنانت كولونيل جنيفر لوفيت، المتحدثة باسم القوات الأميركية في كوريا، في بيان، إن القوات «لم تتلق أي توجيهات حديثة عن إجراء أو وقف التدريبات بالتنسيق مع شركائنا (الكوريين الجنوبيين)، سنواصل وضعنا العسكري الراهن حتى نتلقى توجيهات حديثة من وزارة الدفاع أو القيادة في المحيطين الهندي والهادي».

وأجرى الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن اتصالاً هاتفياً، استمر 20 دقيقة مع نظيره الأميركي بعد انتهاء القمة أمس، لكن التصريح الرسمي الصادر بشأن الاتصال لم يرد فيه أي ذكر للتدريبات العسكرية. ويتوجه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اليوم، إلى سيول لتفسير نص الاتفاق وتصريحات الرئيس.

ولم تقتصر أجواء المؤتمر الصحافي على المديح فحسب، حيث أكد ترمب عند سؤاله حول الالتزام الغامض لكوريا الشمالية بـ«نزع كامل للسلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية»، أن «عمليات تفتيش ستجري»، وأن العقوبات ستبقى مطبقة ما لم يرفع «تهديد» الأسلحة الذرية. وستبدأ المفاوضات حول تطبيق هذا النص الأسبوع المقبل.

وقال ترمب: «سنرفع العقوبات عندما نتأكد أن الأسلحة النووية لم تعد عاملاً» مطروحاً، مضيفاً: «آمل أن يتحقق الأمر قريباً... وأنا أتطلع لرفعها في مرحلة ما». كما تطرق الرئيس الأميركي إلى قضية حقوق الإنسان، وقال إنه أثارها بشكل مختصر، وأوضح: «لقد تباحثنا في الموضوع اليوم. سنعمل على المسألة، وهي صعبة من عدة نواح».
أميركا كوريا الشمالية النزاع الكوري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة